الأربعاء 24 شباط/فبراير 2021

استهداف المصالح الامريكية في العراق

الثلاثاء 29 كانون أول/ديسمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

ليس من مصلحة ايران

…..

السيناريو كما يلي :-

أولاً //

١/ امريكا تخطط لتوجيه ضربة عسكرية لايران بدفع وتمويل من (بعض) دول الخليج التطبيعية ،والـ (فرانكو – سلفية) .

٢/ امريكا لا تجازف – على الأقل حالياً – بضرب ايران ، خشية من ردة فعل المقاومة العراقية المواليةلايران ، ولا تأمن استهداف قواعدها وسفارتها في العراق من قبل فصائل المقاومة .

٣/ اسرائيل ترى ان الوقت غير مناسب لتوجيه ضربة عسكرية امريكية لايران ، لانها تخشى منردة الفعل (الثلاثية) ، ولا تريد ان تقع تحت المطارق المتمثلة بــ (حزب الله) و (سوريا) و (المقاومةالفلسطينية) المدعومة من ايران .

 

ثانياً / ولذا ..

١/ على اسرائيل ان تضمن سلامتها من خلال كسر شوكة (سوريا) من خلال زج (الدب الروسي)في مفاوضات براغماتية .

وكسر شوكة (حزب الله) عبر الضغوطات الشعبية اللبنانية والارباك الاقتصادي .

وكسر شوكة (المقاومة الفلسطينية) عبر الحكومة الفلسطينية نفسها ، ولهاث بعض الانظمةالعربية للتطبيع مع اسرائيل .

 

ثالثاً / في العراق

١/ امريكا ستحاول تفتيت وتشتيت واضعاف جميع فصائل الحشد الشعبي ، وخصوصاً في(بغداد والمحافظات الجنوبية) ، من خلال ايقاف نشاط (تنظيم داعش) في العراق ، وخلق جو منالانهيار الاقتصادي .

٢/ امريكا ، وبشكل نفعي ، ستقوم باستغلال ضرب سفارتها وقواعدها في العراق ، واتخاذهاذريعة لنقل سفارتها واعمالها الى اقليم (كردستان) ، لتكون بمنأي عن التهديد .

 

رابعاً / وبالنتيجة

فان استهداف السفارة الامريكية سيكون بوابة (خلاص) ستتخذها امريكا كذريعة لنقل سفارتهاالى مكان (كردستاني) آمن من جهة ،

ولتعبئة الرأي العام العراقي والدولي لاذكاء (مظلومية أمريكا) واحقيتها بتوجيه ضربة عسكريةلايران ، بمباركة عراقية ودولية .

 

خامساً / ولهذا

١/ يجب على ايران عدم توجيه الفصائل الموالية لها بتوجيه اي ضربة صاروخية للسفارةالامريكية ، وذلك للابقاء على الخشية (الامريكية – الاسرائيلية) من ردة الفعل من جهة ، واطالة مدة(الحرب الباردة) بين الطرفين .

٢/ العمل على تقوية اجنحة حزب الله (لبنان) ، والممانعة في (سوريا) ، و فصائل المقاومة(الفلسطينية) .

٣/ الالتفات الى اهمية المرجعيات الشيعية في (النجف) و (قم) ، وفك ارتباط هذه المرجعيات معالمرجعية العليا .

٤/ اثبات حسن النوايا مع الشعب العراقي الذي عانى (واقعياً واعلامياً) من التدخل الايرانيبالشأن العراقي على جميع الاصعدة .

……..




الكلمات المفتاحية
العراق المصالح الامريكية راسم المرواني

الانتقال السريع

النشرة البريدية