الأحد 07 آذار/مارس 2021

الولاء ثم الولاء ثم الولاء

الخميس 31 كانون أول/ديسمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

وددت لو يستعيد الدهر دورته
ولو لحظة من زمان الأمس تُسترق
ماذا سأشكو على الأوراق من ألم
أقل شكواي لا يقوى له الورق
نحن انتمينا إلى تاريخنا بدم
وآخرون على تاريخهم بصقوا
الانتماء والولاء، مفردتان لايُتعِب اللسانَ لفظُهما حتى وإن تكرر آلاف المرات، وقد جبل الانسان بفطرته عليهما، إذ يقول علماء الاجتماع ان لكل منا -وإن لم نشعر- حاجة للانتماء والولاء الى جهة معينة في مراحل حياتنا جميعها، بدرجة تحددها ضوابط ومقاسات تختلف من شخص لآخر. وتدفعنا لهذا الولاء غرائز عدة، تنمو وتكبر معنا وتتشعب بازدياد متطلبات حياتنا.
فأول انتماء كان لحظة ولادتنا، إذ سعينا الى أثداء أمهاتنا من دون إدراك، وقد قال جل وعلا: “وهديناه النجدين”. فسجلنا بذاك أول ولاء، ثم أعقبه ولاء في سنيّ طفولتنا الأولى، وثالث في مدارسنا، وحين دخلنا معترك الحياة العملية كان بانتظارنا ولاء رابع، فمن كان منا عمله وظيفيا فرض الولاء وجوده بين الرأس والمرؤوس، وفي ميادين العمل الاخرى بين العامل ورب العمل، وفي كل ما تقدم يكون الولاء بحدود العمل وسياقاته ليس أكثر، وبانتهاء ساعات الدوام او ساعات العمل، تذهب كل الأطراف إلى اهتماماتها من دون تأثير شخص على آخر. ومن المؤكد أن الانسان السوي منا يضع لهاتين الخصلتين ضوابط تدخل في بلورتها التزامات اجتماعية وأخلاقية، فضلا عن البيئية والظرفية. وقبل كل هذه الانتماءات والولاءات وبعدها وخلالها، هناك سقف كبير يجمع الكل أينما كانوا، ذاك هو سقف الوطن، وهو فرض على كل من يدعي الانتماء له بدءًا من أكبر رأس فيه، وصولا إلى أبسط مواطن.
الانتماء في عراقنا صنفان؛ الأول انتماء رسمي إلى الدولة، وهذا تحدده أربعة ثوابت هي “هوية الأحوال المدنية، شهادة الجنسية، البطاقة التموينية وبطاقة تأييد السكن”. أما الصنف الثاني فهو انتماء الى أرض العراق ومائه وسمائه وماضيه وحاضره ومستقبله، وهو الولاء بعينه، إذ يسمو إلى مافوق المحددات، فلا تحده مستمسكات أو صور أو طوابع، ولا تقيده صورة قيد. والأخير هذا يحتم على الذين يشعرون به إبداء المواقف الفعلية علنا، بل والتفاخر بها أمام الملأ.
فبالولاء فقط يتمكن العراق من الوقوف بوجه أي عدوان خارجي يتعرض له، وبالولاء فقط يتمكن من طرده، وبالولاء فقط يضع يده على الجرح النازف الذي يشارك فيه أعداء الداخل قبل الخارج، فالولاء أولا.. والولاء ثانيا.. والولاء ثالثا وعاشرا…
ولايخفى على الجميع كم هي مظلومة هذه القيمة عند نسبة لايستهان بها من العراقيين. وقد سجلت لنا أحداث أمنية كثيرة “ثلمة” في هيكل الولاء الصلد، وليس بعيدة عنا أحداث الموصل، إذ كان أبطالها شخصيات من رؤساء بعض العشائر وأبنائها، ووجوه قبائل عريقة كان لها في سفر التاريخ ملاحم مشرفة ومواقف وطنية، لاتغطيها غرابيل شرذمة من أحفادهم، شذوا عن سلوك أجدادهم، وشطوا عن نهجهم المتبع خلال قرون ممتدة في عمق تاريخ العراق، فغيروا مجرى الولاء باتجاه سقيم رغم انتمائهم الرسمي بالمستمسكات الأربعة.
المسؤولية اليوم تقع على عاتق الجميع، في تفعيل روح الولاء “خالصة” للعراق، وعليهم تقع مسؤولية بعثها ثانية في نفوس المغرر بهم، في ظرف من الظروف وسط طيش من الظنون، وسفه من المعتقدات، وشحن من الداخل والخارج من منطلق طائفي عقيم، أو إغراء مادي دنيوي، ومن دون هذا الولاء الخالص لن يتقدم العراق خطوة واحدة، بل سيتقدم عليه شراذم عديدون من كل بقاع الأرض. ولايمكن النهوض بمعطيات ذي جدوى، وريع يصب في خدمة العراق والعراقيين، إلا من خلال الولاء ثم الولاء ثم الولاء للعراق.
[email protected]




الكلمات المفتاحية
الولاء ثم الولاء علي علي

الانتقال السريع

النشرة البريدية