الأحد 17 كانون ثاني/يناير 2021

الأيادي البيضاء والسوداء!

الأحد 15 تشرين ثاني/نوفمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

تعتبر اليد من أهم أعضاء الجسد الإنسانيّ: فبها نزرع الأرض، ونعمر الدنيا، ونملأ الحياة بالسلام والمحبّة والنور، ولكن، مع الأسف، يمكن، وبذات اليد، أن تخرّب الأرض، ويدّمر الكون، وتملأ الحياة بالاضطراب والكراهية والظلام!
في زمن الحروب واللادولة تبرز قوى البطش والدمار في كلّ زوايا البلاد التي تغيب عنها شمس القانون، وأنوار العدالة، وسلطان القضاء، وهذا ما حصل للعراق والعراقيّين بعد العام 2003!
برزت في العراق العديد من الأيادي المليئة بالخير والشرّ، والسلام والإرهاب، والنور والظلام، والسعادة والتعاسة، ولكنّنا يمكن أن نشير إلى نوعين من الأيادي، على اعتبار أنّ البقيّة منضوية تحت أحدهما، وهما:
أ. الأيادي البيضاء: وهي تشمل كلّ الذين يعمّرون الأرض، ويزيّنون الحياة، ويزرعون الحقول، ويحافظون على الإنسان والحيوان والنبات والبيئة، ويشجّعون كلّ مظاهر الحياة، وهؤلاء هم الأغلبيّة الساحقة من الناس على هذا الكوكب!
ب. الأيادي السوداء: وهذه تضمّ كلّ الذين يدمّرون الأرض، ويخرّبون الحياة، ويقتلعون الحقول، ويقتلون الإنسان وبقيّة الكائنات، ويضربون كلّ مظاهر الحياة، وهؤلاء هم القلّة القليلة لكنّهم ينشرون في الأرض الظلام والسوداويّة لأنّهم يمتلكون السلاح والسلطة!
من الثابت أنّ لكلّ فعل ردّ فعل يساويه في المقدار ويعاكسه في الاتّجاه، ومن هنا فكلّ محاولات أصحاب الأيادي السوداء التدمّيرية ستنعكس على واقع الحال العامّ، وعلى أبسط حيثيّات الحياة، وستقود إلى مزيد من التفكّك الأسريّ، وستبقي حالة الاحتقان المجتمعيّ في الشارع!
والملاحظ أنّ هذه الأيادي السوداء تكاتفت معاً في محاولاتها (الشيطانيّة) لقتل العراق والعراقيّين، وسحق الماضي والحاضر والمستقبل!
المأساة العراقيّة الكبرى تتمثّل في التناغم، والتخطيط بين هذه الأيادي السوداء الحاقدة لإيصال العراق إلى المراحل الحاليّة الخطيرة والمتمثّلة في الانهيار الأمنيّ والاقتصاديّ والمجتمعيّ!
هذه الخطط التخريبيّة يرسمها مختصّون ومتمرّسون في علوم الجريمة والاقتصاد والاجتماع والنفس، ويتمّ تنفيذها بأساليب مغلّفة بجملة من الشعارات الدينيّة والوطنيّة والمذهبيّة والاجتماعيّة، والإنسانيّة!
وسنشير إلى بعض أصحاب الأيادي السوداء في البيئة العراقيّة للتحذير من خطرهم المتنامي على الوطن والمواطن، ومنهم:
قتلة العراقيّين: كلّ مَنْ ساهم في إراقة دماء الأبرياء يعدّ من القتلة دون النظر لهيئته ومنصبه ومكانته الدينيّة، أو السياسيّة، أو العشائريّة، أو الاجتماعيّة.
خاطفو الناس: تعتبر عصابات الخطف من أكبر عوامل دمار المجتمعات، وتسبّبت بهجرة مئات آلاف العراقيّين من ديارهم، وكانوا، في أغلب الأحيان، يتسلّمون الفدية ويقتلون الضحايا بدم بارد!
تُجّار المخدّرات: تحسب المخدّرات من العوامل الهدّامة لتركيبة المجتمعات، ولزيادة حالات الانتحار.
وقد ذكرت مفوّضيّة حقوق الإنسان العراقيّة يوم الثلاثاء الماضي أنّ ” عدد حالات الانتحار في عموم العراق لعام ٢٠٢٠ بلغت (٣٧٥) حالة”!
أصحاب الأقلام المليئة بالسموم والكراهية: لا يخفى على العقلاء خطورة الأقلام المأجورة التي تَقلب الحقائق، وتُجمِّل الإجرام والإرهاب، وهؤلاء ساهموا بقوّة في قتل الأفراد وترهيبهم!
سُرّاق المال العامّ: وهذه العصابات قتلت الناس وحاربوهم بقوتهم، وحبّة الدواء ودمّروا البلاد اقتصاديّاً!
الرافضون للإصلاح: وهذه الشريحة جميعهم من السياسيّين الذين وقفوا بكلّ قواهم الخفيّة والعلنيّة ضدّ أيّ محاولة للإصلاح ولترتيب الوطن، ويمكن أن نعدّ مع هؤلاء كافّة الناشرين للخرافات والأفكار الهدّامة.
مؤامرات تنويم الناس، ومحاولات تخديرهم، وترهيبهم، عبر وسائل القوّة والإغراء والإغواء، لا يمكن أن تستمرّ إلى ما لا نهاية، ولا يمكنها أن تصمد أمام طوفان الشعوب الحيّة!
إنّ محنة الإنسان لا تتوقّف ضمن إطار عائلته فقط بل تنعكس آثارها السلبيّة على عموم المجتمع، وبالمحصّلة تؤثّر على عموم الوطن؛ لهذا ينبغي علينا أن نلتفت باهتمام حقيقي لواقع الحال، وأن نتكاتف جميعاً لتعرية المجرمين والمخرّبين، وتنظيف العراق من هذه الأيادي السوداء التي، إن بقيت، ستستمرّ في تخريب المشهد العامّ في الوطن، وذلك لا يكون إلا برفض خططهم الشيطانيّة، ومناصرة الثورة الشعبيّة السلميّة بعيداً عن أساليب الأيادي السوداء الملطّخة بالدماء والدمار والانتقام!
هذه المناهج الشرّيرة لن تصمد، أو تفلح في ضرب مساعي الأيادي البيضاء الهادفة لنشر السلام والمحبّة والسعادة ورغيف الخبز وحبّة الدواء بين المواطنين!
أصحاب الأيادي السوداء هم قلّة قليلة ومستمرّون في تدمير الوطن، وترجيف الناس وتفزيعهم!
فمنْ يمكنه أن يلجم إرهاب الأيادي السوداء، ويحجّم فسادهم سيتمكّن من بناء الدولة العراقيّة!
فمَنْ سيفعلها؟
@dr_jasemj67




الكلمات المفتاحية
الأيادي البيضاء الحياة السوداء جاسم الشمري

الانتقال السريع

النشرة البريدية