الأحد 07 آذار/مارس 2021

” ميني ” حديث ُمقرمش .!

الأحد 20 كانون أول/ديسمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

قطعاً لايمكن ايّ افتراضٍ ما بأنّ أيّ امرءٍ او امرأةٍ يمكن أن تخالجه او تخالجها تصوراتٍ ما بأن تغدو الكلمات او المفردات ” وحتى بعضها ” مقرمشة ! وحتى ضمن ايّ اعتباراتٍ ” سريالية – Surrealism ” , فالمسألة وببساطة تتعلّق بالقرمشة بحدّ ذاتها , وإذ ابتدأت عبر السنين بدجاج كنتاكي , وتطوّر وتفرّعت فيما بعد الى سلسلة مطاعمٍ اخرى , انتشرت في معظم دول العالم تحتَ مُسمّى او تسمية KFC , والحقيقة انها ذاتها جوهر الكناتكي , وقد اتخذت هذه التسمية الرمزية بالأحرف KFC والتي تعني < Kentucky  fried chicken – كنتاكي الدجاج المقلي > , وبعيداً عن هذه التفاصيل اللواتي جرى اختزالها الى الحدّ الأدنى , فرغم أنّ القرمشة انبثقت وانطلقت من الولايات المتحدة وثمّ الى دول اوربا , ومنها الى بقية بلدان العالم , لكنّ معظم الأمريكان والأوربيين سرعان ما تخلّوا عن الأطعمة المقرمشة ” سواءً بالدجاج او الأسماك وأكلاتٍ اخرى ايضاً , بينما هنالك إقبالٌ كبير عليها في معظم دول العالم الثالث , ويعود سبب هذا التناقض الى أنّ الغربيين ادركوا مسبقاً ” وربما في وقتٍ متأخّرٍ قليلاً ” أنّ الغلاف الخارجي للكنتاكي ومشتقاته ” المتكوّن من البقسماط والبيض والطحين ” هو الأكثر امتصاصاً للزيت وبكمية كبيرة , حيث أنّ الأطعمة المقلية تحتوي على سعراتٍ حرارية اكثر من نظيراتها غير المقلية , ووفقاً للدراسات الطبية فإنّ الدهون او الزيوت المتحوّلة في الأطعمة المقلية فإنها تلعب دوراً مهماً في زيادة الوزن ومضاعفات ذلك , ومدى تأثيرها على الهرمونات ووظائفها في الجسم . لكنّ الأشدّ خطورةً في كلّ ذلك أنّ الغالبية من المطاعم الكبيرة والصغيرة تكرّر استخدام ذات الزيت المستعمل ولبضعة مرّات اثناء قلي القطع المقرمشة .! وهذا الإستخدام المتكرّر للزيت او الدهون في الطبخ او القلي , فأنه احد المسببات الرئيسية لمرض السرطان , وربما لأمراضٍ صحيةٍ اخرى قد تتعلّق بالمعدة او سواها من من الجهاز الهضمي .

وفي الصددِ هذا, فننصح الذين لا يستطيعون الإستغناء عن الأطعمة المقرمشة او الأخرى المقلية خارج المنازل , بنزع وازالة الغلاف الخارجي ” الجلد ” من الكنتاكي ومرادفاته المقرمشة بكثافة , وذلك لتقليل نسبة الدهون التي تمتصها صدور وسيقان الدجاج وسواها من الأخريات .

   آخر ما نقول في هذه الخانة , أنّ هنالك قرمشةٌ سياسيةٌ اخرى تنقلها وسائل الإعلام لتصريحات ونهج القادة والسادة المسؤولين في معظم الأقطار العربية الرشيدة .!




الكلمات المفتاحية
رائد عمر

الانتقال السريع

النشرة البريدية