الأربعاء 21 تشرين أول/أكتوبر 2020

جهاز مكافحة الإرهاب السمعة والمهام

الجمعة 25 أيلول/سبتمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

العراق يعيش وضعا أمنيا متأزما غير مستقر بسبب قادة بعض المناطق غير المؤهلين لفرض شخصيتهم وسطوتهم وقدرتهم على ادارة المسؤولية بما يتناسب وحجمها , انعكس هذا الخمول على اختراق الاجهزة من قبل متسلطين ومافيات مسلحة فرضت سيطرتها على واقع بعض المحافظات , سجاد العراقي وزميله اللذان اختطفا مؤخرا من ساحات التظاهرات في ساحة الحبوبي في ذي قار ولد ردود فعل كبيرة لدى الاوساط الشعبية والرسمية وخلفت نوع من المزايدات والتصريحات بعضها مع الدولة والاخر ضدها لخلق حالت فرقة بين الاوساط كرد فعل على ما قام به الكاظمي مؤخرا من تغييرات . تحريرهما يقع على عاتق محافظ ذي قار وقائد الشرطة والاجهزة الأمنية باعتبارهما مسؤولين مسؤولية مباشرة عما يحدث في حدود صلاحيتهما , العجز والخوف والمجاملات هو الذي اضعف عملهما وجعلهما بين فكي الانتقادات , بإمكانهما الاستعانة بقوات الشرطة الاتحادية في المحافظات الجنوبية والمحافظ والأجهزة الأمنية ( كما صرح الشيخ كاظم شبرم شيخ عشيرة العساكر في منطقة سيد دخيل لأحدى القنوات مؤخرا) , السيد وزير الداخلية عثمان الغانمي في عدة لقاءات معه أو في اجتماعات الوزارة مؤكدا ان الشخص الذي لا يستطيع القيام بواجباته عليه ان يتنحى , قيادة العمليات المشتركة وبطلب من رئيس الوزراء لتحرير المخطوفين دفعتهم لزج قوة من جهاز مكافحة الأرهاب معززه بالطائرات لتحرير المخطوفين بعد معرفة مكانهما ,مع العرض ان الجهاز له سمعته ومهامه التي اقرها القانون ويحظى بتقدير واحترام كافة فئات الشعب الرسمية والشعبية لمواقفه البطولية منذ تأسيسه ولهذه اللحظة , خاض معارك ضارية نزف بغزارة دماء مقاتليه وخلفت معاقين وجرحى , أضافة لمواقفه الإنسانية في أخلاء واطعام وحماية العوائل النازحة والمهجرة , هذه الصفحات الخالدة من سفر تاريخه المشرف يجب ان ننحى به عن هذه المهام ,كونها من صميم قيادة عمليات محافظة الناصرية والتشكيلات التي بمعيتها, صورة الجهاز بيضاء ناصعة يجب ان نحافظ عليها كون معركتنا مع الارهاب لم تنته والمسير طويل , دماء شعبنا غالية ولانسمح لمقاتل ان يلطخ يداه بها , مهام تحرير المخطوفين والقاء القبض على المجرمين لها اختصاص آخر ولا ضير الاستعانة بالخبرة القتالية والتكتيك والاسلوب للجهاز لمعالجة هدف ومحاسبة مجرم , ان ردود الفعل من عشائرنا الكريمة ورؤسائها الاعلام جاء متطابقا مع قرار الدولة في اتخاذ ما يجنب البلد حرب شعبية واستباحة الدماء كعشائر بني زيد على لسان شيخها العام سليمان فرهود شعلان آل سليمان : مخاطبا رؤوساء القبائل «الحكومة تحترمكم وتعلم علم اليقين أن مضايفكم لا تؤوي القتلة والخارجين عن القانون وتعدّكم الركيزة المهمة في الدفاع عن العراق وكذلك صرح الشيخ جمال البطيخ شيخ عشائر شمر والشيخ عدنان الدنبوس شيخ عام قبيلة كنانه وسياسيين واعلاميين ونشطاء ، بسط الأمن وفرض الهيبة والسطوة يأتيان من أولى المهام التي تضطلع بهما الدولة علينا جميعا ان نساند فعلها ونتمسك بإجراءاتها حفاظا على أراقة الدم ووحدة الصف .

 




الكلمات المفتاحية
الإرهاب السمعة المهام مكافحة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 66.249.74.27