الخميس 26 تشرين ثاني/نوفمبر 2020

بدع غريبة في بلد محتل!!!

الأربعاء 21 تشرين أول/أكتوبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

اولا..يلاحظ ان قوي الاحتلال الدولية والاقليمية قد وضعت دستور غير مالوف للشعب العراقي، بدليل يشكل اس المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية…. في العراق،اليوم، وهذا لم يكن وليد صدفة بل شيء مخطط له وبدقة عالية جداً.

ثانياً.. ان من اخطر البدع الغير عادلة والغير مالوفة لصالح قادة السلطة التنفيذية والتشريعية والقضائية..تكمن من حيث المرتبات الخيالية والتقاعد الغير منطقي لهم،والحمايات الغير عادلة والغير مألوفة والاتفاق المالي الغير مشروع في السلطة .؟؟

ثالثاً.. يلاحظ ان العراق بسبب الاحتلال ظهرت بدع شاذة وغير مالوفة ومنها :المشاريع الوهمية، الفضائيين الذين تجاوز عددهم اكثر من 500 الف شخص في السلطة وتذهب المرتبات للمتنفذين في السلطة، ومتقاعدين وهميين، تهريب الاموال للخارج،بيع العملة الصعبة بشكل غير قانوني ولصالح فئة طفيلية تابعة للأحزاب السياسية المتنفذة في السلطة، وجود مليشيات مسلحة لدى غالبية الاحزاب الشيعية والسنية والاكراد، وتستخدم بالضد من الشعب وقت الضرورة القصوى بهدف بقاء نظام المحاصصة المقيت وهي اداة قمع وتسلط على الشعب العراقي؟؟؟؟.

رابعاً… يلاحظ ان الغالبية العظمى من المتنفذين في السلطة التنفيذية والتشريعية…. وقادة وكوادر الاحزاب السياسية الحاكمة بعد الاحتلال الامريكي للعراق ولغاية اليوم يعيشون عيشة البذخ والترف الغير عادلة والغير مالوفة وان الغالبية العظمى منهم كان قبل الاحتلال لا يملك بدلة يلبسها وليس لديهم مبلغ دفع اجور الطائرة للعودة للعراق بعد الاحتلال وقسما منهم كان يعيش على المعونات التي تقدمها دول اللجوء لهم، اما اليوم اصبحوا مليونيرية ومليارديرية وبالدولار الاميركي وعن حق عندما رفع المتظاهرون هتافات عديدة ومنها تحت غطاء الدين (باكونا الحرامية)، ناهيك عن العقارات داخل العراق وخارجه وهذه الحالة تذكرني بما قاله رئيس الوزراء في روسيا الاتحادية عام 1992((ان الراسمالية هي الجنة والاشتراكية هي الجحيم)) اي ان هذه المقولة اليوم تنطبق على قادة نظام المحاصصة المقيت، على قادة الاحزاب السياسية المتنفذة اليوم في الحكم، تنطبق على قادة وكوادر الاحزاب السياسية الشعية والسنية والاكراد، ويمكن القول ايضاً وفق المثل الشعبي المعروف ((اوبيتنا ونلعب فيه شلها غرض بينا الناس.. )) ولكن نسوا او تناسوا ما حدث لقادة النظام السابق…..؟؟؟

خامساً.. يلاحظ ان من اسوأ نظام عرفه تاريخ العراق الحديث وهو نظام المحاصصة السياسي والطائفي والقومي المقيت والفاشل بامتياز قد افرز نتائج كارثية على الشعب العراقي وهي: تنامي معدلات البطالة والفقر والبؤس والمجاعة والجريمة المنظمة والمخدرات والانتحار والقتل المتعمد وخاصة وسط الشباب، وتهريب الاموال للخارج وتخريب منظم للقطاع الصناعي والزراعي والتعليم والصحة وتعمق الفجوة الاجتماعية والاقتصادية لصالح النخبة المافيوية والإجرامية والطفيلية والمتعفنة والمحتضرة الحاكمة اليوم في العراق المحتل، تنامي معدلات المديونية الداخلية والخارجية، فقدان القرار السياسي والاقتصادي المستقل، بلد محتل من قبل قوي اقليمية ودولية، الفوضى المنظمة في المجتمع العراقي….. وكل ذلك لم يكن وليد صدفة بل شيء مخطط له مسبقاً وبدقة عالية بهدف اضعاف ثم انهاء العراق ارضا وشعباً وثروة،والحقيقة الموضوعية تؤكد ان العراق يدار، ويحكم من قبل قوي اقليمية ودولية وبشكل مباشر عبر (( حلفائهم -اصدقائهم)) في الدولة العراقية وهذه هي الكارثة المحدقة على شعبنا العراقي وقواه السياسية الوطنية والتقدمية واليسارية.

سادساً.. نعتقد ان المخرج الوحيد والجذري لانهاء الازمة العامة التي يعاني منها شعبنا العراقي وقواه السياسية الوطنية والتقدمية واليسارية منذ الاحتلال الامريكي للعراق ولغاية اليوم يكمن في انهاء اسوأ نظام عرفه تاريخ العراق الحديث الا وهو نظام المحاصصة السياسي والطائفي والقومي المقيت والفاشل بامتياز وتطبيق القانون العراقي على الجميع.

نقول ايها الفقراء والمساكين والمضطهدين والمستغلين والعاطلين عن العمل والنقابات الجماهيرية والمهنية والمثقفين الوطنيين…. اتحدوا من اجل انهاء نظام المحاصصة المقيت والغير مالوف، فالحل هو في يد الشعب العراقي وقواه السياسية الوطنية والتقدمية واليسارية فنظام المحاصصة المقيت في مازق حقيقي ويعاني من ازمة عامة وشاملة وليس له مستقبل لانه غير مالوف وغير مرغوب فيه من قبل الغالبية العظمى من الشعب العراقي وهذه هي الحقيقة الموضوعية الغائبة عند النخبة السياسية المافيوية الحاكمة.




الكلمات المفتاحية
الاحتلال الدولية نجم الدليمي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 66.249.74.29