السبت 27 شباط/فبراير 2021

قوانين الفساد والمفسدين

الأربعاء 18 تشرين ثاني/نوفمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

شد انتباهي ما قرأته اليوم عن قوانين الفساد ولم اعرف ان للفساد قوانيين حتما لايعرفها الا المولعين بممارسة هذا النوع من الخسة والدناءة نعم منالخسة والدناءة والوضاعة لاني حسب قناعتي أؤمن بان الفساد وسرقة المالالعام اكثر قربا لمن يمارس الدعارة وهو اشبه بمن يمارس لعبة الجري السريعاو مايسمى بلعبة الساحة والميدان مع الاعتذار لمن يمارس هذه اللعبة الشريفة

.وجلهم يمتلكون اخلاق بعيدة كل البعد عن اخلاق المفسدين وان اقربها لهذااللعبة ركضة الضاحية فالفاسد يبحث عن الفوز ويعلم ان السبيل للفوز هو انيتقن السرعة وان تكون خطواته محسوبة بدقة لكي لايتعثر ويسقط ويكونمحل سخريةالاقارب والاصدقاء وهذه اللعبة تحتم بمن يمارسها ان يكونيمتلك اللياقة البدنية و ان يكون دقيق في خطواته وسريع كسرعة الذئب ومايحمله هذا الحيوان الفائق الذكاء من دهاء ومكر تخطى فيه حدود عالمالحيوان والانسان ٠٠ فمثلما للرياضه قوانين وانظمة نظيفة فللفاسدين منسارقي السحت الحرام لهم قوانين وانظمة في غاية الوساخة والعفونة فلا بدللفاسد الذي جبل على ممارسة رذيلة السرقة والفساد ان يتقن قواعد واصولاللعبة وان يتعلمها جيدا ويراعيها بدقة متناهية فالفساد عمل جماعي يتطلبمشاركة الفاسدين ضمن تحالف ستراتيجي وتوثيق وتعزيز الثقة بينهماضافة الى توثيق عرى الصداقة مع رجال القانون وشراء ذممهم باغلى الاثمانفهؤلاء يعلمون الفاسد خبرات ومهارات لايمتلكها غيرهم فيختصرون عليهالعمل للوصول الى اعلى سلم الفساد ٠٠ والمفسد يجب ان يكون كريما معحاشيته وان يتعلم كيف يخفي وثائق ادانته بالفساد وان يتعلم فنون اقامةحفلات الانس والسمر مع المتنفذين وان يجزل عليهم العطايا بحسب رغباتهمفي اقتناء الحاجيات ٠٠ وان يكون الفاسد فاهما ومدركا للمصطلحات وكيفيةالتلاعب بها فالفاسد يكره كلمة ” رشوة ” ويحب ان يسميها ” عمولة ” او ” هدايا ” ويكثر من قول ” النبي قبل الهدايا ” ويعمل تحت شعار طمطمليواطمطملك وغطيلي واغطيلك وانطيني وانطيك وغالبا ما يتحدث الفاسد بقيمالشرف والنزاهه ويكثر من الخطابات والشعارات الرنانه وجوفه عبارة عنمستنقع مليء برائحة نتنة تزكم الانوف وغالبا مايكون الفاسد رعديدا ينفعلو يتنفرز من الحق لكنه يظهر مشاعر المسكنه امام الاخرين من ذوي السلطةوالنفوذ وكلامه ينحصر في التهجم على الفاسدين ومطاردتهم من جهة ومنجهة اخرى يبحث عن اقلام مأجورة لتكون سندا له فالاعلاميون يختصرونعليه خطوات كثيرة وغالبا مايكون الفاسد من الاشخاص الاكثر تشددا معالمثقفين والشرفاء واذا وجد الفاسد قاضيافاسدا فقد وجد كنزا لايقدر بثمنفيغدق عليه بالعطايا ولن يسأله احد من اين لك هذا واخيرا يحمل الفاسدضمير مستتر تقديره هو فلا ضمير لديه لانه دخل في سبات بعد ان تغلبتعليه شهوة الفساد وكسب المعركة ودخل في غيبوبة لايصحو منها الا ويكونمصيره في غرفة مظلمة وغالبا ما يكون في نشوة الغباء فيترأى له انه عملةنادرة يمتلك القدرة والطاقة لتبرير المواقف المحرجة بالاستعانة بالمقربين منهوهو في كل الاحوال يدخل في نفق مظلم ما ان ينكشف امره يتفرق عنهالمقربون ويصبحون في الجانب الاخر من المعركة او الفضيحة ويدخل هومجبرا في دوامة مظلمة حتما ستكون نتائجها السقوط في وحل الهزيمة وهيالنتيجة الطبيعية لكل السراق والمفسدين
انتبه! حدثت مشكلة في معاينة رئيس اقليم كوردستان وضع النقاط على الحروف!.rtf. جارٍ إعادة المحاولة.




الكلمات المفتاحية
المفسدين سعد محسن خليل قوانين الفساد

الانتقال السريع

النشرة البريدية