الخميس 1 ديسمبر 2022
13 C
بغداد

تغيُّر المواقف.. انقلاب الحقيقة؟!

عجيبة.. قدرتنا على تبديل جلودنا، مع تغير الاحداث، بما يتناسب و مصالحنا، محطمين قوانين الطبيعة، أن الانسان، كونه الأعلى تطورا، يمتلك نظام حياتي معقد، يعجزه عن التأقلم السريع، وتبديل نمط حياته، اسوة بوحيدات الخلية!
الأعجب.. أن التبدل، يحصل في أعقد أعضاء الجسم، العقل! وفي أعقد وظائفه، تكوين الأراء، المتأتية من تراكم الخبرات والمعلومات، تجعلها صعبة الكسر، كصعوبة تكونها.
جميع الكائنات الحية، لديها مقدار من التفكير، واتخاذ القرارات المفيدة، لكن تميز الإنسان بفكرة مهمة، خلقت معه، وهي التفكير بالمصلحة، الذي يجعله يخطط لأبعد من لقمة يومه، والذي كان السبب الرئيسي، في عمران الأرض، وخراب الانسان.
قدرة الانسان على التفكير، ليست هي سبب الشر، لكن الانسان، رغم تطوره، يبقى عاجزاً عن اتخاذ القرارات السليمة بدون سلبيات، ويبقى نظره قاصراً، عن النتائج البعيدة لقرارته؛ لذلك بعث سبحانه، رسلاً من الناس، لديهم صفات تجعلهم أصلح قومهم، ليقوّموا اعوجاج المجتمعات البشرية.
الكثير من الأمم، لم تستجب لرسل ربها، لتعارض مصالحها مع رسالاتهم؛ لكن وقتها كان حجة الله موجود بينهم، مما يجعل تحديد الصواب واضحاً، وإنكاره يكاد يستحيل على ضعاف النفوس, لكن في وقتنا هذا، زمن الغيبة، حيث لا عصمة للمتولي، وبالتالي إمكانية انخداع الناس، بشخصية فاسدة، و تسقيطهم لأخرى صالحة، لأنهم محكومين بنطاق تفكيرهم ومصالحهم، فتصبح الصورة ضبابية.
أنشأ مصطلح (البرغماتية Pragmatism)، الفيلسوف الأمريكي (تشارلز ساندرز بيرس Charles Sanders)؛ حوالي عام ١٨٧٠، أما أهم فلاسفة البراغماتية ( وليم جيمس William James)‌‏ وصفها بهذه المقولة:‏ ” الفكرة صادقة عندما تكون مفيدة. ومعنى ذلك أن النفع والضرر هما اللذان يحددان الأخذ بفكرة ما أو رفضه” أي أن المعنى الأساسي لها هو ( العملية )، فالنتائج تحدد صلاحية الفكرة من عدمها، وهذا المفهوم يخرج عن المبدأ الأساسي لجميع الأديان، بأن الصلاح والفساد ذاتي في نية البشر، بغض النظر عن النتائج، التي يفهمها المجتمع، حسب دوافعه.
الظروف الراهنة، تفرض البراغماتية على الدول؛ أما أن تراعي مصالحها، على حساب الآخرين، أو تكون الطرف المغبون؛ لذلك، برزت على الساحة، مواقف مفاجئة، من دول تتبنى سياسة معاكسة؛ مما قلب الطاولة، على الثوابت السياسية، وأدخلنا عصر جديد، يفرض إعادة حساباتك، قبل أن تصبح خارجها.
الموقف من اسرائيل، الموضوع الأهم، خلال القرنين الأخيرين، شهد أحداث ساخنة، سيطرت على الساحة، والملاحظ أنها تتغير، بشكل يجعل تبدل الأدوار أمراً واقعاً، فأما ركوب البحر، أو أن يرميك -ميتاً-على الشاطئ.
الصراع أنشأ مراكز قوى متنافسة، و صعب الموقف، فلا الملتزم بولائه لقضيته -بغض النظر عن توجهها- ولا المتنفع، يمتلك رؤية واضحة، توجه قرارته، فزاد التخبط، وتغيير المواقف المفاجيء!
العراق قطب الرحى، ومركز الصراعات، لأهميته المعروفة، مما جعله محط اهتمام المتنازعين، والتحالف مع أي جهة، نتائجه ( سلبوايجابية) لاستحالة فصلها لارتباطها بثوابت، تجعل البراغماتية نفسها، عاجزة عن تحديد المصلحة.
الحل, نشوء العراق كمركز قوة، يفرض متغيرات تخدم مصلحته، بعيداً عن الصغوطات؛ لكن هذا لا يحدث بدون صراع كبير، داخلي مع الأذرع، قبل أن يكون مع رؤوس السلطة.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الفن يرى ما لايراه العلم

الفن يرى ما لا يراه العلم ومن وظائف الفن التنبوء , من هزم جبروت الكنيسة في القرون الوسطى المسرح الفلاحي الساخر و قد أخذت...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قرارات جريئة – الشعب ينتظر التنفيذ

أثارت قرارات مجلس الوزراء بتقييد إنفاق المسؤولينخلال السفر والإقامة والتنقل، وإلغاء امتيازاتهم، وقرر السوداني إلغاء مخصصات مكتبه، وسحب الحماية الرئاسية لرؤساء (الجمهورية، والوزراء، والبرلمان)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كلماتٌ مُسَيّرة ” درونز ” !

A الطائرات المُسيّرة " سواء المسلّحة او لأغراض التصوير والرصد الإستخباري ليست بجديدة كما يترآى للبعض من خلال تناولها وتداولها ميدانياً وفق ماتعرضه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

احلام الطفولة الغائبة في عيده العالمي

الأطفال هم بهجة الحياة الدنيا وزينتها، وهم أساس سعادة الأسرة، واللبنة الأساسيّة لبناء الأسرة والمجتمع، وهم شباب المستقبل الذين يقع على عاتقهم بناء الأوطان،...

من ينقذ شبابنا ..؟

يوم بعد يوم يزداد الحديث عن الشباب الذين يعتبرون طاقة البلد وذخرها المستقبلي وهم الأمل والعمل والنشاط وتكوين الخلق القيم الذي تزدهر به المجتمعات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

غريبٌ في وطنه !!!

فتَّشتُ و نقَّبتُ كثيراً في الألقابْ لم أجدِ الشَّعبَ عراقيَّ الأنسابْ فالشعب الأصليُّ الآثوريون والشعب الأصليُّ الكلدانيون و أرى الصابئةَ المندائيين بميسانْ آخرَ مَنْ ظلَّ لسومرَ مِنْ تلك الأزمان فقبائلنا...