الخميس 30 يونيو 2022
38 C
بغداد

البيروقراطية السلبية والحلول العملية

١.البيروقراطية نظام اداري يحمل بتفاصيله الكثير من السلبيات وينتج عن ذلك الكثير من عوامل الفساد الاداري والمالي ويسبب الكثير من المعاناة للمواطنين في اي دولة ويعتبر من معرقلات نهوض الدولة (بمرفقها الاداري ) وهو الجهاز الاداري للدولة وبمعنى اخرى ينتج البطالة المقنعة ويجعل المواطن تحت رحمة ومزاجية وهوى الموظفين بكافة انواعهم واشكالهم وعالجت الدولة العراقية منذ بداياتها هذه الاشكالية من خلال جملة من الاجراءات واهمها قانون انضباط موظفي الدولة في الثلاثينيات ثم تم تعديله بالستينيات ثم تم اقرار الافضل منها في عام ١٩٩١ قانون رقم ١٤ وتم تعديله عام ٢٠٠٨ بتعديلات جريئة وجيدة ولكنها لم تطبق بشكل صحيح بسبب ظروف الحرب بالعراق مما سبب حالة انفلات وعدم انضباط ادت الى تجاوز الموظف على المواطن بشكل مستمر وتجاوز الموظفين على رؤسائهم وعدم الالتزام بالقوانين والتعليمات والانظمة الداخلية فسببت نقمة اجتماعية من قبل المجتمع واصبح ( الاخضر بسعر اليابس كما يقال في المثل المشهور)
٢.من خلال عملي في اغلب محافظات العراق خلال ٣٥ عام كعسكري وجدت ان معانات الناس وتذمرهم بسبب ماطرحناه من اسباب في المادة واحد ورؤيتي للحل هو جملة من المقترحات التي اطرحها بصفتي محب لوطني وعاشق لشعبي وهي كما يلي
أ. تاسيس ديوان للمظالم وله مكتب وفرع في كل قضاء وناحية ويرتبط بمنظومة الكترونية وتكون الشكاوي بموجب نموذج قانوني واداري يعد بعناية عالية لضمان رفع الظلم والمعاناة باسرع وقت وتحديد وصول البريد يوميا الى بغداد وتدرس الشكاوي بعناية بعيدا عن المكاتبات الورقيه ويشعر الجميع بالعدل والاحترام وبنفس الفرصة
ب. فتح حساب مصرفي لجميع العراقيين وايداع الرواتب والمساعدات دون اللجوء الى النقد المالي
ج.تكليف كل محامي بالوكالة عن ١٠٠ عائلة للمراجعة لتجنب المراجعات والازدحامات
د. الزام الناس بالادخار الاجباري
ه. اعتماد نظام الضرائب الخاصة على الاغنياء لادامة دعم العوائل المتعففة
و.اصدار تعليمات واضحة بتحديد سقف زمني لكل معاملة وعدم السماح بالاجتهادات قبل رؤساء ومدراء الدوائر
ز. تفعيل خدمة التوقيع الالكتروني
ح. تفعيل خدمة التسجيل بانواعها الى البيوت مقابل بعض الضرائب الرمزيه للمرضى وكبار السن واصحاب الظروف الخاصة
ط.بناء المحافظة الادارية لكل محافظة وجمعها بمجمع واحد للاقتصاد بالجهد والمال والوقت وانهاء حالة التشرذم
ي. اعداد برامج اعلامية لتعريف الناس حقوقهم الدستورية والادارية
٣.استخدام نظام الرقم الموحد لكل عراقي من ولادته ويخصص له رقم عجلة وحساب بريدي وجواز الكتروني
ويرافقه العمر كله
هذه مجموعة مقترحات تحفظ لنا كرامتنا وتساعد على القضاء على المحسوبية والمنسوبية والفساد الاداري والمالي وامور اخرى انتم اعرف بها
وحفظ الله العراق وشعبه ووحدته وكرامته.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
866متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تجريم التطبيع العراقي وطنية أم سياسة؟

من نوافل القول إن الشعب العراقي كان، بخلاف أغلب أشقائه العرب، يكره الظلم والعدوان، ولا يصبر كثيرا على الحاكم الظالم أيا كانت قوته وجبروته....
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مقتدى يعيد اكتشاف الحلف الكردي – الاسرائيلي!؟-1

غرد مقتدى موخرا ضد رئيس الجمهورية -لانه لم يوقع على قانون تجريم التطبيع مع اسرائيل.. مع ان القانون قد مر.. في محاولة منه لقطع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الكراسي المزوَّقة!!

زوَّقَ : زيَّنَ , حسَّنَ التأريخ يقدم شواهد متكررة عن الكراسي المقنعة بالطائفيات والمذهبيات والعقائديات , على أنها لن تدوم طويلا لسلوكياتها الدافعة إلى ولادة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مَن طَلبَ السلطة… فلا تُولّوه!

يسعى المتفيقهون ووِعاظ الساسة والمنتفعون أو مِن المطّبلين إلى التعظيم من شأن الزيارة المكوكية التي قام بها رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما بينَ موسكو و كييف والغرب

< نظرةٌ مشتركةٌ من زواياً متباينة للحرب من خارج الميدان وِفق الوقائع واحداث التأريخ القريب , فكأنّ هنالكَ نوع من الهَوس لدى رؤساء الوزراء في...

محمد حنون…. المسؤول الناجح في الزمن الصعب..!

طبيعي أن تنجح في زمن الرخاء وطبيعي ان تعمل بنفس مستقر لتنجز برنامجك في زمن الهدوء، لكن ليس من الطبيعي أن تتحدى كل الظروف...