الثلاثاء 02 آذار/مارس 2021

مجلس حسيني ــ كيف بدأت حرب القبور

الخميس 07 كانون ثاني/يناير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

بسم الله الرحمن الرحيم
{إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا} [الكهف: 21]

الاية الكريمة تتحدث عن مجموعة من المؤمنين تعرضوا للاضطهاد من المستكبرين .نحاول ان نمر بأهداف الآية المباركة, ونركز على موضوع بناء القبور , ثم نحاول معرفة تاريخ نبش القبور .

سورة الكهف ,ذكرت أربع قصص اولا(أهل الكهف)2(صاحب الجنتين)3 (موسى والخضر- ع)4 ذو القرنين والقصص الأربعة تجمع الفتن في الحياة: الاولى فتنة من يتمسك بدينه ..وفتنة المال (صاحب الجنتين) فتنة العلم (موسى والخضر- ع) (وفتنة السلطة )ذو القرنين.

فتنة الدين: هم الفتية الذين هربوا بدينهم من الظالم فآووا إلى الكهف ثم حدثت معجزة إبقائهم فيه 309 سنة/ بعد تلك الفترة امن الناس بالتوحيد. فتعلمنا كيفية الصمود والتمسك في زمن الفتنة (وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُر) لا يهم الله من يكفر . وعلى المؤمن العصمة في فتنة الدين..

فتنة المال: هي صاحب الجنتين الذي آتاه الله كل شيء فكفر بأنعم الله أنكرالبعث فأهلك الله تعالى الجنتين. ثم تأتي العصمة من هذه الفتنة(الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ).

3. فتنة العلم: قصة موسى والخضر(ع)كان موسى يظنّ أنه أعلم أهل الأرض فأوحى له الله تعالى بأن هناك من هو أعلم منه فذهب للقائه وتعلم منه فلم يصبر على ما فعله الخضر لأنه لم يفهم العلم من الحكمة في أفعاله وإنما أخذ بالظاهر فقط. وتأتي آية العصمة من هذه الفتنة قَالَ:( سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أمرا) اذن العصمة من فتنة العلم هي التواضع وعدم الغرور بالعلم. ( انا الاعلم ).

4. فتنة السلطة: قصة ذوالقرنين كان ملكاً عادلاً يمتلك العلم وينتقل من مشرق الأرض إلى مغربها , يدعو إلى الله وينشر الخير حتى وصل لقوم خائفين من هجوم يأجوج ومأجوج فأعانهم على بناء سد لمنعهم منهم وما زال السدّ قائماً إلى يومنا هذا. الحكمة في الاية(قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُم ْيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا) الحكمة من فتنة السلطة هي الإخلاص لله وتذكر الآخرة.يتبين إِنَّ الذين يضعون أقدامهم في طريق الله، ويُجاهدون لأجله فإِنَّه سيشملهم بلطفه في كل خطوة وفي أدق التفاصيل.

قصة نوم أصحاب الكهف لم يكن نوماً عادياً: (وتحسبهم أيقاظاً وهم رقود).لأنَّ أجفانهم كانت مفتوحة بالضبط مِثل الإِنسان اليقظ، والتحسب : هو(الاحتراس واحتياط) تحسَّبا للطوارئ تكون شديد الحذر ولذا هذه الحالة اِستثنائية لكي لا تقترب منهم الحيوانات المؤذية التي تخاف من الإِنسان اليقظ. اضافة للحماية الالهية ان شكلهم اصبح مُرعباً كي لا يتجرأ إِنسان بل حتى الحيوان الاقتراب منهم… ومعجزة اخرى, وحتى لا تتهرأ أجسامهم بسبب طول فترة النوم فإِنَّ الله تعالى يقول: (وَنقلبهم ذات اليمين وذات الشمال).حتى لا يتركز الدم في مكان معين وتكون فيهم تقرحات بسبب الضغط على منطقة معينة من الجسم مدّة طويلة. ووصف تعالى بقوله (وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد).معنى ال«وصيد» في مفردات الراغب تعني الغرفة أو المخزن لأجل خزن الأموال والمقصود هنا فتحة الغار.

الآيات القرآنية لم تتحدث عن كلب أصحاب الكهف، إِلاَّ أنّه أنّه كان معهم يتبعهم أينما ذهبوا ويقوم بحراستهم.أمّا متى التحق هذا الكلب بهم، وهل كان كلب صيدهم، أو أنَّهُ كلب راعي الذي التقى بهم في الطريق، ولما عرف حقيقتهم أرسل حيواناته إِلى القرية والتحق بهم، لأنَّهُ كان يبحث عن الحقيقة مثلهم وقد رفض هذا الكلب أن يتركهم واستمرَّ معهم.

وقوله تعالى: (لو اطلّعت عليهم لوليت مِنهم فراراً ولملئت مِنهم رُعباً).هذه ليست المرّة الأُولى ولا الأخيرة التي يحفظ الله فيها المؤمنين بالرعب والخوف، في الآية (151) مِن آل عمران صورة مُماثلة جسّدها قوله تعالى: (سنلقي في قلوب الذين كفروا الرعب)فما سبب الرعب في مشاهدة أهل الكهف، هل يعود ذلك لمظهرهم الجسماني أو بسبب قوّة سرية القران لم يتحدث عن ذلك، قوله تعالى: (ولملئت مِنهم رعباً)سبب الفرار لان الخوف يملأ القلب، فاذا امتلآ القلب بالخوف ,ينفذ إلى ذرّات الجسم فيتغير لون الوجه ويحدث رجفه بالساقين ..ويتلعثم اللسان . المهم هذه طريقة من الله لحماية المؤمنين . مِن خلال أبسط الطرق.

*** كانت الرعاية الالهية لاهل الكهف من خلال الخوف والرعب , فهل هذا يعني ان اعداء المؤمنين ممكن ان يقوموا باهانة الموتى او حفر قبورهم.

لنرجع الى تاريخ حرب القبور في الامم السالفة وفي الاسلام.

قبل البدئ بطرح الموضوع وادلة جواز البناء على قبور الاولياء الصالحين يجب ان نوضح امرا هاما وهو انه {يجب التفريق بين احترام وتعظيم صاحب القبر وبين عبادته وجعله لله شريكا} فتعظيم صاحب القبر امرا لا ينافيه العقل ولا القران الكريم لان من نحترمهم فيهم امر الهي بالاحترام والحب قال تعالى (قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى)..فالمسلم اذا زار قبرا لولي من اولياء الله (فهو على يقين ان فلانا عبد لله لا شريكا له في الربوبية) والألوهية كما في باقي الاديان وسائر الامم.

وهذا امر فيه امر الله تعالى للمسلمين ان يأتوا النبي(ص) كي يستغفر لهم وهناك حادثة اولاد يعقوب طلبوا من اباهم ان يستغفر لهم ألم يتمكنوا ان يستنغروا مباشرة ؟ وهو القائل(ادعوني استجب لكم).وابناء يعقوب يمكنهم ان يطلبوا المغفرة مباشرة من الله تعالى؟ ام انه اراد ان يبين لنا عظمه اولياءه وانهم السبيل اليه وافضل عودة اليه بالوسائل المحببة عنده, لماذا نتوجه نحو الكعبة ..؟( وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ).فلماذا امرنا الله التوجه اليه ببيته الحرام. وهو الذي خلق الناس كلهم هذا امر مفروغ منه.. لماذا قال في س الاحزاب( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا(56).

**( هناك تخبط كبير لدى المذاهب الاسلامية في موضوع زيارة القبور فهم يقولون:( الثابت أنّ زيارة القبر للمرأة مكروه ولا يذكرون سبب الكراهية.. ثم يقولون: “لا حرام فيها) بينما فاطمة الزهراء(ع) تزور قبر عمّها حمزة كلّ أُسبوع.!! والسيدة عائشة زارت قبر أخيها عند ما وردت مكة المكرمة إلى غير ذلك من الدلائل القاطعة على أنّه تجوز للمرأة زيارة القبور. ومن اشهر الاحاديث عندهم صحيحة السند عن إبن عمر، قال: قال رسول الله (ص): من زار قبري وجبت له شفاعتي.عن ابن عمر عن النبي (ص) أنه قال: من جاءني زائراً ليس له حاجة إلاّ زيارتي،كان حقاً عليّ أن أكون له شفيعاً يوم القيامة…وحديث ابن عمر عن النبي (ص): من حجّ وزار قبري بعد وفاتي، كان كمن زارني في حياتي.

روي عن عائشة أيضا، عن النبي(ص) قال: من زارني كنت له شهيداً أو شفيعاً. عن ابن عمر،ان النبي(ص) قال: من حجّ فلم يزرني، فقد جفاني ..! ثم ياتي فقيه منهم ويقول :لعن النبي(ص) زائرات القبور، فلا يدلّ اللعن على الحرمة ، لأنّ كثيراً من المكروهات ورد اللعن على مرتكبها.{اللعن هو الطرد والابعاد عن رحمة الله, له في الآخرة عقوبة،وفي الدنيا انقطاع من رحمته وتوفيقه.وقد ورد حديث «لعن الله ثلاثة : آكل زاده وحده ، والنائم في بيت وحده ، وراكب الفلاة وحده». مع العلم أنّ هذه الثلاثة ليست محرّمة.

** في هذا الفصل نؤكّد على أنّ (بناء المساجد على قبور الصالحين كانت سُنّة مشهورة في صدر الإسلام). في حديث ذكر فيه وفاة السيّدة فاطمة بنت أسد أُمّ الإمام أمير المؤمنين (ع)«لمّا توفيت خرج رسول الله(ص)

وأمر بحفر قبرها ثم تحول قبرها بعد ذلك إلى مسجد. اما مصعب بن عمير وعبد الله بن جحش فقد دُفنا تحت المسجد الّذي بُني على قبر حمزة». كان ذلك المسجد موجوداً حتّى احتلال الوهّابيّين للحجاز..ثم عمدوا إلى مساجد وآثار هدموها بمعاول الحقد. …

اما من يقول ان هذه عادة اليهود.. اليهود ليس لهم قبور مطلقا ,لانّ تاريخ اليهود لا يتفق مع صحة تلك الروايات أساساً، لأنّ سيرتهم قامت على قتل الأنبياء وتشريدهم بسبب البلايا التي يصبّونها على أنبيائهم. ثم يأتي كاذب يقول : ان زيارة القبور عادة يهودية.!!!!.. الحقيقة لو تتبعنا التاريخ نجد (ثقافة تخريب القبور والمشاهد)في فلسفة العداء اليهودي الذي يدعو أصحابه إلى تخريب معابد الآخرين لأنهم يخالفون لهم في العقيدة،

ففي (بروتوكولات حكماء صهيون) نجد أطروحة الانتقام من المخالف بالاعتداء على دور عبادته تنكيلاً به. ووصايا حكماء صهيون لأتباعهم نرى نصوص(كنائس المسيحيين بيوت الضالين ومعابد الأصنام فيجب على اليهود تخريبها) ولا نملك مصادر تثير إلى هذه الظاهرة غيرهم هذه الثقافة عند اليهود لا زالوا يمارسونها , ثم تسربت منهم إلى الجزيرة العربية وتأثر قادة مكة بها وتطبعوا بالثقافة الانتقامية .

*** تاريخ هدم القبور*** ظهرت أولى بوادر هذه الثقافة من هند زوجة أبي سفيان حينما حاولت التنكيل بالنبي{ص} اثناء مرور جيش اهل مكة ووصلوا الى الابواء .. بحثت قبر امنة بنت وهب ام النبي(ص) لتبه, ولكن العقلاء من الجيش منعوها وقالوا لها ستفتحين علينا بابا من جهنم .

وفي نفس المعركة بدأت الانتقام من الموتى , حين مثلت بجسد الشهيد حمزة {ع} .ثم تصاعدت هذه الظاهرة (في تاريخ الاموين فقط ) .

كانت السلطة الاموية تمارس عمل نبش القبور جهارا. لغرض التنكيل بالمخالف، خاصة قبور أهل البيت {ع} نبشها وتخريبها, غايتهم التشفي من الأحياء ,وفرض الهيمنة على المعارضة والمعصومين {ع} والسيطرة على شيعتهم وقواعدهم الشعبية .. فكان بعد كل ثورة شيعية , تقوم السلطة الأموية بحملة تهديم قبور الأئمة وكبار شخصيات المعارضة .روى السيد ابن طاووس : أن أمير المؤمنين{ع} أمر ابنه الحسن {ع} أن يحفر له أربعة قبور متفرقة ,في المسجد، والرحبة، والغري، وفي دار جعدة بن هبيرة، وإنما أراد بهذا ألا يعلم أحد من أعدائه موضع قبره.. هذا يبين حقيقة أنّ تاريخ المسلمين ليس مدنساً في وقائع بعينها، قدرَ ما هو مدنسٌ في وقائع نبش القبور نكاية بأصحابها. ذلك تاريخ – أقل ما يقال فيه اليوم – إنه ملطخ بالعار. وإنّ مسألة نبش القبور وهتك حرماتها والعبث بجثث الموتى كيداً ولؤماً وحقداً، قضيةٌ ليست جديدة في تراث المسلمين، ولا هي طارئة على سِيَرهم… فمنذ فجر الإسلام، كان اغلب الصحابة يوصون أن يُدفنوا ليلاً، أو سراً، وعمل قبور مموّهة، مخافة أن يتعرض جثمانهم للنبش! كوصية الزهراء والامام علي عليهما السلام .

اين دفن عثمان بن عفان؟: قال ابن كثير في البداية النهاية: (أما موضع قبره أنه دفن (بحش كوكب) ودفن ليلا مخافة من الخوارج، لان الخوارج رموه عن سريره وأرادوا رجمه، ، ثم اصروا أن يدفن بمقبرة اليهود(بحش كوكب) وهو حائط بالمدينة كانت اليهود تدفن فيه موتاهم .واصر رجل من الخوارج اسمه ابن بجرة من دفنه في البقيع .فلما ظهر معاوية على الناس أمر بهدم ذلك الحائط، وضمه إلى البقيع ،ثم أمر الناس أن يدفنوا موتاهم حول قبره حتى اتصل قبره بمقابر المسلمين…

اما قبر السيدة مريم العذراء: اختلفت المذاهب النصرانية في قصة وفاتها ومكان قبرها. هناك راي يقول (ان جسدها رفع الى السماء) .. هذا راي الكنيسة الأرثوذكسيّة ،رفعت بعد مدّة قصيرةٍ من وفاتها.

وإنّ العذراء عندما وافتها المنيّة كانت في بستان الزيتون في أرض (أورشليم)مدينة القدس ,وكان شاهداً على وفاتها بعض من تلاميذ السيّد المسيح، ومن كانوا جوارها من الناس , وهناك راي لدى المسيحين أنّ جسد العذراء بُعِثَت فيه الرّوح مجدداً، بعد ثلاثة أيام من وفاتها، وانتقلت بروحها وجسدها مباشرة إلى السماء ارتفعت على مرأى الناس والتلاميذ، إلاّ أنّ بعض الكنائس،قامت بإنكار أمر البعث بعد الوفاة، وأنّه لم يحصل هذا الأمر مع أحدٍّ،إلاّ السيّد المسيح فقط،, وقالوا أنّ السيّدة مريم العذراء ماتت في فلسطين،وتمّ دفنها في بستان الزّيتون الموجود في مدينة القدس.

قبر السيدة عائشة : فقد نقل في (الصراط المستقيم: 3/ 47) تعليق الأعمش على قول معاوية:(ما قاتلتكم لتصلوا ولا لتصوموا ولا تحجوا ولا لتزكوا أنكم لتفعلون ذلك ولكني قاتلتكم لأتأمر عليكم وقد أعطاني الله ذلك وأنتم له كارهون! ألا واني كنت منيت الحسن واعطيته اشياء وجميعها تحت قدمي لا أفي بشيء منها له).ثم قال الأعمش(هل رأيتم رجلا أقل حياء منه؟ قتل سبعين ألفا فيهم عمار وخزيمة وحجر وعمرو بن الحمق ومحمد بن أبي بكر والأشتر وأويس القرني وابن صوحان وابن التيهان وعائشة ثم يقول هذا؟!) أنتهى. فهذا تصريح من الأعمش بأن معاوية قتل عائشة!!

ويذكر الحاكم في تاريخه (3: 76):ان معاوية قتل محمد بن ابي بكر واخوه عبد الرحمن بن أبي بكر وهذا ما قالته اختهم ام المؤمنين عائشة, اما ظروف قتلها.. لما جاء معاوية وصعد منبر النبي في المدينة يأخذ البيعة ليزيد فقالت عائشة: هل استدعى الشيوخ لبنيهم البيعة؟ قال لا, قالت فبمن تقتدي؟ فخجل، وهيأ لها حفيرة فوقعت فيها وماتت) انتهى، ومعاوية لا يحتاج أن يحفر لها حفرة ويغطيها ولكنها اشارة لمجموعته المتخصصة في السم بادارة طبيب يهودي!..

كما لا نستبعد حادثة مروان الذي اصطدم بها وبأخيها عبد الرحمن بشدة وهددته بقولها:(يا مروان افينا تتأول القرآن وإلينا تسوق اللعن والله لأقومنَّ من يوم الجمعة بك مقاماً تود اني لم اقمه)(الأغاني: 17: 375)، لكن عائشة ماتت قبل ان ياتي يوم الجمعة، كما مات أبي بن كعب يوم الأربعاء وقد استنكر معاوية على ابن عمر بكاءه على عائشة في وفيات الأعيان 3/16):(لما ماتت بكى عليها ابن عمر فبلغ ذلك معاوية فقال له: اتبكي على أمرأة؟ فقال: إنما يبكي على أم المؤمنين لها ابن.

**لما جاء دور العباسيين واستولوا على عاصمة الاموين دمشق، أصرّ القائد عبد الله بن علي العباسي ،أن يُخرَجَ جميع الخلفاء الأمويين من قبورهم. وصلب بعضهم وجلد عظام اخرين ثم أحرقهم. ونثر عظامهم في الفلاة!..ويذكر ابن الأثير في كتابه الكامل: «أمر عبد الله بن علي بنبش قبور بني أمية في دمشق، فنُبش قبر معاوية ، فلم يجدوا فيه إلاّ خيطاً. ونبش قبر يزيد فوجدوا فيه حطاماً كالرماد. وقبر عبد الملك فوجدوا جمجمته .وهشام بن عبد الملك كانت له عظام ، فضربه بالسياط وصلبه وحرّقه وذرّاه في الريح» . من عجائب التاريخ أن معاوية الذي نبش العباسيون قبره، كان هو أول من أمر بنبش قبور الصحابة، في المدينة شهداء معركة أحد، واخرجهم من قبورهم بحجة إجراء عين ماء في قبورهم التي دفنهم النبي فيها، بعد خمسين عاماً!..

*** وفي سنة 443 هـ، نبش اتباع الحنابلة قبر الإمام الكاظم (ع) ونهبوا الحضرة المقدسة ثمّ أحرقوها. يذكر ابن الأثير في كتابه الكامل.. قاموا باعمال كثيرة في الايذاء والتهديم ثم نهبوا القناديل والذهب والفضّة والافرشة وغير ذلك. في اليوم الثاني قصدوا المشهد، وأحرقوه كله بما في ذلك الضريحين والقبتين, ثم قاموا بحفر قبر الامامين . فحال الهدم بينهم وبين معرفة القبر، فجاء الحفرُ إلى جانبه» .

واكبر مصيبة تقع على الامة حين يكون الحاكم ارهابيا . قام النواصب بتهديم قبة العسكريين في سامراء عام 2006 .. ارادوا ان تقوم حربا شعبية , ولكن ها هي سامراء ضاربة جذورها في عمق التاريخ أثبتت بأنها لم تسمح لتاريخها وحضارتها ان تمزق نسيج المجتمع العراقي.

وقبل أكثر من قرن من ذلك الزمان… أكمل (خادم الحرمين الشريفين) ما بدأه سلفه سعود الكبير. فهدم مقبرة البقيع بالمدينة، ونهبها. ثم مضى، لمكة، إلى قبر السيدة خديجة بنت خويلد زوجة النبي، وإلى السيدة آمنة بنت وهب، فهدمهما ومحا أثرهما من على وجه الأرض..

عقدة المتوكل من الإمام الحسين (ع) وزواره في مقاتل الطالبيين / ٣٩٥ : « وكان لمتوكل شديد الوطأة على آل البيت ، شديد الغيظ والحقد عليهم ، ، واتفق له وزير يسئ الرأي فيهم ، فبلغ فيهم ما لم قبله خلفاء بني العباس قبله. فقام بكَرَبَ قبر الحسين (ع) ووضع على سائر الطرق المسالح ، لا يجدون زائرا إلا أتوه به ، فقتله ، أو سجنه وضربه.

ـــــــــ قصيدة ونشيد يحسين بضمايرنه , تعرض لنا من هو الحسين ولماذا نحبه ..وماذا يجب ان نتعلم من الحسين ..لاشك ان احياء ذكرى عاشوراء في كل عام تساهم في اكمال مسيرة الحسين(ع) .وللحسين موقف مع كربلاء.. لما توقف جواده سال عنها ..

سـبط الـرّسول ابـكربلا اتحيّر نجيبه…كلهم شِـسِم هـالقاع يَبطال الحريبه قـالوا يـبو الـسجّاد اسمها الغاضريّات..والـها اسـم عـند الخلايق شط الفرات.. معلومة والمعروف يـاسيّد السّادات…قـلهم وقـلبه مـن الحزن يسعر لهيبه… كلهم شـسمها غـير هـذا يـا صناديد…قـالوا طـفوف وكـربلا يبن الاماجيد..قـلهم دنـزلوا غير هذي الارض ماريد…وقـولوا لـزينب تِـستعدّ الـهالمصيبه..

طنب خيامه بكربلا ضنوة المختار.. ودارت عليه علوج امية زغار واكبار, ودوع عينه فوك خده مثل الامطار.. وكدام عينه ينتخي كبش الكتيبة.. ثـار ابرعيده صاحب الصّولات عبّاس…قـلّه الـبجا خـلّه يخويه وارفع الرّاس.لـفعل فـعل بيه لـلحشر تتحدّث النّاس…نـشّف ادمـوعه بـوعلي وسكّن نحيبه… قـلّه وقـلبه من الوجد والحزن مفتوت…تدري بخوك حسين مايرهب من الموت.. حزني لجل سلب الحريم وحرق البيوت…جـم أرمـله تـبقى عقب عيني سليبه .. مـاهاجت احـزاني لـجل ذبحة رجالي…حـزني يـبو فاضل على ضيعة اطفالي ..وشـحال زيـنب لو بقت من غير والي.

 

الشيخ عبد الحافظ البغدادي

6/1/2021

الشيخ عبد الحافظ البغدادي

بسم الله الرحمن الرحيم

{إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا} [الكهف: 21]

الاية الكريمة تتحدث عن مجموعة من المؤمنين تعرضوا للاضطهاد من المستكبرين .نحاول ان نمر بأهداف الآية المباركة, ونركز على موضوع بناء القبور , ثم نحاول معرفة تاريخ نبش القبور .

سورة الكهف ,ذكرت أربع قصص اولا(أهل الكهف)2(صاحب الجنتين)3 (موسى والخضر- ع)4 ذو القرنين والقصص الأربعة تجمع الفتن في الحياة: الاولى فتنة من يتمسك بدينه ..وفتنة المال (صاحب الجنتين) فتنة العلم (موسى والخضر- ع) (وفتنة السلطة )ذو القرنين.

فتنة الدين: هم الفتية الذين هربوا بدينهم من الظالم فآووا إلى الكهف ثم حدثت معجزة إبقائهم فيه 309 سنة/ بعد تلك الفترة امن الناس بالتوحيد. فتعلمنا كيفية الصمود والتمسك في زمن الفتنة (وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُر) لا يهم الله من يكفر . وعلى المؤمن العصمة في فتنة الدين..

فتنة المال: هي صاحب الجنتين الذي آتاه الله كل شيء فكفر بأنعم الله أنكرالبعث فأهلك الله تعالى الجنتين. ثم تأتي العصمة من هذه الفتنة(الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ).

3. فتنة العلم: قصة موسى والخضر(ع)كان موسى يظنّ أنه أعلم أهل الأرض فأوحى له الله تعالى بأن هناك من هو أعلم منه فذهب للقائه وتعلم منه فلم يصبر على ما فعله الخضر لأنه لم يفهم العلم من الحكمة في أفعاله وإنما أخذ بالظاهر فقط. وتأتي آية العصمة من هذه الفتنة قَالَ:( سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أمرا) اذن العصمة من فتنة العلم هي التواضع وعدم الغرور بالعلم. ( انا الاعلم ).

4. فتنة السلطة: قصة ذوالقرنين كان ملكاً عادلاً يمتلك العلم وينتقل من مشرق الأرض إلى مغربها , يدعو إلى الله وينشر الخير حتى وصل لقوم خائفين من هجوم يأجوج ومأجوج فأعانهم على بناء سد لمنعهم منهم وما زال السدّ قائماً إلى يومنا هذا. الحكمة في الاية(قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُم ْيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا) الحكمة من فتنة السلطة هي الإخلاص لله وتذكر الآخرة.يتبين إِنَّ الذين يضعون أقدامهم في طريق الله، ويُجاهدون لأجله فإِنَّه سيشملهم بلطفه في كل خطوة وفي أدق التفاصيل.

قصة نوم أصحاب الكهف لم يكن نوماً عادياً: (وتحسبهم أيقاظاً وهم رقود).لأنَّ أجفانهم كانت مفتوحة بالضبط مِثل الإِنسان اليقظ، والتحسب : هو(الاحتراس واحتياط) تحسَّبا للطوارئ تكون شديد الحذر ولذا هذه الحالة اِستثنائية لكي لا تقترب منهم الحيوانات المؤذية التي تخاف من الإِنسان اليقظ. اضافة للحماية الالهية ان شكلهم اصبح مُرعباً كي لا يتجرأ إِنسان بل حتى الحيوان الاقتراب منهم… ومعجزة اخرى, وحتى لا تتهرأ أجسامهم بسبب طول فترة النوم فإِنَّ الله تعالى يقول: (وَنقلبهم ذات اليمين وذات الشمال).حتى لا يتركز الدم في مكان معين وتكون فيهم تقرحات بسبب الضغط على منطقة معينة من الجسم مدّة طويلة. ووصف تعالى بقوله (وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد).معنى ال«وصيد» في مفردات الراغب تعني الغرفة أو المخزن لأجل خزن الأموال والمقصود هنا فتحة الغار.

الآيات القرآنية لم تتحدث عن كلب أصحاب الكهف، إِلاَّ أنّه أنّه كان معهم يتبعهم أينما ذهبوا ويقوم بحراستهم.أمّا متى التحق هذا الكلب بهم، وهل كان كلب صيدهم، أو أنَّهُ كلب راعي الذي التقى بهم في الطريق، ولما عرف حقيقتهم أرسل حيواناته إِلى القرية والتحق بهم، لأنَّهُ كان يبحث عن الحقيقة مثلهم وقد رفض هذا الكلب أن يتركهم واستمرَّ معهم.

وقوله تعالى: (لو اطلّعت عليهم لوليت مِنهم فراراً ولملئت مِنهم رُعباً).هذه ليست المرّة الأُولى ولا الأخيرة التي يحفظ الله فيها المؤمنين بالرعب والخوف، في الآية (151) مِن آل عمران صورة مُماثلة جسّدها قوله تعالى: (سنلقي في قلوب الذين كفروا الرعب)فما سبب الرعب في مشاهدة أهل الكهف، هل يعود ذلك لمظهرهم الجسماني أو بسبب قوّة سرية القران لم يتحدث عن ذلك، قوله تعالى: (ولملئت مِنهم رعباً)سبب الفرار لان الخوف يملأ القلب، فاذا امتلآ القلب بالخوف ,ينفذ إلى ذرّات الجسم فيتغير لون الوجه ويحدث رجفه بالساقين ..ويتلعثم اللسان . المهم هذه طريقة من الله لحماية المؤمنين . مِن خلال أبسط الطرق.

*** كانت الرعاية الالهية لاهل الكهف من خلال الخوف والرعب , فهل هذا يعني ان اعداء المؤمنين ممكن ان يقوموا باهانة الموتى او حفر قبورهم.

لنرجع الى تاريخ حرب القبور في الامم السالفة وفي الاسلام.

قبل البدئ بطرح الموضوع وادلة جواز البناء على قبور الاولياء الصالحين يجب ان نوضح امرا هاما وهو انه {يجب التفريق بين احترام وتعظيم صاحب القبر وبين عبادته وجعله لله شريكا} فتعظيم صاحب القبر امرا لا ينافيه العقل ولا القران الكريم لان من نحترمهم فيهم امر الهي بالاحترام والحب قال تعالى (قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى)..فالمسلم اذا زار قبرا لولي من اولياء الله (فهو على يقين ان فلانا عبد لله لا شريكا له في الربوبية) والألوهية كما في باقي الاديان وسائر الامم.

وهذا امر فيه امر الله تعالى للمسلمين ان يأتوا النبي(ص) كي يستغفر لهم وهناك حادثة اولاد يعقوب طلبوا من اباهم ان يستغفر لهم ألم يتمكنوا ان يستنغروا مباشرة ؟ وهو القائل(ادعوني استجب لكم).وابناء يعقوب يمكنهم ان يطلبوا المغفرة مباشرة من الله تعالى؟ ام انه اراد ان يبين لنا عظمه اولياءه وانهم السبيل اليه وافضل عودة اليه بالوسائل المحببة عنده, لماذا نتوجه نحو الكعبة ..؟( وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ).فلماذا امرنا الله التوجه اليه ببيته الحرام. وهو الذي خلق الناس كلهم هذا امر مفروغ منه.. لماذا قال في س الاحزاب( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا(56).

**( هناك تخبط كبير لدى المذاهب الاسلامية في موضوع زيارة القبور فهم يقولون:( الثابت أنّ زيارة القبر للمرأة مكروه ولا يذكرون سبب الكراهية.. ثم يقولون: “لا حرام فيها) بينما فاطمة الزهراء(ع) تزور قبر عمّها حمزة كلّ أُسبوع.!! والسيدة عائشة زارت قبر أخيها عند ما وردت مكة المكرمة إلى غير ذلك من الدلائل القاطعة على أنّه تجوز للمرأة زيارة القبور. ومن اشهر الاحاديث عندهم صحيحة السند عن إبن عمر، قال: قال رسول الله (ص): من زار قبري وجبت له شفاعتي.عن ابن عمر عن النبي (ص) أنه قال: من جاءني زائراً ليس له حاجة إلاّ زيارتي،كان حقاً عليّ أن أكون له شفيعاً يوم القيامة…وحديث ابن عمر عن النبي (ص): من حجّ وزار قبري بعد وفاتي، كان كمن زارني في حياتي.

روي عن عائشة أيضا، عن النبي(ص) قال: من زارني كنت له شهيداً أو شفيعاً. عن ابن عمر،ان النبي(ص) قال: من حجّ فلم يزرني، فقد جفاني ..! ثم ياتي فقيه منهم ويقول :لعن النبي(ص) زائرات القبور، فلا يدلّ اللعن على الحرمة ، لأنّ كثيراً من المكروهات ورد اللعن على مرتكبها.{اللعن هو الطرد والابعاد عن رحمة الله, له في الآخرة عقوبة،وفي الدنيا انقطاع من رحمته وتوفيقه.وقد ورد حديث «لعن الله ثلاثة : آكل زاده وحده ، والنائم في بيت وحده ، وراكب الفلاة وحده». مع العلم أنّ هذه الثلاثة ليست محرّمة.

** في هذا الفصل نؤكّد على أنّ (بناء المساجد على قبور الصالحين كانت سُنّة مشهورة في صدر الإسلام). في حديث ذكر فيه وفاة السيّدة فاطمة بنت أسد أُمّ الإمام أمير المؤمنين (ع)«لمّا توفيت خرج رسول الله(ص)

وأمر بحفر قبرها ثم تحول قبرها بعد ذلك إلى مسجد. اما مصعب بن عمير وعبد الله بن جحش فقد دُفنا تحت المسجد الّذي بُني على قبر حمزة». كان ذلك المسجد موجوداً حتّى احتلال الوهّابيّين للحجاز..ثم عمدوا إلى مساجد وآثار هدموها بمعاول الحقد. …

اما من يقول ان هذه عادة اليهود.. اليهود ليس لهم قبور مطلقا ,لانّ تاريخ اليهود لا يتفق مع صحة تلك الروايات أساساً، لأنّ سيرتهم قامت على قتل الأنبياء وتشريدهم بسبب البلايا التي يصبّونها على أنبيائهم. ثم يأتي كاذب يقول : ان زيارة القبور عادة يهودية.!!!!.. الحقيقة لو تتبعنا التاريخ نجد (ثقافة تخريب القبور والمشاهد)في فلسفة العداء اليهودي الذي يدعو أصحابه إلى تخريب معابد الآخرين لأنهم يخالفون لهم في العقيدة،

ففي (بروتوكولات حكماء صهيون) نجد أطروحة الانتقام من المخالف بالاعتداء على دور عبادته تنكيلاً به. ووصايا حكماء صهيون لأتباعهم نرى نصوص(كنائس المسيحيين بيوت الضالين ومعابد الأصنام فيجب على اليهود تخريبها) ولا نملك مصادر تثير إلى هذه الظاهرة غيرهم هذه الثقافة عند اليهود لا زالوا يمارسونها , ثم تسربت منهم إلى الجزيرة العربية وتأثر قادة مكة بها وتطبعوا بالثقافة الانتقامية .

*** تاريخ هدم القبور*** ظهرت أولى بوادر هذه الثقافة من هند زوجة أبي سفيان حينما حاولت التنكيل بالنبي{ص} اثناء مرور جيش اهل مكة ووصلوا الى الابواء .. بحثت قبر امنة بنت وهب ام النبي(ص) لتبه, ولكن العقلاء من الجيش منعوها وقالوا لها ستفتحين علينا بابا من جهنم .

وفي نفس المعركة بدأت الانتقام من الموتى , حين مثلت بجسد الشهيد حمزة {ع} .ثم تصاعدت هذه الظاهرة (في تاريخ الاموين فقط ) .

كانت السلطة الاموية تمارس عمل نبش القبور جهارا. لغرض التنكيل بالمخالف، خاصة قبور أهل البيت {ع} نبشها وتخريبها, غايتهم التشفي من الأحياء ,وفرض الهيمنة على المعارضة والمعصومين {ع} والسيطرة على شيعتهم وقواعدهم الشعبية .. فكان بعد كل ثورة شيعية , تقوم السلطة الأموية بحملة تهديم قبور الأئمة وكبار شخصيات المعارضة .روى السيد ابن طاووس : أن أمير المؤمنين{ع} أمر ابنه الحسن {ع} أن يحفر له أربعة قبور متفرقة ,في المسجد، والرحبة، والغري، وفي دار جعدة بن هبيرة، وإنما أراد بهذا ألا يعلم أحد من أعدائه موضع قبره.. هذا يبين حقيقة أنّ تاريخ المسلمين ليس مدنساً في وقائع بعينها، قدرَ ما هو مدنسٌ في وقائع نبش القبور نكاية بأصحابها. ذلك تاريخ – أقل ما يقال فيه اليوم – إنه ملطخ بالعار. وإنّ مسألة نبش القبور وهتك حرماتها والعبث بجثث الموتى كيداً ولؤماً وحقداً، قضيةٌ ليست جديدة في تراث المسلمين، ولا هي طارئة على سِيَرهم… فمنذ فجر الإسلام، كان اغلب الصحابة يوصون أن يُدفنوا ليلاً، أو سراً، وعمل قبور مموّهة، مخافة أن يتعرض جثمانهم للنبش! كوصية الزهراء والامام علي عليهما السلام .

اين دفن عثمان بن عفان؟: قال ابن كثير في البداية النهاية: (أما موضع قبره أنه دفن (بحش كوكب) ودفن ليلا مخافة من الخوارج، لان الخوارج رموه عن سريره وأرادوا رجمه، ، ثم اصروا أن يدفن بمقبرة اليهود(بحش كوكب) وهو حائط بالمدينة كانت اليهود تدفن فيه موتاهم .واصر رجل من الخوارج اسمه ابن بجرة من دفنه في البقيع .فلما ظهر معاوية على الناس أمر بهدم ذلك الحائط، وضمه إلى البقيع ،ثم أمر الناس أن يدفنوا موتاهم حول قبره حتى اتصل قبره بمقابر المسلمين…

اما قبر السيدة مريم العذراء: اختلفت المذاهب النصرانية في قصة وفاتها ومكان قبرها. هناك راي يقول (ان جسدها رفع الى السماء) .. هذا راي الكنيسة الأرثوذكسيّة ،رفعت بعد مدّة قصيرةٍ من وفاتها.

وإنّ العذراء عندما وافتها المنيّة كانت في بستان الزيتون في أرض (أورشليم)مدينة القدس ,وكان شاهداً على وفاتها بعض من تلاميذ السيّد المسيح، ومن كانوا جوارها من الناس , وهناك راي لدى المسيحين أنّ جسد العذراء بُعِثَت فيه الرّوح مجدداً، بعد ثلاثة أيام من وفاتها، وانتقلت بروحها وجسدها مباشرة إلى السماء ارتفعت على مرأى الناس والتلاميذ، إلاّ أنّ بعض الكنائس،قامت بإنكار أمر البعث بعد الوفاة، وأنّه لم يحصل هذا الأمر مع أحدٍّ،إلاّ السيّد المسيح فقط،, وقالوا أنّ السيّدة مريم العذراء ماتت في فلسطين،وتمّ دفنها في بستان الزّيتون الموجود في مدينة القدس.

قبر السيدة عائشة : فقد نقل في (الصراط المستقيم: 3/ 47) تعليق الأعمش على قول معاوية:(ما قاتلتكم لتصلوا ولا لتصوموا ولا تحجوا ولا لتزكوا أنكم لتفعلون ذلك ولكني قاتلتكم لأتأمر عليكم وقد أعطاني الله ذلك وأنتم له كارهون! ألا واني كنت منيت الحسن واعطيته اشياء وجميعها تحت قدمي لا أفي بشيء منها له).ثم قال الأعمش(هل رأيتم رجلا أقل حياء منه؟ قتل سبعين ألفا فيهم عمار وخزيمة وحجر وعمرو بن الحمق ومحمد بن أبي بكر والأشتر وأويس القرني وابن صوحان وابن التيهان وعائشة ثم يقول هذا؟!) أنتهى. فهذا تصريح من الأعمش بأن معاوية قتل عائشة!!

ويذكر الحاكم في تاريخه (3: 76):ان معاوية قتل محمد بن ابي بكر واخوه عبد الرحمن بن أبي بكر وهذا ما قالته اختهم ام المؤمنين عائشة, اما ظروف قتلها.. لما جاء معاوية وصعد منبر النبي في المدينة يأخذ البيعة ليزيد فقالت عائشة: هل استدعى الشيوخ لبنيهم البيعة؟ قال لا, قالت فبمن تقتدي؟ فخجل، وهيأ لها حفيرة فوقعت فيها وماتت) انتهى، ومعاوية لا يحتاج أن يحفر لها حفرة ويغطيها ولكنها اشارة لمجموعته المتخصصة في السم بادارة طبيب يهودي!..

كما لا نستبعد حادثة مروان الذي اصطدم بها وبأخيها عبد الرحمن بشدة وهددته بقولها:(يا مروان افينا تتأول القرآن وإلينا تسوق اللعن والله لأقومنَّ من يوم الجمعة بك مقاماً تود اني لم اقمه)(الأغاني: 17: 375)، لكن عائشة ماتت قبل ان ياتي يوم الجمعة، كما مات أبي بن كعب يوم الأربعاء وقد استنكر معاوية على ابن عمر بكاءه على عائشة في وفيات الأعيان 3/16):(لما ماتت بكى عليها ابن عمر فبلغ ذلك معاوية فقال له: اتبكي على أمرأة؟ فقال: إنما يبكي على أم المؤمنين لها ابن.

**لما جاء دور العباسيين واستولوا على عاصمة الاموين دمشق، أصرّ القائد عبد الله بن علي العباسي ،أن يُخرَجَ جميع الخلفاء الأمويين من قبورهم. وصلب بعضهم وجلد عظام اخرين ثم أحرقهم. ونثر عظامهم في الفلاة!..ويذكر ابن الأثير في كتابه الكامل: «أمر عبد الله بن علي بنبش قبور بني أمية في دمشق، فنُبش قبر معاوية ، فلم يجدوا فيه إلاّ خيطاً. ونبش قبر يزيد فوجدوا فيه حطاماً كالرماد. وقبر عبد الملك فوجدوا جمجمته .وهشام بن عبد الملك كانت له عظام ، فضربه بالسياط وصلبه وحرّقه وذرّاه في الريح» . من عجائب التاريخ أن معاوية الذي نبش العباسيون قبره، كان هو أول من أمر بنبش قبور الصحابة، في المدينة شهداء معركة أحد، واخرجهم من قبورهم بحجة إجراء عين ماء في قبورهم التي دفنهم النبي فيها، بعد خمسين عاماً!..

*** وفي سنة 443 هـ، نبش اتباع الحنابلة قبر الإمام الكاظم (ع) ونهبوا الحضرة المقدسة ثمّ أحرقوها. يذكر ابن الأثير في كتابه الكامل.. قاموا باعمال كثيرة في الايذاء والتهديم ثم نهبوا القناديل والذهب والفضّة والافرشة وغير ذلك. في اليوم الثاني قصدوا المشهد، وأحرقوه كله بما في ذلك الضريحين والقبتين, ثم قاموا بحفر قبر الامامين . فحال الهدم بينهم وبين معرفة القبر، فجاء الحفرُ إلى جانبه» .

واكبر مصيبة تقع على الامة حين يكون الحاكم ارهابيا . قام النواصب بتهديم قبة العسكريين في سامراء عام 2006 .. ارادوا ان تقوم حربا شعبية , ولكن ها هي سامراء ضاربة جذورها في عمق التاريخ أثبتت بأنها لم تسمح لتاريخها وحضارتها ان تمزق نسيج المجتمع العراقي.

وقبل أكثر من قرن من ذلك الزمان… أكمل (خادم الحرمين الشريفين) ما بدأه سلفه سعود الكبير. فهدم مقبرة البقيع بالمدينة، ونهبها. ثم مضى، لمكة، إلى قبر السيدة خديجة بنت خويلد زوجة النبي، وإلى السيدة آمنة بنت وهب، فهدمهما ومحا أثرهما من على وجه الأرض..

عقدة المتوكل من الإمام الحسين (ع) وزواره في مقاتل الطالبيين / ٣٩٥ : « وكان لمتوكل شديد الوطأة على آل البيت ، شديد الغيظ والحقد عليهم ، ، واتفق له وزير يسئ الرأي فيهم ، فبلغ فيهم ما لم قبله خلفاء بني العباس قبله. فقام بكَرَبَ قبر الحسين (ع) ووضع على سائر الطرق المسالح ، لا يجدون زائرا إلا أتوه به ، فقتله ، أو سجنه وضربه.

ـــــــــ قصيدة ونشيد يحسين بضمايرنه , تعرض لنا من هو الحسين ولماذا نحبه ..وماذا يجب ان نتعلم من الحسين ..لاشك ان احياء ذكرى عاشوراء في كل عام تساهم في اكمال مسيرة الحسين(ع) .وللحسين موقف مع كربلاء.. لما توقف جواده سال عنها ..

سـبط الـرّسول ابـكربلا اتحيّر نجيبه…كلهم شِـسِم هـالقاع يَبطال الحريبه قـالوا يـبو الـسجّاد اسمها الغاضريّات..والـها اسـم عـند الخلايق شط الفرات.. معلومة والمعروف يـاسيّد السّادات…قـلهم وقـلبه مـن الحزن يسعر لهيبه… كلهم شـسمها غـير هـذا يـا صناديد…قـالوا طـفوف وكـربلا يبن الاماجيد..قـلهم دنـزلوا غير هذي الارض ماريد…وقـولوا لـزينب تِـستعدّ الـهالمصيبه..

طنب خيامه بكربلا ضنوة المختار.. ودارت عليه علوج امية زغار واكبار, ودوع عينه فوك خده مثل الامطار.. وكدام عينه ينتخي كبش الكتيبة.. ثـار ابرعيده صاحب الصّولات عبّاس…قـلّه الـبجا خـلّه يخويه وارفع الرّاس.لـفعل فـعل بيه لـلحشر تتحدّث النّاس…نـشّف ادمـوعه بـوعلي وسكّن نحيبه… قـلّه وقـلبه من الوجد والحزن مفتوت…تدري بخوك حسين مايرهب من الموت.. حزني لجل سلب الحريم وحرق البيوت…جـم أرمـله تـبقى عقب عيني سليبه .. مـاهاجت احـزاني لـجل ذبحة رجالي…حـزني يـبو فاضل على ضيعة اطفالي ..وشـحال زيـنب لو بقت من غير والي.




الكلمات المفتاحية
بدأت حرب القبور حرب القبور عبد الحافظ البغدادي مجلس حسيني

الانتقال السريع

النشرة البريدية