الثلاثاء 20 تشرين أول/أكتوبر 2020

بين الحقيقة والخرافة

الجمعة 16 تشرين أول/أكتوبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

بات الكثير من الناس في الوقت الحاضر يتجنبون اقتناء الصباريات داخل منازلهم ويعزون ذلك الى الطاقة السلبية ماعلاقة هذه الكائنات الصغيرة الجميلة والأكثر من رائعة وخرافة الطاقة السلبية لذا سنتعرف اليوم على نباتات الصباريات وفوائدها وعلاقتها بالطاقة السلبية ورأي الشرع فيها.
الصباريات : نباتات تزيد عن ١٥٠ نبتة تتميز اوراقها وسيقانها بالسمك وهي نباتات صحراوية تختلف احجامها باختلاف انواعها واصنافها وقد يصل ارتفاع نباتاتها الى المتر او اكثر اما الأزهار فيها فتختلف من نبات الى اخر بعضها يزهر بعمر صغير كأن يكون سنتين وبعضها يزهر عندما يصل بعمر العشرين سنة او اكثر ويتراوح اللوان ازهارها مابين الأصفر الى الأحمر كما تحمل بعضها ثماراً .
وتعد الصباريات من أكثر النباتات أهمية والتي تستخدم في تزيين المنازل والمكاتب والشرفات وغيرها اذ تعطي شكل جميل للمكان اما من حيث الفائدة الطبية فهي تساعد في علاج العديد من الأمراض بالإضافة الى الفوائد التجميلية للبشرة والشعر كما انها تساعد في مقاومة الحشرات والآفات ومن الممكن زراعة انواع الصباريات المثمرة في الحدائق للاستفادة منها في الحصول على ثمرة التين الشوكي المشهورة.
علاقة الصباريات بالطاقة السلبية:
يذكر بعض المهتمين بعلم الفينغ شوي الصيني ان تربية الصباريات داخل المنازل هو تقليد ايطالي سيء ويؤكدون على عدم زراعته في المنزل او الشرفات ولا حتى امام المنزل اذ يجلب الأذية للبناية والخراب والدمار الى حياتك وبيئتك في حين يمكن زراعته في المكاتب اذا تعتبر نباتات جالبة للحظ للعمل والعاملين والسؤال هنا هل نباتات الصباريات تميز هذا منزل؟ وهذا مكتب؟
ويعللون ذلك الى عدة اسباب منها :
١- ان الصباريات تنمو في المناطق الصحراوية و المقابر وهي اماكن موحشة وخالية من الحياة لذا نسبوا الصبار لها بأنها خالية من الحياة وتجلب الحظ السيء.
٢- ان نباتات الصباريات تحتوي على الأشواك والفينغ شوي يوصفها بالسهام المسمومة اذ تجعلك قلق من الإصابة باشواكها وتسبب الفرقة بين الأحباب ولايفضل زراعتها داخل غرفة النوم مع انه هناك الكثير من النباتات الأخرى تحتوي على الأشواك.
٣- ان نباتات الصبارتات متحملة للظروف القاسية والجفاف وتواجده في المنزل يبعث الشعور بالجفاء وتبلد المشاعر.
اما بالحديث عن طاقة النباتات الإيجابية والسلبية فإنه لا يمكن رؤية الطاقة وتأثيرها على البشر او الشعور بها او تذوقها يمكنك وحدك الشعور بها فقط لذا يجب أن يفهم كل فرد بشكل مستقل تأثير بعض النباتات عليه.
اما رأي الشرع في هل يمكن لبعض النباتات ان تكون جالبة للشر فالجواب : إلا إذا ثبت ذلك عن طريق الوحي أو التجربة والقول بأن لشيء من المخلوقات تأثيراً بذاته شرك أكبر او لبعضها سبباً لحصول نفع أو جلب شر دون استناد لوحي أو تجربة لا يجوز بتاتاً ولابد ان يكون متعاطيه اعتمد في ذلك على وحي الشياطين إلى أوليائهم وليعلم أن الله تعالى جعل اوراق بعض الأشجار غليضة قاسية والحكمة من ذلك ان تحتفظ بالندى والرطوبة في الصحراء ولا علاقة لذلك بتفسيرات منطقية وعلى المسلم أن يبتعد عن التشاؤم والتطير وبهذا نستنتح ان كل هذه اجتهادات شخصية ولا تمت للعلم بصلة لأن الى الآن لاتوجد دراسة حقيقة مطبقة على ارض الواقع تثبت ان الصباريات تبعث الطاقة السلبية وأخيراً فان الناس اذواق وليس الجميع يفضل النباتات المورقة والمزهرة فلا نفرض عليهم اعتقادات وتجارب شخصية سيئة مع هذا النبات او ذاك.




الكلمات المفتاحية
الصباريات هاجر ستار المزيرعة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 176.227.96.159