الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
35 C
بغداد

كفاكم لعباً بالنار

لو تتبعنا المشهد السياسي في العراق وما آلت اليه الاوضاع من سيء الى أسوء نتيجة لفشل الحكومات المتعاقبة على ادارة دفة الحكم وافتقارها الى التخطيط الاستراتيجي المبني وفق منهجية علمية مدروسة لانقاذ البلد من الهاوية والخروج من عنق الزجاجة لفقدان هيبة الدولة وتنصل المسؤولين من مسؤولياتهم الاخلاقية المكلفين بها تجاه وطنهم وشعبهم وتفشي الفساد في عموم مؤسسات الدولة وتنمر الميليشيات المنفلتة وتغريدها خارج السرب الوطني والتبجح بولاءها لغير الوطن الام وتفشي ظاهرة المخدرات وانتشار المافيات العلنية في ظل اللادولة والاخفاق في تقديم الخدمات الضرورية للمواطنين مما حدا بالمواطنين بالتظاهر في عموم العراق مطالبين بحقوقهم المشروعة التي كفلها الدستور في العيش الرغيد
ولايخفى على العراقيين الوضع المالي والاقتصادي الذي يمر به البلد من ازمة مالية خانقة نتيجة للسرقات العلنية بحجج واهية من خلال مشاريع وهمية ما انزل الله بها من سلطان وخفض صادرات النفط التزاما بقرار منظمة اوبك الدولية وهبوط اسعار البترول في الاسواق العالمية وتفشي جائحة كورونا واخرها فقدان مبالغ مالية من البنك المركزي في سابقة خطيرة لم تحدث في تاريخ العراق والتوجه الى الاقتراض الخارجي والداخلي لتسديد رواتب الموظفين المتاخرة عن الدفع لاكثر من خمسين يوما كل هذا دليل على عدم وجود سياسة نقدية واضحة بالرغم من وجود الكفاءات الاقتصادية والخبراء الماليين في الوقت الذي اعلنت فيه الحكومة السيطرة على المنافذ الحدودية والمطارات والكمارك والضرائب لكن السؤال يطرح نفسه , أين واردات العراق ؟ في بلد يعد اكبر خامس احتياطي للنفط العالمي ويحتل المرتبة الثانية عربيا ً حيث بلغ احتياطه النفطي 140 مليار برميل , ولا غرابة أن يعلن العراق افلاسه اذا استمرت الدولة بمنهج الاقتراض و تفشي ظاهرة الفساد المستشري في مؤسسات الدولة وتغليب المصلحة الشخصية على المصلحة العامة , والعراق الان على شفا حفرة من النار في حالة استمرار القصف الصاروخي على السفارات والقنصليات الاجنبية من قبل جهات مجهولة لا تحب الخير للعراق ولاسيما اذا قامت الولايات المتحدة الامريكية ودول الاتحاد الاوربي من سحب سفاراتهم من بغداد وتوقع بفرض بعض العقوبات الاقتصادية على البلد واعادتنا الى المربع الاول وايام الحصار الجائر الذي افقد العراق بنيته التحتية وعاش العراقيين في ظل العصور الحجرية ,
كفاكم لعباً بالنار , من اجل العراق بماضيه الجميل , وعجبا ً يكون ماضي العراق اجمل من حاضره ومستقبله , ومن اجل حضارته العريقة من بابل واشور , وكونه اول بلد شرعت فيه القوانين بمسلة حمورابي الشهيرة , واعتباره مهداً للانبياء والاولياء الصالحين وعلى ارضه نزلت الشرائع السماوية ومن اجل شعب عانى الامرين في ظل سنوات خلت من استبداد الانظمة الدكتاتورية .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
874متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

جدلية مقتدى الصدر وفلسفته مع الخصوم

بقراءه وتحليل لواقع شخصية وتحركات  السيد مقتدى الصدر مع خصومه و دراسة ما تأول له مخرجات هذا الصراع ، واستقراء  للقادم من الايام يمكن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العامل الدولي يكشف عن مفاتنه في الأزمة العراقية

 بدءاً , فعند الإشارة الى - العامل الدولي – في الصدد العراقي تحديداً , فإنّه يعني فيما يعني تفوّق هذا العامل على الدَور الإقليمي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا لو كانت هذه النهاية؟

نحن نشهد حالة من ذبول، تصيب كرتنا الأرضية فحالة العطش العالمية التي ضربت العالم والتي أدت الى جفاف بحيرات وأنهر كانت متدفقة منذ قرون،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايران في خضم الحرب : مشاهدات صحفي فرنسي من داخل ايران خلال سنوات الحرب مع العراق

❖ ترجمة – وليد خالد احمد لم يعد مستحيلاً حتى لمن لا يتقن اللغة الفارسية ان يعرف هاتين المفردتين الرئيسيتين ، وهي (جنك) وتعني الحرب...

الانسان والصراع الفكري لاثبات الوجود

إن رؤية الكون والطبيعة ككائن حي وفعال هي طريقة فهم الإنسان لوقائع الكون. هذا هو الفكر الإنساني الأساسي الذي ينظر إلى الكون على قيد...

فلسفة العداله القضائية بأتفاقية(بنغالور) الدوليه لتصويب السلوك القضائي..؟

أعداد أ. د جلال خضير الزبيدي حقوقي واستاذ جامعي ملاحظه: هذه الورقه القانونيه بخصوص تصويب السلوك القضائي نهديها لقضاة العراق المحترمين..  ان محددات العداله القضائيه  تحتل مكانآ قانونيآ بارزآ...