الأحد 25 تشرين أول/أكتوبر 2020

العلاقات الدولية وظاهرة العلاقات الاحادي

الأربعاء 30 أيلول/سبتمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

العلاقات الدولية تهتم بدراسة كل الظواهر التي تتجاوز الحدود الدولية ، و يجب ان تبنى على نمط انساني حقيقي للارتقاء بالعلاقات الدولية والدبلوماسية كمهنة وعلم ينبغي تحقيق الاهداف المطلوبة وتقوم على اعادة تبني الاخلاقيات الراقية، والابداع العلمي في العمل الدبلوماسي والسياسي وبتمثيل عالمي يسهم في بناء حضارة المعرفة العالمية. كما تتجسد الرؤية في اعادة صياغة الواقع المعرفي والدراسي للعلاقات الدولية والدبلوماسية على اسس علمية قوامها البحث العلمي التطبيقي مرورا بالاستنتاج المنطقي وصولا الى التفكير الدبلوماسي الاستراتيجي الفذ وبناء الشخصيات الدبلوماسية الكارزمية القادرة على تسخير ارقى انواع نظم المعلومات لصالح فعل التاثيروالابتكار والابداع.

لا يقتصر مراجعة العلاقات الدولية على دراسة أو تحليل الجوانب أو الابعاد السياسية فقط في العلاقات بين الدول وانما يتعداها إلى مختلف الابعاد الاقتصادية والعقائدية والثقافية والاجتماعية وكذلك هي تفاعلات ثنائية الأوجه أو تفاعلات الأول هو نمط تعاوني والنمط الثاني هو نمط صراعي إلا أن النمط الصراعي هو النمط الذي يغلب على التفاعلات الدولية الحالية ومن ذلك التمييز بين المجتمع الدولي والنظام السياسي الدولي، وبين السياسة الدولية والعلاقات الدولية التي تعني الاهتمام بالملاحظة والتحليل والتنظير من اجل التفسير والتنبؤ. ويعرفها تشارلز مايكلاند بأنها دراسة التفاعلات بين أنواع معينة من الكيانات الاجتماعية بما في ذلك دراسة الظروف الملائمة المحيطة بالتفاعلات. و يعرفها كونسي رايت (بأكثر توسعاً) بأنها علاقات شاملة تشمل مختلف الجماعات في العلاقات الدولية سواء كانت علاقات رسمية أم غير رسمية . يرى فيريدرك هارتمان بان مصطلح العلاقات الدولية يشمل على كل الاتصالات بين الدول وكل حركات الشعوب والسلع والأفكار عبر الحدود الوطنية. ويري دانيل كولارد بان دراسة العلاقات الدولية تضم العلاقات السلمية والحربية بين الدول ودور المنظمات الدولية، وتأثير القوى الوطنية ومجموع المبادلات والنشاطات التي تعبر الحدود الوطنية ، ويعرف البعض الاخر العلاقات الدولية بأنها ظاهرة من التفاعلات المتبادلة المتداخلة السياسية وغير السياسية بين مختلف وحدات المجتمع الدولي.

ان التفاعلات والأنشطة السياسية الدولية، ينتج عنها أنماط مختلفة ونماذج متباينة من العلاقات التي تتركز حول أطر وهياكل تنظيمية معينة، كما أن العلاقات تحكمها وتنظمها قواعد ومعايير سلوكية دولية محددة، هي القواعد والمعايير التي يمكن أن تتطور بالوقت وفق ما تقضى به معطيات الواقع وتفرضه متغيرات الظروف.

منذ العام 2008 وتزامناً مع الازمة المالية العالمية وحرب جورجيا والألعاب الأولمبية في بكين، دخلنا طوراً جديداً في العلاقات الدولية تميز بالفوضى الإستراتيجية بدل تشكيل تعددية قطبية و أن الأحادية لا تزال تطبع تصرفات العديد من صانعي القرار في العالم، وان الدبلوماسية المتعددة الأطراف لم تبقى هي القاعدة في الممارسات وان إعادة تشكيل النظام الدولي تبقى بعيدة المنال خاصة عندما لا تفلح الدول الخمس الكبار والدول الصناعية الأساسية في بلورة تعاون حيوي في مواجهة الجائحة ” كوفيد 19″ خير دليل وهذا لا يبشر بالخير لمواجهة كوارث أخرى إن من الأوبئة أو بسبب التغيير المناخي،

ويمكن لنا ان نقول بأن العلاقات الدولية الصحيحة هي تفاعلات ثنائية الأوجه اخذ وعطاء أو تفاعلات ذات نمطين ، الأول هو نمط تعاوني و الثاني هو نمط صراعي إلا أن النمط الصراعي هو النمط الذي يغلب على التفاعلات الدولية برغم محاولة الدول إخفاء أو التنكر لتلك الحقيقة ، بل أننا يمكننا القول أن النمط التعاوني الذي قد تبدو موجه لخدمة صراع أو نمط صراعي آخر قد تديره الدولة أو تلك الدول مع دولة أو مجموعة دول أخرى ، فعلى سبيل المثال نجد أن الأحلاف وهي وسيلة لتحقيق غاية معينة بذاتها والتي تعتمد على طبيعتها وكيفية تأثيراتها ومداها، وانعكاساتها في نشوء الصراعات والروابط السياسية بين مجموعة من الدول في صورتها الظاهرية قد تأخذ النمط التعاوني بين تلك الدول برغم حقيقة قيامها لخدمة صراع تلك المجموعة من الدول ضد مجموعة أخر.

إن البعد الإقليمي هو البعد المحوري فى تحديد ما هو دولي أو غير دولي، وإن كان التفاعل يتم على المستوى الرسمي أو غير الرسمي، إلا أن تداخل البعد الداخلي مع البعد الدولي للدولة كوحدة إقليمية أثار عددًا من التساؤلات لدى بعض الباحثين، واوضحوا أن تداخل المحلى مع الدولي يجعل مهمة شديدة الصعوبة، فالداخل والخارج أصبحا متقاطعين بشكل يصعب فصله أو تجاهله والسياسة الداخلية تتأثر بالمناخ الدولي، كما أن أداء الدولة على المستوى الخارجي رهين بإنجازاتها وقوتها الداخلية. والحقيقية ان العلاقات الدولية مفهوم فضفاض للغاية ، فهو فى استخدامه الحديث لا يشمل العلاقات بين الدول فحسب، بل يشمل أيضًا العلاقات القائمة بين الدول والمنظمات من غير الدول؛ مثل الكنائس ومنظمات الإغاثة الإنسانية والشركات متعددة الجنسيات، والعلاقات القائمة بين الدول والمنظمات الحكومية الدولية؛ كالأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي،

ويمكن لنا ايضاً ان نعرف التنظيمات الدولية ونقسمها إلى ثلاثة أنواع من حيث الاعتبار الجغرافي:
التنظيمات العالمية وتكون بالعادة عضويتها مفتوحة – وفق ضوابط محددة مسبقا- لجميع دول العالم مثل هيئة الأمم المتحدة.
التنظيمات الإقليمية والتي تكون العضوية فيها محددة لدول واقعة في إقليم جغرافي معين مثل جامعة الدول العربية والتي ينتمي لعضويتها جميع الدول العربية وكذلك مثل منظمة الدول الأمريكية والتي لا يوجد في عضويتها دول عدا الدول الواقعة في القارة الأمريكية.
التنظيمات عبر الإقليمية و عضوية هذا النوع من التنظيمات مختلفة عن تلك المتبعة في التنظيمات الإقليمية التي تأخذ في الاعتبار الجوار الجغرافي، حيث أن هذا النوع يأخذ باعتبارات أخرى سياسية كانت أو اقتصادية أو ثقافي . . . الخ. ومن الأمثلة البارزة على هذا النوع من التنظيمات منظمة الأقطار المصدرة للبترول والتي معيار العضوية فيها مبني على أساس أن الدول الأعضاء فيها هم في حقيقة الأمر من كبار الدول النفطية المصدرة للبترول.




الكلمات المفتاحية
العلاقات الدولية ظاهرة العلاقات الاحادي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 66.249.64.232