الأربعاء 21 تشرين أول/أكتوبر 2020

العودة الى طه حسين

الاثنين 28 أيلول/سبتمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

رغم إنه مضى على وفاته ما يربو على خمسة عقود من الزمن (اذ رحل عن عالمنا عام 1973)، لكن الدكتور طه حسين، عميد الادب العربي، مازال يعيش في وجداننا الفكري والادبي الى يومنا هذا، فقد ترك هذا الكاتب الكبير ارثا عظيمًا: من الفكر والفن والابداع، ما قد يغني اجيال بكاملها بالمعرفة والفنون والآداب والفلسفة؛ أضف الى ذلك تركه هذه الاطر الفكرية والنظريات الادبية وغيرها، وها هي شاخصة امامنا، وهي بحاجة ماسة الى أن ندرسها تارة أخرى ونعيد النظر فيها، بل ونعلمها للأجيال القادمة، ذلك لما تحتويه من معرفة ثرة وغور في الابعاد الفكرية، حيث تعلمنا كيف نفكر ونحلل، وكيف ننظر الى المستقبل الآت برؤية واضحة، بل وكيف نتقبل الواقع على ما هو عليه من متغيرات وأن العالم في حالة تغير ونضوج، فالعلم يتقدم خطوة تلو أخرى، وعلينا أن نسايره ونستوعبه ونقتبس منه، ولا نحيد عن طريقه.
بمعنى آخر، كأن طه حسين يعطينا المفتاح الذي بإمكاننا أن نفتح به كل مغلق، ونفك به كل موصد، حتى نضح اقدامنا طرق واضحة.
ولا ضير في أن نتعلم بإعادتنا لما خط يراعه قبل عدة عقود، وما سطره ابداعه من نظريات. فنحن جميعًا أمام الفكر والابداع ما زلنا اطفالا صغار؛ اليس هو القائل: ” الشاعر والفيلسوف وصاحب الفن طفل مهما يكبر”.
يريد طه حسين أن يقول: بأن المبدع لا يجب أن يعلو على ابداعه، حتى لا يصيبه الغرور، فهو مهما بذل من جهد فكري، سيبقى طفلا امام العالم الرحب، لكون العلوم والمعارف كالمحيطات، لا تستطيع أن تشرب ماؤها اكبر قوة، بل وأن هذه العلوم والمعارف هي في حالة تدفق مستمر، ولا يستطيع الانسان- حتى وإن عاش آلاف السنين- إن يستوعب كل هذه المعارف وأن يسبر غورها. وهذه هي رسالة مختصرة يتركها لنا هذا الرجل العملاق، ونحن بدورنا أن نوصلها الى الاجيال القادمة، بأن ندرس ونتعلم ونقرأ ونطالع كل ما ينتج المبدعون من افكار وفون وعلوم ومعارف أخرى، حتى لا نظل ندور في فلك واحد؛ وللأسف هذا الذي خاف منه عميد الادب العربي، قد كان في محله، حيث لازال الكثير منّا غارقا في جهالته فيعيش في جلباب الماضي، وكأن الحاضر لا يفك طلاسم عالقة في ذهنه، وهذا هو سبب كاف ليجعل منّا أن نبقى نراوح في مكاننا، بينما الشعوب الاخرى من التي حولنا تتقدم في كل يوم خطوات موفقة الى الامام.
وكان يقول:” أمانة العلم كما تعرف ثقيلة جداً لا ينهض بها إلا الأقوياء، وقليل ما هم”.
فاذا كنّا ضعفاء، كالابل الهُزّل كيف لنا بحمل اعباء العلم، الذي يفترض، أن نحمله على راحتي كفينا فنوصله الى اهله. وطه حسين يحذرنا تارة، وتارة اخرى يشد على ايدينا، وينفخ في نار عزمنا كي تتأجج فتنير ما حولها، حتى تقلع الظلام الدامس الذي يريد أن يسد علينا منافذ نور المستقبل، فنعيش، بالتالي، عصور الجهل؛ وهذا ما حدث.
“وما أعرف شيئاً يدفع النفس ولا سيما النفوس الناشئة إلى الحرية والإسراف فيها احياناً كالأدب”. هكذا يريد، هذا المفكر الكبير، منّا، فالأدب هو طريقنا، حيث معرفة الادب، توصلنا الى طرق اخرى معرفية لا غنى بدونها.
وثمة تخوّف عند طه حسين، وهو من باب الاستقراء، لما سيجري على الامة، أو بالأحرى، ما ستبقى عليه الامة، نتيجة البقاء الدائم في سيرها بدروب الماضي، معتبرة اياه ماض جميل، “مقدّس” لا تحيد عنه. “إنني لأخشى إن انجابت عنا هذه الظلمة وغمرنا الضوء أن يكره كل واحد منا النظر في وجه صاحبه آمنة”.




الكلمات المفتاحية
العودة داود السلمان طه حسين

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 66.249.74.27