الخميس 19 مايو 2022
30.1 C
بغداد

توقف العمل في ميناء الفاو الكبير بعد العثور على جثة مديرها مشنوقًا

بوضع الانتحار.هذا كله شغل دول بأيدي عراقية وهو إيقاف كل عمل يؤدي الى نهوض العراق

1- تنافس شركات محلية ودولية وخاصة بعد السعي لتوقيع عقد اكمال الميناء قبل 4 ايام بين الشركة الكورية و السيد وزير النقل .

2- عملية دولية لغرض الضغط على توقف الشركات العاملة في انشاء الميناء ومن ثم توقف اعمال اكمال ميناء الفاو .

3- رفض مدير الشركة لشراكات او تدخل في عمله من قبل شركات او جهات او عشائر كانت تعمل في المشروع .

4- رفض مدير الشركة اعطاء الاتاوات والنسب مقابل استمرار العمل او رفض الانسحاب منه .

 

[قتل مدير مشاريع شركة دايو بالعراق السيد بارك

اليكم القصة الحقيقية لمقتل السيد بارك وليس انتحاره.

سيطرت عصائب اهل الحق على مشروع ميناء الفاو منذ بدايته عن طريق شركة الدويب التابعة لبيت شايع فلا يسمح للشركة التعاقد مع اي شركة اخرى لتجهيز الحجر والسبيس والوقود وتشغيل العمالة الا عن طريقهم. وحدثت عدة حوادث تهديد وضرب للكوريين عند محاولة دخول اي شركة والجميع يتذكر وصول عادل عبدالمهدي للميناء بطائرة ولم يستطيع الدخول برا بسبب غلق الطريق من قبل العصائب. عند استلام حكومة الكاظمي وسيطرة سائرون عليها بشكل كامل واستلامهم إدارة الموانئ بالقوة حاولوا الدخول على مشروع الفاو. والدليل انهم وعدوا بتوفير قرض لتمويل المشروع من البنك المركزي العراقي على الرغم من الازمة الاقتصادية الخانقة. كان من المفروض توقيع عقد الارصفة الخمسة فقط ولكن الحت الوزارة على توقيع ٥ عقود سلة واحدة لضمان حصة سائرون والوزير في هذا الميناء. لم يرضى العصائب بهذا التصرف وقاموا بقتل بارك مدعين انه انتحر.

لن يستطيع احد الوصول للفاو وسوف يتهمون الامارات او الكويت او جهات خارجية ولكن الجهات الخارجية تعلم ان موت مدير مشروع لن يوقفه ولكن شركة دايو تعلم هذه التفاصيل ولم ينفعها وعود اقتصادية التيار الصدري بانهم سيحمونهم من العصائب وهذه النتيجة. علما ان جميع العراقيين العاملين في حماية شركة دايو ومواقع الميناء تابعين للعصائب وبسهولة يغطون عملية القتل واخفاء الادلة.

اسالوا بيت شايع

اسالوا الوزير ناصر الشبلي

اسالوا النائب وليد السهلاني

اسألوا النائب مضر

اسألوا حميد الغزي

أسألوا فرحان الفرطوسي

اسألوا اقتصادية العصائب

اسألوا محمد رمح التابع لعبدالحسين الكاظمي

اسألوا قائمقام الفاو

هذا العمل الاجرامي رسالة واضحة ان العراق بات بلد العصابات بعناوين دينية ولن يتم بناءه بهكذا عقليات متحجرة وسيندمون ولات حين مندم:

1.وين اكو واحد يريد ينتحر بكل اناقتة وكشختة لابس ساعة وتكرمون لابس حذاء

2.المسافة بين الارض وقدمة قليلة جدا ع شنو صعد

3. هو قبل ٣ ايام اتفقوا مع وزير النقل اتفاق نهائي وكلش فرحان المدير

4. زين هاي كلهه الفترة ما انتحر الا هسة ورة ٣ ايام من توقيع العقد

5. زين ما سمعنة فد يوم انتحر واحد من الشركات العاملة بميناء مبارك او موانئ الخليج

 

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سياسة الإطار. والتيار من الممكن إلى الانتحار

السياسة قبل أن تكون وسيلة لتعقيد الأمور ، كانت ولا زالت حرفة لتعبيد طرق الوصول ، وهي علم يبحث في قيام وممارسة وانتهاء السلطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

“الساخر العظيم” فضحت تجنيد الـ (سي آي أي) لصحفيين في العراق

ربما يعد الناقد الأدبي والروائي المتعمق في طرح رؤاه وأفكاره النقدية حميد الحريزي أكثر من سبر أغوار رواية " الساخر العظيم " للروائي والكاتب...

الاختلاط وداعش الذي يتجول بيننا !

أخيراً اكتشف وزير التربية المحترم ان سبب انهيار نظامنا التعليمي وتدني مستوياته الفكرية والعلمية والمنهجية ، يكمن في الاختلاط بين الجنسين في المعاهد الاهلية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رسالة من أب مهاجر إلى وطنه الغادر

إلى الوطن الذي أحببته وخدمته اكثر من ربع قرن، فتنكر ليٌ ولمواطنتي ولخدمتي الطويلة التي قمت بها بكل تفاني وأخلاص ونزاهة، وطن يبادل الوطنيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كذب المحللون السياسيون وإن صدقوا

سنوات من المحاولات لإيجاد حل دبلوماسي للأزمة في دونباس وعدم إحراز أي تقدم في عملية مينسك ، ما جعله السبب الرئيس للعملية الروسية في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العواصف الترابية من وجهة نظر اجتماعية

تكاثرت علينا هذه الأيام التقلبات المناخية في العراق وعموم الشرق الاوسط، منها تكرار العواصف الترابية التي تجتاح البلاد كل أسبوع تقريباً، والكل يرمي تأويلهُ...