الاثنين 01 آذار/مارس 2021

حقيقة واقع العراق والامة العربية

الأحد 13 كانون أول/ديسمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

يتجادل البعض حول ما جرى ويجري في العراق والساحة العربية بدون النظر والعودة للتاريخ وما كتب فيه . انها مغالطة في ان نجهل ذلك او نتغاضى عنه لانه الاساس في كل مشاكلنا القائمة حاليا . مشكلة العراق ليست مشكلة آنية حدثت بعد احتلاله عام 2003 لا ابدا انها مشكلة صراع قائم منذ قرون ، قد يتسائل البعض عن كيفية ذلك . انها حالة صراع ازلية بين الامة الاسلامية واؤكد ” الامة الاسلامية ” من جهة و الصليبية واليهودية والفارسية الصفوية ” من جهة اخرى التاريخ شاهد على ذلك منذ قرون فنرى كيف ان هذه الدول تآمرت وصارعت الامة الاسلامية في الحروب الصليبية والحرب علىها ايام الدولة العثمانية وبعدها بعد خسارتها الحرب في الحرب العالمية الاولى و فرض وتطبيق اتفاقية ” سايكس بيكو ” واستعمار العراق و المنطقة العربية من قبل الدول الاستعمارية الفاعلة انذاك ” بريطانيا وفرنسا وايطاليا ” كان الهدف الاساس هو ضرب الاسلام وتجزئة الامة الاسلامية كديانة وشريعة ودين لكنهم لم يستطيعوا ذلك استطاعوا فقط تجزئتها جغرافيا والامة باقية قائمة بامر الله وقائمة على اساس كل مثابات التوحد وهذا مايقلقهم ويثير حفيضتهم وهم يحاولون ويحاولون العمل بهذا النهج عسى ولعل ان يتمكنوا يوما من تحقق اهدافهم المستحيلة فتارة بالحيلة وتارة بالاغراء المادي والمعنوي واخرى بالقوة والاحتلال “القوة الناعمة والخشنة ” . بعد انهيار كل من بريطانيا وفرنسا وايطاليا وتنحيهم عن قادة الاستعمار العالمي تمكنت امريكا من ركوب وقياد موجة الاستعمار العالمية فكان فعلها السيء والشائن في فيتنام وكموديا وكوريا وكوبا وبنما وغيرها من الدول . ولا ننسى فعلهم ودورهم في احتلال قناة السويس مع اليهود المغتصبين لفلسطين بدعمهم وارادتهم المفروضة على العرب . احتلال العراق من قبل الولايات المتحدة الامريكية ومن عاضدها في احتلالها من دول حلف شمال الاطلسي وخارجه من دول العالم يدور في هذا السياق وهو جزء لايتجزء من منهجهم المقيت . السياسة الاستعمارية الامريكية تنبني على تحريض الصراع بين دول العالم كما هي حالة دول المنطقة الان وصراع الدول العربية فيما بينها واثارة موضوع الطائفية والعنصرية والعمل بها وتشجيعها وحث هذة الدول او الجهات المعنية داخل الدولة نفسها بغية ” التخريب الذاتي ” للدول وبالتالي السيطرة على الكل . تستخدم التخريب الذاتي واشاعة الفساد والطائفية والعنصرية والاغراء المادي والكذب والدجل والحيلة والتزوير وصنع الحركات المعادية التي تقوم وتتبنى هذه الاعمال وبتوجيه منها اي ” امريكا ” وشعارها ادارة الازمات لا حلها ” نقول للنظام الايراني انها تستخدمكم في هذا وستنقض عليكم يوما ونقول للاحزاب والمليشيات والجهات المرتبطة بالخارج والموالية لامريكا او اسرائيل او ايران المتعاونة معهم ستبيعكم يوما وتنقض عليكم مهما ابديتم من طاعة فانتم كجهات عربية او محلية مستهدفون بالتصفية انها ” الحرب الصفرية ” واحدة من اساليب امريكا واسرائيل . عليكم ان تصحوا وان يكون هدفكم حماية وتعزيز اوطانكم وان تكون هويتكم الوطنية هي المرتكز والاساس في ذلك والا فنهاياتكم قادمة لا محال . “الدول الاستعمارية ليس لها صديق دائم بل لها مصلحة دائمة ” عليكم ان تفهموا هذا . مايحدث من ثورة شعبية في العراق والاصرار عليها رغم كثرة الشهداء والمصابين فيها ادهش واقلق امريكا . لان هذه الثورة رفض للواقع المزري الذي خلقته امريكا وبالتالي هو رفض للهيمنة الاستعمارية الامريكية والاحتلال الامريكي ومن استعان بهم لحكم العراق نقول للسيد مقتدى الصدر انكم كلكم مستهدفون فارعوا . نقول له ولكل من يدعي بانه سيد .ياسيدي لا تتباهى بسيادتك * فان اليهود قد سادوا . قتلة المتظاهرين المطالبين بحقوقهم وطاعنيهم بالسكاكين هم المندسين المحمين من الحكومة لابل اكثر من ذلك محميون من امريكا المحتلة نفسها انهم اصحاب ” التيار الشيعي الايراني الصفوي ” يدخل في حضيرتهم الكتل والاحزاب الحاكمة وكل من يقتل المتظارين ويضربهم ويعارضهم انهم شعب العراق يطالبون بحقوقهم وهم يمتثلون للمنهج “الديمقراطي ” الذي تتشدق به امريكا . المحتلة ومن نصبتهم لحكم العراق والعراقيين . يطالبون بالغاء الدستور الكاذب المزور ” دستور بريمر1″ والغاء المحاصصة الطائفية والعنصرية للقيادات الثلاث رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس النواب ورئيس الوزراء . ينتخبون من قبل الشعب وبشكل مباشر والا فلا جدوى من هذه التغيرات التي تدعونها وتطبلون لها وكلها تدور على الدائرة الواحدة او الدوائر المتعددة انها ضحك على الذقون . نحن والشعب العراقي وشعوب المنطقة من العرب وغيرهم نعرف تماما ان ايران تعمل على توريـط حلفـائها بصراعــات وعــداوات مــع مجتمعاتهــم، حتى تجعلهــم محتاجـيـن لاسـتمار التحالـف معهـا (إيـران ) والجميع حالة واحدة فهم يشتركون بالاهداف والنتائج وجميعهم يستخدمون القوة بانواعها ” القوة الناعمة و الخشنة ” للتخريب والهيمنة واللصوصية في العراق والمنطقة العربية .

*1 بول بريمر . الحاكم العسكري الذي نصبته امريكا على العراق بعد احتلالها له




الكلمات المفتاحية
الامة العربية الساحة العربية حقيقة واقع العراق عبدالقادر ابو عيسى

الانتقال السريع

النشرة البريدية