السلامة المهنية.. قواعد ودلالات

تعرّف السلامة المهنية والصناعية بأنها مجموعة من القواعد والإجراءات تهدف الى حماية العاملين في المصانع ومنشآت العمل الأخرى من تعرضهم للحوادث المحتملة، التي تتسبب بإصابة العمل أو فقدان الحياة، والتي قد تسبب أضراراً في ممتلكات المنشآت أيضاً.
ولتلافي وقوع مثل هذه الحوادث أو التقليل منها الى الحد الأدنى ما أمكن، دأبت المؤسسات الحكومية والخاصة العاملة في مختلف المجالات على وضع قواعد عمل وفقاً لسياقات وأنظمة عامة وخاصة بها يجري تطبيقها في مواقع العمل مع توفير المستلزمات المادية المطلوبة (متعددة ومختلفة)، حسب طبيعة نشاط المؤسسة .
ويرافق هذا جهد توعوي، من خلال الدورات التدريبية ووسائل الإرشاد المتاحة .
لأهمية السلامة المهنية وتأثيرها المعنوي والمادي في عمل المؤسسات المختلفة انبثقت دوائر وأقسام خاصة بها لتكون إحدى مكونات الهياكل التنظيمية المعتمدة.
تسعى الإدارات الناجحة، من خلال إدراكها لضرورات الاهتمام بجوانب السلامة المهنية، إلى توفير المتطلبات اللازمة كافة لتنفيذ قواعدها بدقة متناهية ووضعت شعار (السلامة أولاً) لتفادي حدوث الأضرار البشرية والمادية ذات التأثير المباشر على مستوى الأداء العام للمؤسسة المعنية .
يعدّ معيار الاهتمام بالسلامة المهنية وعلى ضوء العديد من العوامل ( نوع الحوادث، عديدها، تكرارها، حجم الخسائر، مسببات الحادث، وسائل مواجهتها….. الخ) من المعايير الحاكمة في تقييم أداء المؤسسات المختلفة بالإضافة إلى عوامل التقييم الأخرى، وغالباً ما تتقدم في هذا المؤسسات، التي تقودها إدارات رشيدة مقتدرة تسند المسؤوليات الوظيفية فيها على وفق شروط المهنية والنزاهة بعيداً عن التدخلات والمجاملات، بخلاف ما هو متبع الآن في العديد من المؤسسات الحكومية حيث تسند المواقع الوظيفية المتقدمة لعناصر تفتقر إلى المهارة والتخصص بحكم تأمين المصالح الضيقة وما تفرضه شروط المحاصصة بحكم تداعيات الاحتلال البغيض حيث كان ذلك من العوامل الأولى في ظهور الأداء السيء وحدوث الانهيار الاقتصادي على مستوى الدولة عموماً .
وهنا يظهر شكل العلاقة بين الأداء المؤسسي للدولة في تحقيق عوامل السلامة للعاملين والممتلكات ومصلحة المواطن بوصفه طرفًا في الشراكة مع الدولة في مؤسساتها وهذا يعني انصهار السلامة المهنية في وعاء السلامة العامة للمجتمع، من هنا يمكن عدّها من العوامل الأساس في تحقيق أمن المجتمعات وضمان شروط الاستقرار والتطور .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون

من الادب العالمي:قصائد قصيرة الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون ترجمة: سوران محمد (١) منع قلب من انكسار ....................... لو استطع منع قلب من انكسار، لن أعيش خسرانا ؛ ولو أخفف من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رواتب الرئاسة وافتراش التلاميذ الارض للدراسة

هل هو قدر مجنون ان يضع الزمان حكام لا يعبأون الا بأنفسهم وكأنهم حكام على ركام من هواء، ذلكم هم حكام العراق بعد عام...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

القاص والروائي غانم الدباغ : قراءتان متباعدتان

عرفتُ القاص والروائي غانم الدباغ في منتصف سبعينات القرن الماضي من خلال أربعة أعمال : ثلاث مجموعات قصصية (الماء العذب) و(سوناتا في ضوء القمر)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رأس مقطوع يتكلم

مثل كل الصبية لم تشهد ايامة سيركا حقيقيا إلا في تلك الأيام من صباه في البصرة، كان يسكن في منطقة تسمى الطويسة وهي في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رحلة مع الروائي عبدالخالق الركابي

يعد الروائي عبد الخالق الركابي احد الاسماء المهمة في المشهد السردي العراقي والعربي، وأحد الذين اسهموا في تطور الرواية العراقية, فهو من جيل الروائيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل الجمعة مباركةٌ عندنا .؟

بغضّ النظر عمّا تفيض به السوشيال ميديا اسبوعياً بالمسجات والصور والألوان المحمّلة بعبارة < جمعة مباركة > , وبغضِّ نظرٍ وبصرٍ ايضاً عن المشاعر...