الاثنين 04 كانون ثاني/يناير 2021

من الجنوب الى الشمال الامريكي – جزء اول

السبت 28 تشرين ثاني/نوفمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

لم تكن رحلتي بين الشمال الامريكي وجنوبه هي الاولى ابدا , لقد تعرفت على هذا الشعب , او الشعبين المختلفين في واطن واحد اسمه الولايات المتحدة الامريكية على طول اكثر من عقدين من الزمن .
كل من يعيش في هذه البلد العظيم ( امريكا الشمالية ) يعرف جيدا انّ هذا الشعب وضع كل مقدراته من أجل نصرة بلدهم …. وعليه انا هنا ساتحدث عن الشعب الامريكي الشمالي وعرض بعض ما اعرفه عن هذه الأمة العظيمة التي تنتصر الى شعبها وامريكا على الرغم فيما يختلف بعضهم الى ما يعتقدون في أمريكا اولا .
لم تكن سيارتي ذات المحركات الرباعية تستطيع عبور اول مدينة تركتها خلفي الى اوهايو الشمالية من ولاية فلوريدا , تعطلت سيارتي في مدينة اوكلى في فلوريدا .. شركت التأمين نقلت سيارتي الى اقرب مدينة لأصلاحها … استاجرت فندقا من النوع اسمه موتيل , كونه اقل سعرا من اسم هوتيل .. لم اكن قلقا على حجزي مكان عن طريق شركة هوت لاين للفندقة ؟! دخلت غرفتي في هذا الموتيل مع وضع خمسين دولار تأمين لهم ؟!
ماشاء الله شركات الفندقة هذه تجلب مع من يتعاقد معها حتى لو كنت تعيش حتى في غرف الموتى لتعيش يوما او يومين فيها ؟
استمتعت كثيرا بغرف هذا الموتيل عن طريق محطات البث كيف تكون قريبا الى الله عندما تدفع كثير من الامول في نصر الذي ارسله الله نبيا الى امريكا السيد دونالد ترامب … شاهدت هذا قليلا … ووضعت البطانية على وجهي … وخلدت للنوم .
ضرب احدهم باب غرفتي صباحا … يصرخ في التاسعة صباحا … وقت التنظيف والخروج من الغرفة … ليس هنالك كالعادة تليفون يتصل بك بادب قبل الساعة 12:00صباحا, وهذا قانون الفندقة في امريكا .. شركة هوت اون لاين واحدة من اكبر شركات النصب في الولايات المتحدة الامريكة الى كندا الى بعض دول اوربا …. ليس هنالك قانون يحمي من يسكن في تجمعات هؤلاء … وعندما تقتل ام تموت تعتذر هذه الشركات عن عدم اتباع من ينتسب اليهم بالقانون الفندقي الاخلاقي ؟!!
الشارع الامريكي الجنوبي ابدا محتفل مع بعض هؤلاء , كلهم يرغبون في التصويت لهذا او ذاك ….
فقط خرجت من موتيل المهزلة في الذي عشت معه ليلة ظلماء الى اسوأ يوم في حياتي .. اوقفت سيارتي عند مطعم مكدونالس … سعر القهوه فيه ليس على ما يرام … اشتريت قهوة من السوق … ايه ارخص من سعر هؤلاء مطاعم الاكل السريع كما يقواون في امريكا .. بس تحط ماء حارعليه تصير احسن من قهوة هؤلاء … في الطريق طلع الي شيخ مسيحي في محطة اذاعية قبل دخولي مدينة اتلانتا في ولاية جورجيا… يهددالرجل يهدد اذا لم تكن مسيحي حسب ما يدعوا الله انت ستكون في أخر من ينصر المسيح ! … تقدمت شوية بالطريق على طريق ولاية جورجيا .. بعض رجال الدين يقول الك : الله هنا … الله عندي .. يجب عليك التبرع لنا.. والاّ ان الله سينتقم منك …. كنت استمع بهدوء الى هؤلاء رجال الدين في ولاية جورجيا … وانت عليك ان تسمع الاعظم من هيج ولايات تجمع جيوش من هؤلاء الذين يعتقدون بخاطبهم الديني المقدس !
يستمر الطريق بي الى الشمال الامريكي … ليس هنالك محطة اذاعية محترمة مثل بي بي سي او محطات محترمة .. ليس هنالك محطات لها قدر من الاحترام في هذه الولاية المحافظة جدا جورجيا … ما يعقد هذه المشكلة ان شبكة سي ان ان المحطة الفضائية الشهيرة مقرها في اتلانتا جورجيا , والى اليوم هنالك جهلا عارم وسط هذه الولاية !!
سيارتي ما زالت تقودني الى الشمال الامريكي .. اتوقف بعض الاحيان في بعض المدن الامريكية … معظم المدن الكبرى مع المرشح جو بايدن … الريف الامريكي معظمه مع الرئيس دونالد ترامب ….لم اخف عليكم من اني كنت اخاف في بعض الارياف الامريكية من توقيف سيارتي .. الحركة القومية للبيض , خاصة اصحاب تفوق العرق الابيض تخاف ان تنزل في مدنهم الى احيائهم …. الحركة الراديكلية الامريكية بخصوص الدين والمعتقد قد وصل بعضها الى مستوى ان يخشى مثلي انا العربي العراقي في النزول في مدنهم … لقد عرفت هذا من اول ليلة نزلت بها في موتيل في قرية امريكية , جميع من فيها من الشياطين البيض ومن اصحاب تفوق العرق الابيض على جميع خلق الله , لقد خرجت من قريتهم سالما بنفسي يعني؟!
كنت اقود سيارتي وفي نفسي وجل من هؤلاء .. تذكرت وقتها رحلة السود العبيد من الجنوب الى الشمال … تذكرت الزعيم المسلم مالكولم اكس وهو لايريد على بنت امريكية بيضاء تعمل لنصرة حقوق السود او العبيد في بلده … تذكرت هذا وانا اشاهد عنجهية البيض في امريكا الى زعم انهم العرق الاعلى في العالم في العالم … تذكرت مجزرة مسجد نيوزيلاند الى غيرها في اوربا الى استراليا الى امريكا نفسها … تذكرت الرجل الاسود جورج فلويد وكيف قتله عنصر ابيض من جماعة عرق الله الافضل .. تذكرت كثيرا كيف اين يكون ناس قتلة الى منحطين الى ابناء شوارع الى ولد اللتي واللتيا كيف يكون او تكون مصير اوطانهم عندما تكون لهم سلطة في الحكم ….تذكرت ايضا الزعيم نيلسون مانديلا في جنوب افريقيا .. تذكرت جيدا خطاب الزعيم الاسود مارتن لوثر كنك … في خطابه الشهير : عندي حلم .




الكلمات المفتاحية
الشمال الامريكي قاسم سرحان

الانتقال السريع

النشرة البريدية