لا كهرباء من دون نظام وطني

قبل أيام، نشر أحد الزملاء، على صفحته في الفيسبوك، ملخصاً لرؤية سليمة تجاه موضوع الكهرباء في العراق نصها أن (خلاصة مشكلة الكهرباء في العراق مشكلة نظام سياسي فاسد والكهرباء منظومة لا تعمل الا بوجود نظام والنظام يجب أن يكون وطنياً) ، وقبل قرابة الشهر من تأريخ هذا المنشور، كنت قد نشرت مقالاً حمل عنوان (الكهرباء.. منظومة لا تعمل الا بوجود نظام) أوردت فيه النص الآتي (إن من أهم شروط البناء والتطوير هو السياسة الواضحة في رسم الخطط المستقبلية الناجحة بإدارات وأدوات مهنية نزيهة، تمتلك الإرادة المستقلة في تحديد الأوليات وتطبيقها).

قرابة الستين مليار دولار أمريكي هو مقدار ما تم إهداره في قطاع الكهرباء، منذ سنة الاحتلال ٢٠٠٣ ولحد الآن، ولا تزال خدمة تجهيز الكهرباء للمواطن العراقي في واقع مترد شمل جوانبها كلها.
يمكن وصف حالة التردي هذه، التي ابتليت بها المنظومة الكهربائية الوطنية نتيجة (النظام السياسي الفاسد)، كما تناوله زميلي في منشوره على وفق الآتي:

– العجز الواضح في كمية إنتاج الطاقة الكهربائية أمام الطلب المتنامي عليها.
– حالات الضعف والاختناقات الكثيرة في منظومتي النقل والتحويل.
– شبكة توزيع هزيلة ومهملة أصابها التقادم.
– نسبة عالية (تجاوزت المقاييس المعتمدة) للفقد الكهربائي بصنفيه الفني والإداري.
– الاعتماد على الطاقة الكهربائية المستوردة لتلبية جزء من تغطية الأحمال.
– نشاط جباية ضعيف في القراءة والتحصيل لا يعكس المباع من الطاقة.
– انتشار حالات الفساد وتفاقمها في أروقة دوائر القطاع وعلى المستويات كافة.
– انعدام الثقة بين قطاع الكهرباء، بنحو عام والمواطن.

بهذه الصفة البائسة تمكن النظام اللاوطني الفاسد من إنتاج منظومة كهرباء مشوهة، حيث أسهمت أذرع هذا النظام في الانهيار الحاصل للكثير من المعاني والمفاهيم النزيهة، التي طالما تتبناها الأنظمة الوطنية، وكان لتداعيات المحاصصة المقيتة وتسلط الأحزاب المشاركة بما يسمى العملية السياسية على مقدرات مؤسسات الدولة لضمان مصالحها وكذلك فقدان مصادر القوة في التصدي لمظاهر الفساد، له الأثر البالغ والأولوية في إحداث التراجع العام في مستوى إداء مؤسسات الدولة المختلفة، حتى أصبحت عاجزة عن الايفاء بمسؤولياتها تجاه المجتمع كما ينبغي.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون

من الادب العالمي:قصائد قصيرة الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون ترجمة: سوران محمد (١) منع قلب من انكسار ....................... لو استطع منع قلب من انكسار، لن أعيش خسرانا ؛ ولو أخفف من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رواتب الرئاسة وافتراش التلاميذ الارض للدراسة

هل هو قدر مجنون ان يضع الزمان حكام لا يعبأون الا بأنفسهم وكأنهم حكام على ركام من هواء، ذلكم هم حكام العراق بعد عام...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

القاص والروائي غانم الدباغ : قراءتان متباعدتان

عرفتُ القاص والروائي غانم الدباغ في منتصف سبعينات القرن الماضي من خلال أربعة أعمال : ثلاث مجموعات قصصية (الماء العذب) و(سوناتا في ضوء القمر)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رأس مقطوع يتكلم

مثل كل الصبية لم تشهد ايامة سيركا حقيقيا إلا في تلك الأيام من صباه في البصرة، كان يسكن في منطقة تسمى الطويسة وهي في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رحلة مع الروائي عبدالخالق الركابي

يعد الروائي عبد الخالق الركابي احد الاسماء المهمة في المشهد السردي العراقي والعربي، وأحد الذين اسهموا في تطور الرواية العراقية, فهو من جيل الروائيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل الجمعة مباركةٌ عندنا .؟

بغضّ النظر عمّا تفيض به السوشيال ميديا اسبوعياً بالمسجات والصور والألوان المحمّلة بعبارة < جمعة مباركة > , وبغضِّ نظرٍ وبصرٍ ايضاً عن المشاعر...