على حكام العرب والمسلمين لا خيار لكم غير التوحد

عند استعراضنا لحالة الصراع الاسلامي العربي من جهة والاعداء المتمثلين بالصليبية و اليهودية والصفوية من جهة اخرى ومنذ نهايات الدولة الاسلامية بقيادة بني عثمان والحرب العالمية الاولى تحديدا . الامة الاسلامية هي المستهدف الاول والاساس في حروبهم وعدوائيتهم والاسلام كشريعة ومنهج ، والمحرك الاساس لهذا العدوان هو ” اللصوصية ” الدول الفاعلة في هذا الصراع قديما وحديثا هي الدول الاوربية بأغلبها مستقرة كدول عدوانية حقيقية فاعلة لا تقبل الجدل كل من بريطانيا وفرنسا وقاعدتهم السكانية العسكرية العدوانية اسرائيل يضاف الى هؤلاء الولايات المتحدة الامريكية وريثة زعامة دول الاستعمار الحالي . هؤلاء يعرفون تماما ما يقلقهم ويخيفهم ويحاربونه بكل امكاناتهم وبشده ، انه التوحد الاسلامي والعمل به وبمناهجه . تصريحات كيسنجر الاخيرة يذكر فيها بان العالم حاليا يمر بمرحلة اشبه بما قبل الحرب العالمية الاولى . وهذا الراي مبطن ويجانب الحقيقة وهي ان الولايات المتحدة الامريكية تمر بهذه المرحلة ولا احد غيرها . والمقصود تحديدا في قول كيسنجر الحقيقة التي حاول تجنبها والتغطية عليها ” الحالة الاقتصادية الامريكية الصعبة ” التي تمر بها امريكا . كل المؤشرات الجغرافية والبشرية والاقتصادية تؤكد على ان الولايات المتحدة الامريكية في مرحلة الانهيار الحتمية نتيجة جمود وتوقف تطور الرأسمال الامريكي ويمر بمرحلة تراجع وانحسار شديدة لا خلاص منها وبالتالي ستكون امريكا امام خيارين لا ثالث لهما . اما الحرب من اجل تعزيز المكانة الدولية وانقاذ امريكا من الانهيار والتجزئة ثم التلاشي وهذا صعب لا تسطيع امريكا المجازفة فيه والامر الثاني الانكفاء والاستسلام للواقع الجديد ومن ثم التلاشي وهذا الذي سيكون اما اسرائيل فهي بالاساس قاعدة سكانية استعمارية ورطوا اليهود فيها وزوالها حتمي نتيجة للعوامل التي ذكرناها فهي اصلا غير قادرة على حماية نفسها فكيف بها ان تحتل نصف الشرق الاوسط كما يدعي كيسنجر . التطور العلمي والعسكري والاقتصادي و البشري في المناطق العربية والاسلامية في صالح سكان هذه المناطق لو كل دولة من هذه الدول تطلق مائة صاروخ دفعة واحدة تغطي اسرا ئيل بالكامل لا يبقى مطار فيها ولا معسكر بل ولا حتى رادار ولا معمل ولا مدينة سكانية . فاسرائيل في نهاياتها وكذلك امريكا رغم انتشارها الكثيف على مساحة العالم العربي والاسلامي لكن الوعي العالي لدى شعوب هذه المناطق ينذر بطرد وتلاشي وانحسار الامريكان في هذه المناطق وبالتالي ستفقد السيطرة على منابع النفط مما يعني انتهاء السيطرة والسطوة الامريكية في العالم اما مايخص ايران ونظام الحكم الحالي فيها ” الخمينية ” فهو اصلا صناعة امريكية ويعمل من اجل ادامة مصالحها ومصالح اسرائيل والحفاض على هذه المصالح وحمايتها . وهذا ثابت ومعروف ولا يحتاج الى معرفة وهناك ادلة واقعية كثيرة . ونتيجة انكشاف وتعرية هذا المخطط التآلف الامريكي الايراني الاسرائيلي الباطني وفضحه امام الشعب الايراني وشعوب الامتين الاسلامية والعربية وسيحتم ذلك الثورة الشعبية في ايران وسيتغير نظام الحكم فيها عندها ستخسر اميركا اهم مثاباتها ومراكزها التآمرية الاستعمارية في المنطقة العربية والاسلامية ومنطقة الشرق الاوسط والعالم . امريكا استخدمت وتستخم ايران للعدوان على الدول العربية باسم الدين وتاجيجهم للطائفية وبالتالي تكون اداة قوية لدفع الحاكم العربي للارتماء بحضن اسرائيل وامريكا لحماية نفسه والخلاص من ايران وهذا ما يسعون اليه . على حكام العرب والمسلمين لا خيار امامكم غير التوحد وانشاء قيادة مشتركة تدير شؤونكم و شؤون بلدانكم في المجال الاقتصادي والتجاري والسياسي والعسكري توحدوا في هذه المجالات على الاقل ان لم تستطيعوا بشكلها العلني اجعلوها سرية واعملوا عليها انها خياركم الوحيد لانقاذكم وانقاذ سلطانكم وشعوبكم .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
806متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في الامتحان يكرم مقتدى أو يُدان

لمقتدى الصدر، منذ تأسيس جيش المهدي وتياره الصدري في أوائل أيام الغزو الأمريكي 2003، عند تلقيه شكاوى من أحد الفاسدين، وخاصة حين يكون قياديا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مظلومية العراقيين… من لها ؟

تعددت المظلوميات التي حُكمنا بها ! بعضها أُعطيت لها أبعاداً طائفيةتاريخية ومنها معاصرة, أُسكتت بالسلاح الكيمياوي لإطفائها ووأدها. مدّعو هذه المظلوميات, الذين أدخلهم المحتل الأمريكي...

التحولات الاجتماعية والنظم الثقافية في ضوء التاريخ

1     نظامُ التحولات الاجتماعية يعكس طبيعةَ المعايير الإنسانية التي تتماهى معَ مفهوم الشخصية الفردية والسُّلطةِ الجماعية . والشخصيةُ والسُّلطةُ لا تُوجَدان في أنساق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كاتيوشيّاً

طَوال هذه السنين الطِوال , يستغرب بل يندهش المرء لا من اعداد صواريخ الكاتيوشا التي جرى اطلاقها هنا وهناك < دونما اعتبارٍ للمدنيين الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الرئاسة بين الألقاب والأفعال!

لم يتعود العراقيون أو غيرهم من شعوب المنطقة إجمالا على استخدام مصطلحات التفخيم والتعظيم على الطريقة التركية أو الإيرانية في مخاطبة الما فوق الا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إنبوب النفط العراقي الى الأردن.. ضرورة أم خيانة؟

لكل دولة سياسات ومواقف عامة وثابتة، تلتزم بها الحكومات المتعاقبة، وإن تعددت أساليبها في إدارة الدولة منها: حماية اراضي الدولة وسياداتها، رسم السياسات المالية...