السبت 28 مايو 2022
20 C
بغداد

السلامة المهنية.. قواعد ودلالات

تعرّف السلامة المهنية والصناعية بأنها مجموعة من القواعد والإجراءات تهدف الى حماية العاملين في المصانع ومنشآت العمل الأخرى من تعرضهم للحوادث المحتملة، التي تتسبب بإصابة العمل أو فقدان الحياة، والتي قد تسبب أضراراً في ممتلكات المنشآت أيضاً.
ولتلافي وقوع مثل هذه الحوادث أو التقليل منها الى الحد الأدنى ما أمكن، دأبت المؤسسات الحكومية والخاصة العاملة في مختلف المجالات على وضع قواعد عمل وفقاً لسياقات وأنظمة عامة وخاصة بها يجري تطبيقها في مواقع العمل مع توفير المستلزمات المادية المطلوبة (متعددة ومختلفة)، حسب طبيعة نشاط المؤسسة .
ويرافق هذا جهد توعوي، من خلال الدورات التدريبية ووسائل الإرشاد المتاحة .
لأهمية السلامة المهنية وتأثيرها المعنوي والمادي في عمل المؤسسات المختلفة انبثقت دوائر وأقسام خاصة بها لتكون إحدى مكونات الهياكل التنظيمية المعتمدة.
تسعى الإدارات الناجحة، من خلال إدراكها لضرورات الاهتمام بجوانب السلامة المهنية، إلى توفير المتطلبات اللازمة كافة لتنفيذ قواعدها بدقة متناهية ووضعت شعار (السلامة أولاً) لتفادي حدوث الأضرار البشرية والمادية ذات التأثير المباشر على مستوى الأداء العام للمؤسسة المعنية .
يعدّ معيار الاهتمام بالسلامة المهنية وعلى ضوء العديد من العوامل ( نوع الحوادث، عديدها، تكرارها، حجم الخسائر، مسببات الحادث، وسائل مواجهتها….. الخ) من المعايير الحاكمة في تقييم أداء المؤسسات المختلفة بالإضافة إلى عوامل التقييم الأخرى، وغالباً ما تتقدم في هذا المؤسسات، التي تقودها إدارات رشيدة مقتدرة تسند المسؤوليات الوظيفية فيها على وفق شروط المهنية والنزاهة بعيداً عن التدخلات والمجاملات، بخلاف ما هو متبع الآن في العديد من المؤسسات الحكومية حيث تسند المواقع الوظيفية المتقدمة لعناصر تفتقر إلى المهارة والتخصص بحكم تأمين المصالح الضيقة وما تفرضه شروط المحاصصة بحكم تداعيات الاحتلال البغيض حيث كان ذلك من العوامل الأولى في ظهور الأداء السيء وحدوث الانهيار الاقتصادي على مستوى الدولة عموماً .
وهنا يظهر شكل العلاقة بين الأداء المؤسسي للدولة في تحقيق عوامل السلامة للعاملين والممتلكات ومصلحة المواطن بوصفه طرفًا في الشراكة مع الدولة في مؤسساتها وهذا يعني انصهار السلامة المهنية في وعاء السلامة العامة للمجتمع، من هنا يمكن عدّها من العوامل الأساس في تحقيق أمن المجتمعات وضمان شروط الاستقرار والتطور .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
862متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نحن واسرائيل .. تطبيعٌ أم تمييع !

الحدّ الأدنى من التعليق < الذي لا يستحق أن نكتب اكثر منه > حول قانون تحريم وتجريم التطبيع مع اسرائيل , وهو القانون الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا يرفض ائمة الفساد والخراب والتجسس في العراق, التطبيع مع اسرائيل؟

(1) ان كان هناك قانون يجب ان يصدر من مجلس النواب, فيجب ان يتسق مع دستور الموساد والعمايم والشراويل! لعام 2005, وذلك الدستور ينص على...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تأثير الإحقاد الدفينة على القرار السياسي في بغداد

كل الذين يحملون في دواخلهم الكراهية المقيتة تجاه الكورد، يبثون بشكل يومي، وبسوء قصد وتعنت وإصرار، سموم الكراهية بهدف إثارة النعرات الشوفينية والمذهبية والقومية. هؤلاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اتهام المناضلون والمثقفون العراقيون لماذا كل هذا البغض والاتهام

لايحضى المناضلون والمثقفون برعايه واهتمام من قبل الحكومات والانظمه العربيه ومن الكثير من المثقفين, وادعياء الثقافه وفى كل مناسبه متاحه يترضوا للنقد القاسى الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمريكا وإسرائيل وإيران تصادمٌ أم تخادمٌ…!!

هل تفضّل أمريكا وإسرائيل وإيران، التخادم أم التصادم بينهم،وهل مانراه من تصعّيد وصراع مخفّي،هو نهاية التخادم أم بداية حرب واسعة بينهم،لقد إلتبستْ الأمورعلى الرأي...

٦٠٠ الف شكراً يا .. وطني !

قضيت في العراق مؤخراً اسبوعين وعدت عليلاً جداً .. ذهبت لكي اتابع معاملة احالتي على التقاعد التي دخلت الان عامها السابع.. نعم هاهو العام...