الاثنين 11 كانون ثاني/يناير 2021

انجازات العملية السياسية في العراق خلال 17 سنة

الأربعاء 11 تشرين ثاني/نوفمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

ـ ثروات سياسيو العراق اليوم تناهز أكثر من 600 مليار دولار.. من المال العام.

ـ (5000) عشوائية منتشرة في العراق.. وأكواخ مبنية من الطين والصفيح.

ـ نسبة الفقر 30 % .. والغالبية طعامهم غير صالح .. أو من القمامة.

ـ ثلاثة ملايين نازح يعيشون: بذل.. وجوع.. وحرمان.. وبطالة.. وبلا ماء.. ولا وكهرباء.

ـ أعيد النازحون الى مساكنهم المدمرة.. او المهجورة.. والمسرقة.. او لم تبقى منها سوى الاطلال.

ـ غياب الحصة التموينية.. وارتفاع أسعار المواد الغذائية.

ـ احتياطي البنك المركزي بعد ستة أشهر على الحديدة.. والدولار ب (125 ألف دينار ).

ـ لم يتم مقاضاة المسؤولين المفسدين الكبار.. ولم يسجن أي منهم.

ـ (120000) شهادة دراسية مزورة.. لم يحاسب أصحابها.. ومازالوا بنفس وظائفهم.

ـ مئات الآلاف من الموظفين والعسكريين والنواب.. فضائيون.

ـ الاف الرتب العسكرية غير قانونية.. وتستلم رواتب عنها.

ـ أكثر من نصف مليون موظف وعسكري يستلم أكثر من راتب شهرياً في آن واحد!!

ـ3 ملايين شخص يستلمون رواتب سجناء سياسيون!!!!!!!!!!!!!!!!!

ـ سفاراتنا : متخمة بالموظفين الفضائيين.. ومعظم سفاراتنا إقطاعيات عائلية.

ـ سفاراتنا : فساد مالي كبير .. ودبلوماسيين كبار بشهادات مزورة.

ـ قنصليات فضائية.. وموظفوها فضائيون.. تستلم رواتب.. ومخصصات.. وايجارات.. واعمال.. كلها فضائية.

ـ الاستحواذ على عقارات الدولة.. والبيوت التراثية.. وعقارات مسؤولي النظام السابق.. والقصور الرئاسية!!

ـ الآلاف يحصلون على رواتب وامتيازات كبيرة.. بوثائق وهمية أو مزورة.

ـ الرشوة.. عامة.. وفي كل مرافق الدولة.. من أكبر مسؤول لأصغر موظف.

ـ نسبة البطالة بين الخريجين 80 % .. واعتداءات على الأطباء.. وهجرتهم.

ـ نسبة الأمية بين الموظفين المدنيين 20 % .. وبين العسكريين 40 %.

ـ أزمة الكهرباء صرف عليها 300 مليار دولار.. وما زالت على نفس حالها.

ـ غياب العدالة في سلم الرواتب والتقاعد بين الموظفين.. وبين أصحاب المناصب.

ـ سرق الحاكم المدني الامريكي للعراق بول بريمر 19 مليار دولار من صندوق تنمية العراق العام 2003.

ـ مخالفات مالية كبيرة جداً في الموازنات المالية منذ 2005 وحتى الآن.

ـ مئات المشاريع الوهمية والمتلكئة منذ 2005 وحتى الآن.. بلا حلول جدية.

ـ استشهاد أكثر من 480 صحفي .. جميعهم سجلت ضد مجهول.

ـ المثقفون والإعلاميون والعلماء الحقيقيون النزيهون المستقلون.. مهمشمين.

ـ الأمية: استمرار تصاعد نسبها بشكل كبير.. وغياب حملات محوها.

ـ التربية: استمرار تصاعد تسرب الطلبة من الدراسة.. ولا من حلول حقيقية.

ـ تهديم المدارس الآيلة للسقوط وتركها.. وعدم بناء مدارس جديدة بدل عنها.. على الرغم من تخصيص واستلام التخصيصات ولم يتم بناء مدارس عنها!!

ـ التعليم : خارج المعايير الدولية.. واستمرار تدنيه.. ونجاح بالغش.. أو الرشوة.. او القوة.

ـ الدراسات العليا: استمرار تدني مستواها العلمي.. وتجارة الرسائل والاطاريح.

ـ الصحة : عودة الأمراض المتوطنة والسارية من جديد: النكاف.. الملاريا.

ـ البلهارزيا.. شلل الأطفال.. الجرب.. حبة بغداد.. السل.. وبدائية مكافحتها.

ـ انتشار هائل لمرض السرطان بين الاطفال.. والكبار دون علاج !!

ـ ملايين الأطنان من الأدوية المنتهية الصلاحية.. ولا من حلول جدية.

ـ وفشل واضح في مكافحة جائحة كورونا.. ورمي فشل وزارة التربية على المواطنين!!

ـ أنهارنا ملوثة.. وعدم رفع ملايين المقذوفات والألغام المنتشرة في ثلث العراق.

ـ ملايين الأطنان من المواد الغذائية المنتهية الصلاحية والتالفة.. ولا حلول جدية.

ـ سيادة الجريمة المنظمة على الشارع.. واقتتال العشائر.. وعسكرة المجتمع.

ـ انتشار كبير في المخدرات بين الشباب.. ومكافحة فاشلة تماماً.

ـ في كل بيت أكثر من قطعتي سلاح.. بعضها متوسطة.. وازدهار تجارة الأسلحة.

ـ الاغتصاب.. والاختطاف.. والسلب.. والسرقة يجري ليل نهار.. وفي كل مدن العراق.

ـ غياب تطبيق القوانين والأنظمة في المدن.. وغير محترمة من قبل المسؤولين ومسؤوليهم.

ـ حمايات المسؤولين يعتدون بالضرب المبرح على من يطبق القانون عليهم.

ـ سجوننا ومعتقلاتنا مزدحمة جداً.. وفوق طاقتها 400 % .

ـ نبني سجوناً وجوامعً .. ولا نبني مستشفيات.. ومدارس.. ومدن ألعاب.. ومنتزهات.

ـ العملية السياسية.. قائمة على الديمقراطية شكلاً.. وعلى الطائفية حقيقةً.

ـ بيع المناصب علنية.. لمن يدفع.. بغض النظر عن شهادته وتخصصه.

ـ مصانع القطاع العام سرقت.. ودمرت.. وَبدتْ خربة.. وعليها وزير وموظفين.

ـ أسواقنا المركزية.. سرقت.. وأبنيتها أصبحت أطلالاً.. وعليها موظفين ومدراء عامين.

ـ نفطنا يهرب ويسرق علانية.. في كل المناطق.. والمدن .. وما زالت سرقته من كركوك.. من قبل الاحزاب الكردستانية!!

ـ خزينة خاوية.. وديون خارجية.. لا تستطيع الدولة الوفاء بها.

ـ وأخيراً وليس آخر.. الدولة عاجزة عن صرف رواتب الموظفين والاجراء.

ـ الا بقروض.. وهكذا سيرهن العراق.. والاجيال القادمة الى ما شاء الله.

ـ والحبل ع الجرار…………………………………………ز

أيها المسؤولون .. الا يستحي أحددا منكم.. وينتحر.. ليسجل بقائمة الشرف مع عبد المحسن السعدون؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟




الكلمات المفتاحية
العراق انجازات العملية السياسية هادي حسن عليو

الانتقال السريع

النشرة البريدية