الاثنين 23 تشرين ثاني/نوفمبر 2020

هل سيتكرر سيناريو بيلاروسيا على جمهورية ملدافيا؟

الجمعة 23 تشرين أول/أكتوبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

اولا..في 1/11/2020، ستجري الانتخابات الرئاسية في جمهورية ملدافيا، وان الرئيس الحالي دادون يتمتع بعلاقات جيدة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومع روسيا الاتحادية، وهناك تعاون اقتصادي بين البلدين…..، وتفيد المعلومات ان ((خبراء الثورات الملونة)) ، وبعض الشخصيات السياسية من اصحاب الفوند ((صناديق)) الدعم لتطوير الديمقراطية وحقوق الإنسان….، من اميركا وبلدان اخرى، قد وصلوا إلى جمهورية ملدافيا لتنفيذ مشروعهم اللامشروع، بهدف دعم مرشح الرئاسة ذو التوجه الغربي–اميركي، وفي حالة فشل مخططهم الهدام والتخريبي والاجرامي المتوحش، سوف يتم تحشيد انصارهم والنزول للشارع وعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات الرئاسية، وبالتالي سوف تعم الفوضى وعدم الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي والامني والعسكري في جمهورية ملدافيا. بهدف تقويض النظام الوطني في هذه الجمهورية. وسوف يتم ضخ الاموال لانصارهم كما يحدث في بيلاروسيا اليوم.

ثانياً.. نعتقد ان فشل سيناريو بيلاروسيا يعود الى عدة عوامل، منها، ان الرئيس البيلاروسي الاكسندر لوكيشينكا فاز بالانتخابات الرئاسية وحصل على 80بالمئة من الاصوات فهو رئيس شرعي،الغالبية العظمى من الشعب البيلاروسي مع الرئيس البيلاروسي الاكسندر لوكيشينكا، الجيش، القوات الخاصة، الداخلية،، جهاز امن الدولة ( كي،جي،بي)،العمال والفلاحين والغالبية العظمى من المثقفين في بيلاروسيا، وكما يلاحظ ايضاً الاعتراف بالانتخابات الرئاسية من قبل روسيا الاتحادية وجمهورية الصين الشعبية وغالبية دول رابطة الدول المستقلة ( جمهوريات الاتحاد السوفيتي)، كل هذه العوامل الموضوعية شكلت مجتمعة عوامل دعم للرئيس المنتخب الاكسندر لوكيشينكا بالرغم من ان اميركا وبريطانيا وبولونيا اوكرانيا وجمهوريات البلطيق والجيك عملوا ولا يزال يعملون بهدف تقويض النظام الوطني والشرعي في بيلاروسيا وتم تخصيص نحو 7 مليار دولار لتحقيق هذا الهدف اللاشرعي، ناهيك عن وسائل الإعلام الغربية وفي بولونيا اوكرانيا وجمهوريات البلطيق والجيك تعمل ليل نهار اعلاميا في توجيه ما يسمى بالمعارضة البيلاروسية والطابور الخامس وعملاء النفوذ والليبرليون المتطرفون والاصلاحيون المتوحشون في بيلاروسيا ويتم دفع نحو60 روبل يومياً لكل شخص يخرج في المظاهرات ضد النظام الشرعي في بيلاروسيا ودفع ما بين 500-1000دولار للعناصر الاستفزازية والمتطرفة والإرهابية بهدف قيادة المظاهرات التي تحولت اخيراً الى عدوانية ويتم استخدام السلاح الابيض،الملتوف، حرق الاطارات، غلق الشوارع الرئيسية، زج الاطفال وطلاب المدارس، وقسم قليل من المتقاعدين…. ، الا ان ما يسمى بالمعارضة البيلاروسية تخلت عن وطنيتها والغالبية العظمى من قادة المعارضة البيلاروسية هم من الطابور الخامس وعملاء النفوذ وهم ينفذون مخطط خارجي رسم لهم من قبل المخابرات الغربية بالتنسيق مع المخابرات في بولونيا اوكرانيا وجمهوريات البلطيق والجيك…

ثالثاً.. ان الهدف الرئيس من سيناريو بيلاروسيا هو فصل، ابعاد، جمهورية بيلاروسيا عن روسيا الاتحادية وتحويلها الى قاعدة بالضد من روسيا كما فعلوا في انقلابهم الفاشي الاسود عام 2014 في اوكرانيا واليوم اوكرانيا دولة عدوة لروسيا الاتحادية وتستخدم كل الوسائل المتاحة بالضد من روسيا الاتحادية……،
رابعاً.. هل سينجح سيناريو الثورة الملونة في جمهورية ملدافيا ام لا؟!. نعتقد ان القوات المسلحة والشرطة والامن والمخابرات والاستخبارات في جمهورية ملدافيا لم تكن كما في جمهورية بيلاروسيا، وبالتالي هدف الغرب الامبريالي بزعامة الامبريالية الاميركية وحلفائها المتوحشين هو تقويض النظام الوطني والشرعي في جمهورية ملدافيا وعزلها عن جمهورية روسيا الاتحادية وبالتالي في حالة نجاح الثورة الملونة في ملدافيا ستكون اوكرانيا وملدافيا وجمهوريات البلطيق.. دول معادية لروسيا الاتحادية، وسوف يتعقد الوضع اكثر في حالة نجاح ما يسمى بالثورة الملونة في ملدافيا على العلاقة مع بندسترويفيا، الموالية لروسيا الاتحادية.
##المستقبل القريب سيكشف لنا مفاجأة كثيرة حول ذلك؟




الكلمات المفتاحية
الاقتصادي جمهورية ملدافيا سيناريو بيلاروسيا عدم الاستقرار السياسي نجم الدليمي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 66.249.74.29