الاثنين 19 تشرين أول/أكتوبر 2020

كركوك وجشع اصحاب المولدات

الثلاثاء 29 أيلول/سبتمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

لا يدافع عن الفاسد إلا فاسد .
ولا يدافع عن الساقط إلا ساقط .
ولا يدافع عن الكرامة والحرية إلا الاحرار
وكل شخص فينا يعلم عن ماذا يدافع
نيلسون مانديلا
الاسلاك المتشابكة صارت تشبه السلاسل التي تقيد الشوارع والازقة ..
السياسة والكهرباء والاسلاك معادلة مترابطة تفسر لنا ما حصل و يحصل وسيحصل كورنا السياسةعُقد كبيرة، عشوائية، نتائج سيئة، خسائر كبيرة متي نتخلص من شبكة الاسلاك للمولدات ومتي نتخلص من سلاسل غلق الشوراع بالكونكريت (الصبات) في كركوك لا ادري حكمة غلق شارع الاوقاف وغلق السايد الثاني امام محطة تلفزيون كركوك والشارع الخلفي للمحافظة باتجاه البهو لامتصاص الزحام وتسهيل الانسابية لحركة السير خاصة وكركوك تعاني من بطئ تنفيذ مشاريع الاكساء ورصف الارصفة علي طريق بغداد وتسعين والواسطي نرجو من الجهات المسئولة وعلي راسها السيد المحافظ المحترم الي الالتفات والاهتمام بجدية بمتابعة المقاولين والشركات المنفذه للتسريع في انجاز المشاريع المزدحمة قبل حلول الشتاء حيث يزداد الامر سوء
تشير المعلومات الحسابية ان ارباح اصحاب المولدات للشهر السابق ان ربح صاحب مولده واحدة مثلا سعتها 2400 امبير كان لشهر الماضي 26 مليون دينار صافي بعد دفع اجور المشغلين ودهن الزيت لكون مادة الكاز المجهزة لاصحاب المولدات كانت مجانا بناء علي توجيهات السيد مصطفي الكاظمي رئيس مجلس الوزراء لشهر اب واحتمال الشهر الحالي وهو ليس سرا وحساب ذلك لايحتاج الي معرفة مولدة سعة 2400 امبيرسعر الامبير 12000×2400= 28800000تم دفع اجور المشغل والحارس وثمن الزيت مليونان و800 الف دينار وماتبقي 26 مليون صافي الربح يعادل 20 الف دولار يعني شدتين بالعراقي وقس علي ذلك سعة الامبيرات من كل مولده وتحصل علي النتيجة واذاكان عنده سبعة مولدات او اكثر فقل ولا حرج علي حسابك ياشعب اين مراسل الشرقية سلام الدليمي اين نبز الهماوندي الناشط الاعلامي وهم جهودهم مشكورة باعلامنا بجدول التسعيرة ياريت يتاكدون من ذلك والعملية الحسابية يمكن ان اكون مخطئا او من خلال علاقتهم مع المجتمع وكذلك القنوات الفضائية الاخري ومن يدفع عن المواطن هذا الثقل والحمل فوق الحمل ولاتنسي عزيزي القارئ مبلغ الالف دينار الذي يقال انه مخصص لرفع النفايات اجور العاملين في البلدية من المنظفين الاجانب والنفايات مكدسة تلول وكان هذه التلول معروفة قرب اسيجة المدارس حيث لاراعي لها او اسيجة الحدائق والحدائق مهملة بلا انارة ولارعاية والنافورات معطله كلها مصابة بالكرونا والمستفيد الوحيد هم الشباب العاطل حيث يتخذون من هذه الزوايا المظلمة مكان لهم لتعمير النركيله واللهو بشربها ومحاربة الفراغ باللهو والسهر لساعات متاخرة حيث لايوجد بالمطلق اماكن ونوادي اجتماعية حكومية غير الاهلية التي تستغل هذا ا الفراغ لتنفيذ اهدافها التجارية والارباح.




الكلمات المفتاحية
اصحاب المولدات جشع كركوك ياسين الحديدي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 66.249.74.9