اعجاز زيارة الاربعين في زمن الكورونا

ربما اعتقد اغلبنا ان زيارة الاربعين هذا العام لا تتعدى عشرات الزائرين او حتى لا توجد زيارة اصلا وذلك بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد وما رافقته من ظروف واحداث يعرفها الجميع حتى بات حضور المناسبات الدينية يقتصر على عدد محدد ومعين من الزائرين بسبب الخوف او اتباع تعليمات اللجان الصحية ولكن ما حدث هذا العام ١٤٤٢هجرية في زيارة اربعينية الامام الحسين (ع) وتجمع ملايين الزائرين في كربلاء يعد معجزة واقعية ربما تغافلت عنها اغلب القنوات الاعلامية .

البعض سوف يقول لا تسبق الاحداث والجواب هو نعم اسبقها وانا على يقين من ذلك لان مع الحسين لا وجود لكورونا فالحسين الذين امطر السماء دما غير عاجز وحاشاه للذود عن زواره ومحبيه لا اتحدث هنا بصفتي خبير بمجال الفيروس ولست ملم بعالم الطب والصحة ولكنني اتكلم عن بصيره وواقع معاش وميداني سرت على قدمي ما يقارب ال ٢٠٠كم من محافظة الديوانية وصولا الى مدينة كربلاء المقدسة ورافقت عدد ليس بقليل من الزائرين القاصدين ابي الاحرار سيرا على الاقدام وجلست معهم وتحدثنا بهذا الامر مرارا وتكرارا فكانت النتيجة لا وجود لاي اصابة لاي زائر بفيروس كورونا مع العلم ان الحشود البشرية والتجمعات غير محدد وتفوق التصور في كل منطقة نمر بها يضاف الى ذلك ان اغلب الفرق الصحية التي نصبت على الطريق لم تعلن اكتشاف او تشخيص اي حالة على مرور الايام التي سارها الزائرين فهل ياترى هنالك اوضح واجلى من هذا المعجزة الحسينية في ظل اعلام جوكري بعثي مجير كان يدعو الى مقاطعة الزيارة ليلا ونهارا ويهول موضوع انتشار الفيروس لغايات خبيثه وطعنا بالشعائر .

حتى الاخصائيين في المجال الطبي كانوا مترددين في اصدار تعليمات مشددة حول الزيارة لانهم كانوا يعتقدون بان اعداد الاصابات سوف ترتفع مع وجود زخم وحشود مليونية وتزاحم يرافق الزيارة بطبيعة الحال ولكننا لغاية كتابة هذا المقال لم نسمع من مصادر طبية او حكومية بأن هنالك ارتفاع في اعداد الاصابات .

عندما نتحدث بهكذا موضوع لا نريد فرض رأي معين على الاخرين ولا نريد ان نبين بأننا خبراء في غير مجال تخصصنا او عملنا كما اننا لا ننكر وجود الفيروس ابتداءا ولكننا نبين حالة معينة واقعية عاشها الجميع حسب ما نعتقد وربما سوف يؤيد كلامنا اغلب القراء لسببين الاول وحسب ما اعلنته العتبية العباسية بان اعداد الزوار بلغ ١٤ مليون زائر هذا العام توافدوا على شكل مجاميع فهذا العدد اكيد ليس عدد قليل وهو حسب المختصين في المجال الصحي من المفروض ان يؤدي الى ارتفاع غير مسبوق باعداد الاصابات ولكن لم يحدث ذلك !!
السبب الاخر اننا اذا لم نكن من المشاركين في الزيارة لاسباب معينة مثلا او ظروف اجتماعية فاكيدا لنا اقارب ومحبين قد شاركوا في زيارة الاربعين ولم ينقلوا لنا اي حادث معين او وجود حالة مصابة على طول ايام الزيارة .

قد يحاول المد العلماني او الجوكري الطعن بهكذا مواضيع او اطروحات او نتائج واقعية بسبب محدودية الفكر الذي يحمله وبسبب الحقد على الشعائر واقامتها وهذا شأن خاص به لكن يبقى الواقع واضح وصريح جدا لا يشوبه اي شائبه كنا ولا زلنا على يقين بان للامام الحسين (ع) كرامات لا تعد ولا تحصى والامثلة كثيرة ولا نريد الخوض بها ويبقى كلا منا له نظرته الخاصة وتحليله للامور كما يراها العقل (وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر) وليس بالضرورة الاخذ بهذا الكلام ولكن التمعن به ومحاولة دراسته عن كثب امر لا يكلف جهد معين بل على العكس الامر جدا واضح وبديهي .

اذا ما ناقشنا وتحدثنا عن اسباب انتشار فيروس كورونا او اعداد المصابين وطرق العدوى واضراره وقوته وتأثيره على المحيط المجتمعي للاحظنا انه فيروس خطر جدا وانتقاله وملامسة البعض للبغض الاخر واردة واصابة العشرات من المواطنين واردة ولكن يجب ان نطرح سؤال منطقي لذوي الاختصاص أين ذهب فيروس كورونا امام هذه الحشود المليونية التي لم تلتزم باغلب التعليمات الصحية كما شاهدناها ولماذا اندحر وتساقط الفيروس طيلة هذه الايام ؟؟
الم تأتي الامور على غير المتوقع وهل هنالك تفسير صحي ومنطقي لهذا الحدث بعيدا عن العاطفة والميولات اليس الجدير ان نذكر ونصرح وتصدح اصواتنا بان معجزة الحسين (ع) هي التي دمرت الفيروس وان ايامه هي ايام الله التي لا تمسها شائبه او ضرر اليس من الاولى ان نتفكر جيدا بهذا الرمز الديني الكبير الذي يبرهن للعالم اجمع يوم بعد يوم عظمته وسر بقاءه وبقاء شعائر عاشوراء !!

العقل يقول اضاقة الى التاريخ بان الحسين (ع) هو اعلى واجل من ان يستبيح حرمته فيروس صغير يريد ان يناطح قمة الجبل العملاق .

سيقول المرجفون ما يقولون وسيتحدث الكثير الكثير من عباقرة الثقافة والادب والنقد وغيرهم عكس ما ذكرناه ولكن تبقى الحقيقة الوحيدة التي يجب ان توضع امام انضارنا جميعا ودون رتوش او تمويه او دبلجة هي ان لا كورونا مع الحسين شأنا أم أبينا فالحسين (ع) سر الله وكما قالواائمتنا العظام (سلام الله عليهم ) ( لنا مع الله حالات هو هو ونحن نحن، وهو نحن ونحن هو) …. وكفى بالله شهيدا ومصدقا .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

معنى التظاهرات في دائرة “علم النفس الاجتماعي”

اشعر بالفرح .. عندما ارى تظاهرات تطالب بحقوق هدرت ، وبقوانين عطلت ، وبمشاريع تلكأت ، وبحكومة تحترم مطالب المتظاهرين ، ولا تطلق الرصاص...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المقاطعون هم الصحيح ، ذات الوجوه المكررة

نعم لا تغيير الا بالقدر القليل ، ذات الوجوه الماكرة ، ذات العقليات القاصرة ، ذات الشعارات الغابرة ، بعد نكسة الانتخابات وعزوف الأغلبية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما بينَ ” التيّار والإطار” مُحلّلون أَم مُنجّمون .!؟

منْ قبلَ أنْ يبدأ , وقبل أن ينعقد لقاء السيد مقتدى الصدر بقادة " الإطار التنسيقي " , وحتى اثناء ذلك الإجتماع , شرعَ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العنف السياسي في العراق: ماضيا وحاضرا ومستقبلا؟

ترتبط ظاهرة العنف السياسيّ بالأداء العامّ لوظائف النظام السياسيّ، فكلما كان أداء النظام السياسي فاعلاً وشاملاً وعادلاً، ضعفت فرص بروز ظواهر العنف السياسيّ بوصفها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نحن والامم المتحدة والانتخابات

اكدت مبعوثة الأمم المتحدة إلى العراق جنين بلاسخارات أن الترهيب وممارسة الضغوط لتغيير نتائج الانتخابات في العراق، سيسفر عن نتائج عكسية, وقالت خلال إحاطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

آية لاتحرم القتل حيث القتل فضيحة للحياة

1_ إنما هناك حالات كثيرة يجوز فيها القتل بنص القرآن منها الذي لايقيم الصلاة ولايؤدي الزكاة مَن قَتَلَ نَفْسًا (بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ) فَكَأَنَّمَا...