الخميس 30 يونيو 2022
43.8 C
بغداد

من يعوض ضحايا بلاك ووتر؟؟؟

أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عفواً عن أربعة حراس أمن من شركة “بلاك ووتر” للخدمات الأمنية الخاصة كانوا يقضون عقوبات بالسجن لقتلهم 14 مدنيا عراقيا، بينهم طفلان، في بغداد عام 2007، في مذبحة أثارت احتجاجا دوليا على استخدام المرتزقة في الحرب.
سبب عدم محاكمة هولاء المجرمين في العراق ومن قبل القضاء العراقي هو قرار برايمر17 لسنة 2003 الذي صدر يوم 27 / 6 / 2003 بمنع المحاكم العراقية من سماع الدعاوى ضد جيش الاحتلال عن الجرائم التي ارتكبت بحق ابناء الشعب العراقي 0
هذا يعني منذ بداية الغزو الامريكي للعراق بداية الشهر الرابع من عام 2003 او قبل هذا التأريخ لغاية يوم 27 / 6 / 2003 الجرائم المرتكبة من قبلهم بحق الشعب العراقي تقع ضمن اختصاص ((المحاكم العراقية حصراااا)) لانها وقعت قبل قرار بريمر 17 لسنة 2003
اي قرار يصدر بالعفو عن الامريكان المجرمين ( المحكومين ) الذي ارتكبوا جرائم قتل بشعة بحق العراقيين من قبل الحكومة الامريكية يسقط العنصر الجزائي فقط ولايسقط الحق المدني بتعويض المتضررين من هذه الجرائم ويبقى الحق لهم بالمطالبة بالتعويض عن الاضرار المادية والمعنوية التي اصابة ذوي المجنى عليهم وكذلك تعويض الذين اصيبوا ولديهم درجة عجز 0
وهذا واجب الحكومة العراقية ان تتبنى المطالبة بتعويض عوائل الشهداء من ضحايا الاحتلال الامريكي والمصابين منهم عن الاضرار المادية والمعنوية التي اصابتهم 0
وخاصة هذه القضية صدر فيها حكم قطعي ضد المجرمين من قبل المحاكم الامريكية وتم العفو عنهم من قبل الرئيس الامريكي وهذا يعني اسقاط للعنصر الجزائي فقط ويبقى العنصر المدني قائما في التعويض ويحتاج من يطالب به فهل ستفعلها الحكومة العراقية ام الدم العراقي رخيص لايستحق هذا العناء ؟؟؟

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تجريم التطبيع العراقي وطنية أم سياسة؟

من نوافل القول إن الشعب العراقي كان، بخلاف أغلب أشقائه العرب، يكره الظلم والعدوان، ولا يصبر كثيرا على الحاكم الظالم أيا كانت قوته وجبروته....
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مقتدى يعيد اكتشاف الحلف الكردي – الاسرائيلي!؟-1

غرد مقتدى موخرا ضد رئيس الجمهورية -لانه لم يوقع على قانون تجريم التطبيع مع اسرائيل.. مع ان القانون قد مر.. في محاولة منه لقطع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الكراسي المزوَّقة!!

زوَّقَ : زيَّنَ , حسَّنَ التأريخ يقدم شواهد متكررة عن الكراسي المقنعة بالطائفيات والمذهبيات والعقائديات , على أنها لن تدوم طويلا لسلوكياتها الدافعة إلى ولادة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مَن طَلبَ السلطة… فلا تُولّوه!

يسعى المتفيقهون ووِعاظ الساسة والمنتفعون أو مِن المطّبلين إلى التعظيم من شأن الزيارة المكوكية التي قام بها رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما بينَ موسكو و كييف والغرب

< نظرةٌ مشتركةٌ من زواياً متباينة للحرب من خارج الميدان وِفق الوقائع واحداث التأريخ القريب , فكأنّ هنالكَ نوع من الهَوس لدى رؤساء الوزراء في...

محمد حنون…. المسؤول الناجح في الزمن الصعب..!

طبيعي أن تنجح في زمن الرخاء وطبيعي ان تعمل بنفس مستقر لتنجز برنامجك في زمن الهدوء، لكن ليس من الطبيعي أن تتحدى كل الظروف...