صوت، أنا

ينظر بعضهم للمرحلة المقبلة على أنها مفصلية وحساسة، وأن مخرجاتها ستكون مهمة وحاسمة، كما أن الكثير يعتقد بأن العراق مقبل على متغير جديد في العملية السياسية، وهو بحاجة إلى انضاج وبلورة وحراك تصحيحي وتنظيم للصفوف، ينطلق من القانون والدستور، ومن خلال الإنتخابات وصناديق الاقتراع.
الطبقة السياسية في العراق، تمتلك تنظيمات وأدوات وبرامج، وتعول كثيراً على قواعدها الجماهيرية، في اعادة نفسها للواجهة مرةً أخرى، في حين أن الذين يتبنون الحراك الشعبي والتظاهرات، يتمنون أن تُزاح هذه الطبقة الحاكمة، لظنهم وهماً بأنهم سوف يتمكنوا من التسلق واستلام زمام المبادرة والحكم، لهذا هم يرفعون شعارات وخطابات كثيرة، ويحاولون إسقاط الجميع من خلال تسويقات وتوصيفات واهية ودارجة وفيها من الضعف والوهن ما يجعلها لا ترقى للمستوى المطلوب.
الغالبية العظمى من الشعب العراقي هو لم يقول كلمته بعد، بل ولم يتضح الموقف الصريح بالمشاركة في الإنتخابات من عدمها، وكذلك لم يعرف لمن سيكون التصويت في حال الاشتراك، ولهذا يوصف الموقف الشعبي هذا بالمنطقة الرمادية، والتي يسعى الجميع للتأثير فيها، ومحاولة كسب واستهواء أكثر عدد من الأصوات، كون هذا الإجراء سوف يعزز موقف القوى السياسية، ويعطيها زخماً إضافياً للإستمرار، والعودة والتأثير في المشهد السياسي العراقي في المرحلة القادمة.
المرجعية الدينية سيكون لها موقف واضح ومؤثر في الانتخابات، فهي بالوقت الذي تقف من الجميع بمسافة واحدة، سوف يكون لها رأي وقول، وإشارات تلميحية مهمة، في توجيه البوصلة الشعبية لحسن الاختيار، ولعلها ستضع معايير ومواصفات أساسية ونقاط واضحة لمن يصلح للإنتخاب، وهذا الإجراء بلا شك سوف يسهم بشكل كبير بزيادة نسبة الإقبال والمشاركة في الإنتخابات.
القرار الشعبي هو من سيحسم المعركة، ونتائج الانتخابات هي من سوف تحدد القوى السياسية التي ستتمثل في مجلس النواب العراقي القادم، وهذا هو حال الأنظمة الديمقراطية في كل العالم، الشعب فيها مصدر السلطات، ولا صوت يعلو على صوته، ومن سيُمنَح الثقة شعبياً يستطيع أن يجد لنفسه مكاناً تحت قبة البرلمان، ليأخذ دورة الرقابي والتشريعي، وتحقيق رغبة المواطن العراقي.
ما يجب اليوم على جميع الاحزاب والتيارات والحركات وكذلك الشخصيات السياسية المستقلة، عليهم جميعاً أن يحتكموا لرأي الشعب في إزاحتهم والإتيان بغيرهم، أو التجديد لهم وإعادة تمكينهم، وكذلك الحال مع التشكيلات الحزبية الحديثة، فعليها أن تسوق نفسها ومشروعها من خلال إقناع الشعب فيها، وتوضيح برامجها وخططها ودراساتها وشخوصها، ومدى المقبولية التي يحضون بها، عندها ستفرز المسميات وتتضح الأشياء، وما ينفع الناس يمكث في الأرض.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
774متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

الرواية النَّسَوية – النِّسْوية العراقية وإشكالية المثقف

يذكرنا ما جاء في المقالة الموسومة " تقويض السلطة الذكورية في الرواية النّسوية العراقية" للكاتب كاظم فاخر الخفاجي والكاتبة سهام جواد كاظم الصادرة في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ليسَ السيد مقتدى المحكمة الإتحادية هي سيّدة الموقف الآني .!

بعدَ أنْ حسمَ رئيس التيار الصدري أمره أمام قادة " الإطار التنسيقي " مؤخراً , وليسَ واردا أن يغيّر الأمر كلياً في لقائه المرتقب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المنطقة ما بعد مؤتمر فيينا..!!!

هل سيكون مؤتمر فيينا ،الوجه الآخر لسايكس بيكو،في تغيير جيوسياسية المنطقة،وماذا سيكون شكل المنطقة،ومن هي القوة التي ستتحكم فيها وتفرض هيمنتها عليها،كل هذه الاسئلة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

يمكنك أن تشعر بجفاف الدلتا في العراق من حليب الجاموس

ترجمة: د. هاشم نعمة كانت أهوار جنوب العراق مهد الحضارة الإنسانية، إلا أن تغير المناخ و"الإدارة السيئة للمياه" يهددان هذا النظام البيئي الفريد. رعد حبيب الأسدي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ناقوس الخطر لشحة الرافدين

يعيش العراق منذ سنوات عديدة أزمة مياه آخذة بالتصاعد عامًا بعد آخر، أزمة باتت ملامحها واضحة في الشارع العراقي بعد أن تسبب شح المياه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

من المستفيد من عدم تطبيق قانون حماية وتحسين البيئة رقم 27 لسنة 2009

من خلال خبرتي الطويلة بالصحة البيئية، سأسلط الضور على "بعض" مواد قانون حماية وتحسين البيئة رقم 27 لسنة 2009 التي لم تطبق لحد الآن...