الأحد 28 شباط/فبراير 2021

عودة العمل بقسائم الوقود من البحارة والعود احمد لمن يستفيدون منها

الأحد 20 كانون أول/ديسمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

في 18 -11-2020 اعلنت ادارة محافظة كركوك عن التوقف عن العمل بها ونشرت الخبر في نفس اليوم مبشرا اهل كركوك بالخبر والانجاز وشكرت المحافظة واعترض احد موظفي المنتجات النفطية علي لسان احد موظيفها موضحا انها مبادرة وقرار من مجلس شركة المنتجات النفطية اتحفظ علي اسمه وليس للمحافظة علاقة بالموضوع والهدف تعظيم واردات الشركة وتخفيض سعر اللتر في محطة تعبئة البلدية سوية وجاريناهم جميعا في اعلامهم المظلل به يستبيحون الكذب ويحللونه وشاركنا هم في الكذب ولم تستمر فترة الننقاهة والتعليق الا اياما معدودات لاتتجاوز عدد اصابع اليد وعادت حليمة الي عادتها القديمة وعاد البحارة فرحين مستبشرين بانتصار الفساد وقادته ولم يتساقط الرطب علي المواطن ولم ينزل الخير الي اهل كركوك مدينة الذهب الاسود واصحاب الارض وماتحتها واستمر الاستهزاء والاستخفاف بالمواطن وتحتاج هذه الشركة فعلا لنشر غسيلها الذي ازكم الانوف ولابد ان يتم كشف الفساد المالي لهذه الشركة العريقة التي كانت تسمي الرافدين منذ الثلاثينيات وبلغ السيل الزبي اتعرفون كلمة البحارة التي وردت ماذا تعني لفظة البحارة تطلق على الفاسدين من التجار وبعض الموظفين في المحطات لانهم أشبه ما يكونون يبحرون وسط البحر ويكونون هم اصحاب اليد الطويلة في هذه الامر ويطلق عليهم البحارة .عالم البطاقا ت عالم رهيب وشبكة بين العاملين في المحطات والدئرة الرئسية حيث يتم قرضها فورا واعادة بيعها لنفس العاملين علي ضوء الحاجة بالله عليكم يتهمون المواطن ببيع البطاقة حتي لو فرضنا جدلا وصحة الاتهام والتحويل الي الي الاخر ولكن هذه الاعداد الهائلة في الشوراع وامام محطات التعبئة هل من المعقول صاحب المركبة مصدرها او صاحب التاكسي وهو يعن ويئن من هذا الحمل الثقيل انه البنزين وشقيقه النفط في شتاء العراق وتقطير توزيعه قصة البنزين والنفط والمولدات والكهرباء والنفايات وانقاض المقاولين في اعادة تعمير واكساء ورصف الشوارع ان انجزت يظهر وجه المدينة بحلة جديدة وخاصة اذا زرعت شجرة العراق المباركة النخلة في الجزرات الوسطية ياخاصة الخير متي تتخلصين من النفايات والرياح الكريه وانت تمر بالكورنيش الخاصة المهذبة التي لم تعد تفيض وتسحب معها مزبلة المواطن المفتوحة من جسر الشهداء الي حدود تازه ومكب سهل الي الانقاظ والنفايات وبطون الحيونات واجوافها يريدون ان نتمثل بالاية الكريمة ولاتقل لهما اف ولاتنهرمهما وقل لهما قولا كريما ونعمل بهما اكراما لعيونهم وهو واجب وطني




الكلمات المفتاحية
البحارة الوقود عودة العمل ياسين الحديدي

الانتقال السريع

النشرة البريدية