الثلاثاء 02 آذار/مارس 2021

الكاظمي .. يحتفل بالكذبة الأكبر في التأريخ العراقي المعاصر

الخميس 07 كانون ثاني/يناير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

في مثل هذا اليوم من كل عام يحتفل العراقيون في السادس من كانون الثاني بيوم تأسيس الجيش العراقي .. حيث يعتبر العراقيون هذا اليوم يوما أغرا وعيدا وطنيا يقيمون فيه الاحتفالات ويتبادلون التهاني و يستذكرون أمجاد وبطولات هذا الجيش .. ولو سألت أي عراقي ماذا يعني لك هذا اليوم ؟ فسيقول لك في مثل هذا اليوم من عام 1921 تم تشكيل أول فوج للجيش العراقي وهو فوج الأمام موسى الكاظم , مع العلم أنّ الدولة العراقية لم تكن قد تشّكلت في هذا التاريخ ولا حتى وزارة الدفاع العراقية , وعلى هذا الأساس تقام الاحتفالات العامة والاستعراضات العسكرية في البلد ويتم تبادل التهاني والتبريكات في هذا اليوم الأغر , لكنّ أحدا من العراقيين لم يجري في خلده أو يتصوّر أنّ هذا اليوم الذي يحتفلون فيه من كل عام ما هو إلا أكذوبة كبيرة أريد لها أن تكون غطاء لقرار التأسيس الحقيقي الذي أعلن عنه في مؤتمر القاهرة المنعقد بين 12 – 25 آذار سنة 1921 ..

فالرواية الرسمية للدولة العراقية .. تقول أنّ عشرة من الضباط العراقيين قد اجتمعوا في بيت جعفر العسكري واتفقوا على تأسيس الجيش العراقي , وهنالك رواية ثانية تقول أنّ أربعة عشر ضابطا قد اجتمعوا في بيت عبد القادر باشا الخضيري الواقع على نهر دجلة وقرروا تأسيس الجيش العراقي , ولا توجد أي وثيقة تاريخية أو محضر اجتماع يؤكد ويثبت حصول هذا الاجتماع ..

فالمصادر التاريخية المعتبرة والرصينة والتي لا يرتقيها الشك كتاريخ الوزارات العراقية للمؤرخ عبد الرزاق الحسني , تثيبت جميعا أنّ قرار تأسيس الجيش العراقي قد صدر في مؤتمر القاهرة المنعقد ما بين 12 – 25 آذار من عام 1921 , والذي عقدته وزارة المستعمرات البريطانية برئاسة المستر ونستون تشرشل وبحضور المندوب السامي البريطاني السير بيرسي كوكس والجنرال أيلمر هالدن قائد القوات البريطانية في العراق والمسسز بيل السكرتيرة الشرقية لدار الانتداب البريطانية ووزيري الدفاع الوطني جعفر العسكري والمالية ساسون حسقيل في حكومة عبد الرحمن النقيب المؤقتة بصفة مراقبين يستدعيان حينما يرى المجتمعون ضرورة إلى استمزاج رأي أحدهما أو كلاهما , وكذلك مستشاروا وزارت المالية والدفاع والاتصالات البريطانيون ..

ويذكر الحسني في تاريخ الوزارات العراقية الجزء الأول صفحة 37 ( إنّ المؤتمر قرر تكوين جيش محلي من خمسة عشر الف مقاتل وتخصيص 15% من إيرادات العراق العامة له على أن تزداد حتى تصل إلى 25% سنويا ) , وبعد انفضاض أعمال المؤتمر في يوم 25 آذار 1921 , أبرق جعفر العسكري إلى الأمير فيصل بن الحسين يخبره أنّ قرار قد صدر من المؤتمر بتاسيس الجيش العراقي .. وفي 12 نيسان 1921 , أعلن بيرسي كوكس لدى عودته إلى بغداد في بيان رسمي , أنّ الترتيبات قد اتخذت لتأسيس الجيش العراقي , وأول خطوة قام بها لتنفيذ مقررات مؤتمر القاهرة القاضي بتأسيس جيش عراقي , هو طلبه من مجلس وزراء الحكومة المؤقتة بكتابه المرقم (9314 ) والمؤرخ في 26 / آيار / 1921 بضرورة الإسراع في تكوين جيش وطني يتوّلى حفظ الأمن الداخلي , وأقرّ المجلس في جلسته المنعقدة في نفس اليوم , قانون التطوع المؤقت للجيش العراقي , وفي 22 / حزيران / 1921 , أذاع وزير الدفاع في الحكومة المؤقتة جعفر العسكري هذا البيان ( لقد تشّكلت ولله الحمد وزارة الدفاع , وقد عيّنت لجميع المحلات ضباطا للتجنيد لأجل تأليف الجيش الوطني الذي هو المستند الحقيقي لحفظ كيان البلاد ) , كما إنّ وزير المستعمرات البريطانية المستر تشرشل قد أعلن في 14 / حزيران / 1921 في مجلس العموم البريطاني عن إنشاء جيش العراق ..

ومن خلال استعراض هذا السرد التاريخي يتّضح أنّ قرار تأسيس الجيش العراقي لم يصدر بإرادة ملكية , لأنّ الملك فيصل الأول لم يكن قد توّج بعد , وإنما صدر القرار في مؤتمر وزارة المستعمرات البريطانية المنعقد في القاهرة , أمّا فيما يتعلق بالسادس من كانون الثاني , فهو تزوير فاضح للتاريخ وأكذوبة كبرى أريد منها إضفاء صفة الوطنية على قرار التأسيس , أمّا أول فوج للجيش العراقي فقد تشّكل في ثكنة الخيالة ببغداد في 28 / تموز / 1921 , وتسلّم قيادته العقيد محمد أمين عبد الغفور , واتخذ من خان ( الكابولي ) في الكاظمية مقرا له , وفي آذار سنة 1922 حمل هذا الفوج أسم الأمام موسى الكاظم بأمر من الملك فيصل الأول , وهذه التسمية قد جائت بمقترح من جعفر العسكري , حيث اقترح كل من الملك فيصل ونوري السعيد تسميته بفوج المسسز بيل , لكنّ التسمية استقرت على تسميته بفوج الأمام موسى الكاظم , وهذه كانت لأسباب ودوافع تتعلق بالوضع آنذاك .. وهي تعبير مدروس لنظرية الضد النوعي .. فعشائر الفرات الأوسط والجنوب الثائرة في ذلك الوقت ستقف مليا إذا ما أرادت قتال جيش سميّ بأسم أمامهم موسى الكاظم ..

ولا أدري كيف تجاهل الباحثون هذه الحقائق مع العلم أنّ كل الوثائق التاريخية تثيب أنّ قرار تأسيس الجيش العراقي كان قرارا بريطانيا بالكامل , وأنّ أمر التأسيس قد تمّ بأمر من المندوب السامي البريطاني وليس بإرادة ملكية , ولو صدّقنا الرواية الرسمية المزعومة باجتماع مجموعة من الضباط العراقيين في بيت العسكري أو الخضيري ورغبتهم بتأسيس جيش وطني , فهذا الاجتماع لا يعدو كونه أكثر من رغبة لهؤلاء الضباط في تأسيس جيش وطني , فكيف نقبل بهذه الرواية والدولة العراقية ووزارة الدفاع العراقية لم يتشّكلا بعد ؟ فإذا اعتبرنا أنّ يوم تأسيس وزارة الدفاع هو يوم تأسيس الجيش العراقي , فهذا يعني أنّ 22 / حزيران / 1921 هو اليوم الحقيقي للتأسيس , وإذا اعتبرنا أنّ يوم تأسيس أول فوج عراقي هو يوم التأسيس , فهذا يعني أنّ يوم 28 / تموز / 1921 هو يوم التأسيس , فلماذا إذن هذا التزوير للتاريخ ؟ , ولماذا لا نقر بأنّ جيشنا قد تأسس بإرادة المستعمر وليس بإرادة وطنية , وهل سيبقى العراقيون أسرى لهذه الأكذوبة التاريخية الكبرى ؟ ..




الكلمات المفتاحية
التأريخ العراقي المعاصر اياد السماوي

الانتقال السريع

النشرة البريدية