الخميس 14 كانون ثاني/يناير 2021

النبات والصحة حقيقة مجهولة

الجمعة 13 تشرين ثاني/نوفمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

من نعم الله علينا ان منحنا طبيعة خلابة وزينها لنا بانواع شتى من النباتات بانواعها واشكالها واصنافها المختلفة ونباتات التنسيق الداخلي واحدة من ابداعات الباري عز وجل وهي عبارة عن مجموعة غير متجانسة من النباتات قد تكون اشجار او شجيرات او نباتات عشبية او حوليات… الخ نستخدمها في تزين منازلنا سواء للفائدة او الموضة ومن الشائع جداً ان النباتات الداخلية تلعب دوراً كبيراً في تحسين الحالة النفسية والشعور بالاسترخاء للقاطنين داخل المنزل ويقول دكتور كينغ لي المتخصص في العلاج الطبيعي أن للنباتات قيمة كبيرة في المحافظة على الصحة النفسية والحالة المزاجية للأشخاص ولايشترط وجودها بشكل فعلي داخل المنزل وانما حتى لو كانت على هيئة صور او لوحات لمناظر طبيعية فانها تقوم بنفس الدور الفعال وتبعاً لبحث اجراه ولفرتون فان نباتاً متسلقاً واحداً قلل من مستوى سمية اول اكسيد الكربون بنسبة ٩٦٪ في غضون ٢٤ ساعة فقط ولكنه ينصح بوضع اكبر عدد ممكن من النباتات تبعاً لسعة المكان ومدى توفر الإضاءة وينصح بوضع ٢ – ٣ نباتات بحجم مناسب في كل عشرة أمتار مربعة وهنا سنتطرق لبعض الفوائد المهمة للنباتات داخل المنزل او المكتب :
١- تعمل النباتات داخل المنزل او المكتب على تنقية الهواء اذا تقوم بأمتصاص ثاني اوكسيد الكربون أثناء عملية التمثيل الضوئي وتفرز الاوكسجين اي تقوم بالعملية بعكس الإنسان في النهار في حين تقوم النباتات بافراز ثاني اوكسيد الكربون في الليل ماعدا بعض النباتات التي تفرز الاوكسجين في الليل مثل نبات السحلبية ولسان الحماة مما يساعد على التنفس بشكل افضل لذا يفضل وضعها بغرف النوم لتساعد على النوم بشكل مريح وخاصة الياسمين واللافندر وزنبق السلام و الجاردينيا اذ تحارب الأرق وتساعد على الاسترخاء وخفض معدلات التوتر لان رائحتها العطرية تهدء الأعصاب وما يعتقده الناس من عدم جواز زراعة النباتات في غرف النو لانها تأخذ الأوكسجين وتطلق ثاني اوكسيد الكربون أثناء تنفسها في الليل صحيحح لكن ذلك يحدث بكميات ضئيلة جدا لا تسبب أي ضرر.
٢- تساعد بعض النباتات كالريحان والنعناع على طرد الحشرات والناموس التي تسبب القلق والتوتر لذلك يفضل وضعها قرب النوافذ والأبواب لمنع الحشرات من دخول المنزل.
٣- تعمل النباتات الداخلية على افراز المياه بنسبة ٩٥٪ من خلال عملية التمثيل الضوئي مما يزيد من الرطوبة وبذلك تقلل من درجات الحرارة وبالتالي تلطيف جو المنزل وبذلك تحافظ على الجهاز التنفسي وتحمي من نزلات البرد بالإضافة تحافظ على البشرة من الجفاف.
٤- تعمل على امتصاص السموم المتمثلة بالمواد الكيميائية المختلفة كالبنزبن وثلاثي الكلور التي تتواجد في الحبر والمذيبات ومواد الدهان بالإضافة الى دخان السجائر.
٥ – اثبتت الدراسات والأبحاث العلمية ان وضع النباتات داخل غرف المستشفيات يساعد على تماثل المرضى للشفاء بشكل افضل كما ان تواجد النباتات في مكاتب الموظفين يساعدهم على التركيز ويزيد من انتاجهم.
٦- كما تشير الدراسات إلى أن وجود النباتات في المكاتب تعمل على زيادة الإنتاجية وتقلل التعب اذ وجدوا أن التركيز يزيد بنسبة ٧٠ ٪ كما تزيد كفاءة الذاكرة بنسبة ٢٠٪ وهو شئ طبيعي و خاصة عند زيادة نسبة الأوكسجين في الغرف.
٧- لها دور مهم في علاج العديد من الامراض النفسية اذا تخفف مشاعر الاكتئاب والأفكار السلبية حيث يقلل وجود النباتات في محيط الإنسان من شعوره بالتوتر والقلق مما يؤثر بطريقة ايجابية على الحالة المزاجية وزيادة الثقة بالنفس وتعزيز شعوره بالسعادة والرفاهية.
٨- ممكن استخدامها في الإسعافات الاولية للكثير من الحالات الصحية الطارئة فمثلاً ممكن استعمال نبات الاوليفيرا في علاج الحروق من الدرجة الأولى.
وبناءً على ما سبق يبرز تأثير تربية النباتات الداخلية على الصحة النفسية لأن اللون الاخضر هو من دلائل النضارة والتغيير والتفاؤل بالإضافة إلى ارتباطه بمعاني السعادة اذ يضيف البهجة و الحيوية للمكان فالنباتات ليست فقط ذات مظهر يبعث بالسرور وانما تتفاعل مع الجسم والعقل والمكان وبالتالي تنعكس بصورة ايجابية على الصحة العامة للأشخاص .

 




الكلمات المفتاحية
النبات والصحة حقيقة مجهولة هاجر ستار المزيرعة

الانتقال السريع

النشرة البريدية