الاثنين 19 نيسان/أبريل 2021

جو بايدن يستلم دف الرئاسة الأمريكية .. الأسباب والدوافع

الأربعاء 23 كانون أول/ديسمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

صوت المجمع الأنتخابي الأمريكي في الرابع عشر من كانون الأول الحالي للسيناتوربايدن من الحزب الديمقراطي بـ 302 صوت مقابل 232 صوت للرئيس الحالي دونالد ترامب من الحزب الجمهوري، لذلك يصبح جو بايدن الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة. وهناك عدد من الأسباب والدوافــــع الفعلية التي أدت الى فوز المرشح الديمقراطي بايدن منها.
تميز جو بايدن خلال حملته الأنتخابية كرجل دولة متمرس وذو حنكة سياسية لخبرة تفوق الـ 50 سنة قضاها في العمل السياسي مقابل رئيس قليل الخـبرة و المتمثل بالرئيس دونـالد ترامـب، حينـما كان بايدن يواسي العائلات المنكوبة بفيروس كورونا متعهداً بالعمل على القضاء عليه ، بالمقابل كان الرئيس الحالي يسخر ولا يعطي أهمية للفيروس أعلاه. لذلك صدق من قال بأن جزء من السياسة أن تكــون جيداً والجزء الآخر أن تكون محظوظاً، فعلاً كان جو بايدن محظوظاً لوجود رونالد ترامب خصماً له.
جميع الدلائل أشارت بأن الرئيس المنتخب بايدن تميز خلال حملته الأنتخابية بسياسة الأعتدال، شابتها الوسطية من خلال مسكه العصا من المنتصف، التي مهدتــه بأنتــزاع الأصـوات الخاصـة بالطبقة العاملة البيضاء ضمن ولايات حزام الصدا1 ، وطرحه المتمرس في حلحلـة قضايا وملفات مهمة منها الضرائب، النظام الصحي والتعليمي وغيرها، ومن ثم أمتلاكه الى كادر مميز في قيادة حملته الأنتخابية مثل اليزابيت وارن، و برني ساندرز ، وأختياره الصائب الى نائب الرئيس المتمـثل بالسيدة كامالا هاريس ذي الأصول الأجنبية. أما بالنسبة الى الرئيس رونالد ترامب برغــم شعبيته اِلا اِنـه لم يكن موفقاً في الوصول الى قلب الكثير من الناخبين، لأن الغالبية أعتبـرتـه شــخص غير طبيـعي وسـلبي نحو الأعراف السائدة وذو سلوك عدواني وأستخدامه لغة العنصرية في كلامه، تميز بالعمل السلطوي المبني على التفاخر والأنفرادية حيث قام بطرد أبرز صقوره في الحكومة عن طريق تغريداته العجيبة في التويترعلى سـبيل المثال طرده وزير الخارجية السيد تيرلسون و من ثم مستشار الأمن القومي جو بولتن وغيرهم، وبذلك أعتبر شخص غريب الخصال عن المؤسسة السياسية.
تميزت حملة جو بايدن بالهدوء وبدون ضجيج، بحيث أغلب خطاباته كانت موزونة ومدروسة ورغم قلتها اِلا اِنها كانت خاطـفة للأضـواء لطرحها بعـض المواضـيع التي تـهم النـاخب الأمـيركــــي والمتمثلة بالمشاكل الأقتصادية، فيروس كوفيد 19 ، سياسة التهدئة ومن ثم قضية مقتل جورج فلويد، وقد أكد مراراً على أهمية الشعور الوطني الأمريكي،في بعض خطاباته وصف المعركة الأنتخابية يأنها معركة من أجل روح أميركا. بهذا التصرف الهادئ أدى فسح المجال أمام الرئيس دونالد ترامب ليكون في الصدارة ومن خلالها يقع الأخيرفي الفهوات الخطابية المتسمة بطابع السخرية وعدم الجدية في أغلب الأحيان لكي تعود على ترامب بالضرر.
العامل الأكبر تأثيراُ على المعركة الأنتخابية هو أزمة وباء كورونا وأنتشاره السريع في أميركا ، هو الذي أضحى السبب في تراجع شعبية الرئيس ترامب وذلك من خلال فشله الذريع في التعامل مع الأزمــة والحد من الفيروس وعدم أعطاءه الأولـوية في برنامجـه النتخابي، والتي أدت الأزمة أعلاه الى وفاة اكثر من (235000) أميركي و ألقت ظلالها السلبية على الأقتصاد الأميركي، سببت أزمة كوفيد 19 الى تقييد الحمـلات الشــخصية والتصـويت بصـورة مباشـرة مـع الجماهير والأستعانة بوسائل الأتصـال المرئيــــة والدوائر الأعلامية الأخرى. في المقابل وضع بايدن ملف كورونا ضمن أوليات الأدارة الأمريكية القادمة والتي طمأنت نفوس الكثير من الناخبين والتي من خلالها أعطى الضوء الأخضرالى جو بايدن أن يهرول الى البيت الأبيض في الآيام القادمة.
وهكذا أسدل الستارعن أحد المعارك الأنتخابية المهمة في الولايات المتحدة الأميركية، يتولى من خلالها الرئيس المنتخب جو بايدن زمام الأمور في البيت البيضاوي في العشرين من كانون الثاني 2021، حيث أكد الرئيس المنتخب بعد أعلان فوزه بأنه ســوف يصبح رئيســاً لكافة الأميركيين من مختــلف الأنتمائات السياسية والعقائدية،وخاطب بايدن المجتمع الدولي مصرحاً بعزم أميركا في قيادة العالم جنباً مع الأصدقاء لمعالجة الكثيرمن المشاكل العالقة في العالم . وكان الرئيس المنتخب موفقاً في أختيارعدد من الشخصيات المهمة ومن مختلف الأعراق لحكومته الجديدة منهم،السيدة ديب هالاند لمنصب وزيرة الداخلية(اول وزير من أصول الهنود الحمر في التاريخ الأميركي) ، الشخصية الثانية تمثلت بالجنرال الأميركي المتقاعد لويد أوستن لمنصب وزير الدفاع(اول أميركي أفريقي بهذا المنصب وعمل قائد الجيوش الميركية في العراق).
وقد أستقبل الشارع العراقي فوز الرئيس بايدن بردود فعل متباين حسب الأنتماءات الطائفية والولاءات الحزبية بأختلاف ألوانها الطائفية، وقد طبلت الكثير من التكتلات والأحزاب فرحاً ونخـص منها الأحزاب القريبة أيدلوجياً مع دولة أيران الجارة، وبادرت الكثير منها بالتعليقات الأيجابية ومنها من أرسلت برقيات التهنئة له ، وأغلب الآراء كانت تؤول على المسألة المهمة حول السياسة الجديدة لأميركا من خلال أخراج العراق من دائرة الصراع الأميركي الأيراني ومساعدة العراق على حلحلة العديد من الملفات العائقة منها الملف المني والأقتصادي وغيرها من الملفات.
اود أن أعبرعن رأي الشخصي من خلال حدسي السياسي في اِن الرئيس الأميركي المقبل سوف تكون نائبة الرئيس المنتخب الحالي السيدة كامالا هاريس خلال الدورة الحالية بعد تقاعد الرئيس جو بايدن الى أسباب عدة منها الصحية ، او تستلم زمام المبادرة ربما في الدورة الثانية للأنتخابات المقبلة، لتكون أول أمرأة تقود الولايات المتحدة الأمريكية .

20-12-2020
الهوامش:
1 – يمثل حزام أو نطاق الصدا كمصطلح جغرافي غير رسمي يطلق على المنطقة المتداخلة العليا شمال شرق الولايات المتحدة الأمريكية، البحيرات الكبرى وولايات الغرب. يبدأ الحزام أعلاه من مدينة نيويورك ويتجد الى الغرب من خلال ولاية بنسلفانيا، فرجينيا الغربية، أوياهو، اِنديانا ثم ينحدر الى شبه جزيرة مشيغان وينتهي في شمال اِيلنوي و شرق ولايو ويكسونسن. كانت هذه المنطقة معروفة سابقا باسم قلب المنطقة الصناعية الأمريكية، تراجعت الصناعة في المنطقة منذ منتصف القرن 20 بسبب مجموعة متنوعة من العوامل الاقتصادية. ( منقول من صفحة ويكيبديا).




الكلمات المفتاحية
الأسباب الدوافع جو بايدن دف الرئاسة الأمريكية عمانوئيل خوشابا

الانتقال السريع

النشرة البريدية