الاثنين 23 تشرين ثاني/نوفمبر 2020

الحرب بين أذربيجان وأرمينيا وأسبابها

الأربعاء 14 تشرين أول/أكتوبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

بدأ النزاع منذ تسعينيات القرن الماضي بشأن المقاطعة العرقية الارمنية التي أنفصلت
عن أذربيجان بعد حرب مريرة أعلنها السكان من طرف واحد وتم انشـــــــاء جمهوريتهم
المستقلة ( قره باغ ) وخسرت أذربيحان النزاع المسلح في عام 1994 .
وكان رئيس وزراء أرمينيا قد أعلن بان الهجمات الارهابية لاذربيجاان وتركيا هدفــــــها
مواصلة سياسة ( الابادة الجماعية ) وان النصر وحده هو الذي نتصوره في النهاية.
وأكد الرئيس الفرنسي بان لديه معلومات عن نقل مقاتلين سوريين عبر تركيا للقتال في
(ناغورتي قرباغ ) ودعا روؤساء روسيا وأمريكا الى الوقف الفوري لانهاء الحرب بين
أذربيجان وحليفتها تركيا ضد أرمينيا.
وتجند تركيا اللآجئيين من الفقراء والضعفاء للقتال في نزاعاتها الخارجية وهم الذين حاربوا
نظام بشار الاسد وعرفوا بالجيش السوري الحر وتغير لاحقا بالجيش الوطني السوري.
وكانت أرمينيا قد وجهت انتقادات لاسرائيل بكونها المصدرالرئيسي المرسل للسلاح الى
أذربيجان كما أكد رئيس وزراء اسرائيل بان أسرائيل لن تتخلى عن تصدير الاسلحة الى
أذربيجان.
وأخيرا تم اللقاء بين وزيري خارجية أذربيجان وأرمينيا بوساطة وزير خارجية روسيا
(سرجي لافروف) وأوقف اطلاق النار المؤقت لغرض تبادل ألاسرى وجثث القتلى.
ان الهدنة المؤقتة بين أذربيجان وأرمينيا هي انتصار للارمينيا وروسيا وخيبة أمـــــــــل
لتركيا الغازيـــــــــــــــــــــــــــــــــة




الكلمات المفتاحية
أذربيجان أرمينيا الحرب نوري حسينو

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 66.249.74.27