الأحد 27 نوفمبر 2022
20 C
بغداد

ملف سرقات الرؤساء الكورد ميزانية رئاسة الجمهورية !

يوجد ملف سرقات ضخم للمال العام قام به الرؤساء الكورد الذين تعاقبوا على منصب رئاسة الجمهورية الشكلي الزائد عن الحاجة والذي يكبد ميزانية العراق ملايين الدولارات شهريا .. وقد إستغل الرؤساء الكورد الحصانة الممنوحة لهم ، وتخصيص ميزانية للرئاسة يتم إنفاقها بلا حساب وتقديم فواتير مما أتاح لهم فرصة سرقة ملايين الدولارات من أموال فقراء وجياع العراق !

بدأت قصة السرقات على يد زوجة طلال الطالباني الذي تولى الرئاسة مرتين .. إذ شكلت زوجة الطالباني مافيا متخصص بالنهب وكان المساعد الأيمن لها مستشار الطالباني فخري كريم ، ونقلت أموالا كثيرة الى حسابات عائلة الطالباني ، وشهد عهد الطالباني جريمة كبرى لسرقة المال العام حينما تم نقله الى المانيا للعلاج حيث عقدت زوجة الطالباني صفقة مع المستشفى الألماني بإطالة مدة بقائه وتضخيم نوعية علاجاته وسحب أموال هائلة من الحكومة العراقية تحصل زوجة الطالباني على حصة منها بموجب تلك الصفقة ، علما عندما نقل جثمان الطالباني بالطائرة الى التي دفعت تكاليفها الحكومة العراقية وفي المطار رفضت زوجة الطالباني ان يتم لف التابوت بالعلم العراقي وحسناً فعلت فإنه لايشرف العلم ان يلف به شخص تآمر على العراق وسرق أمواله وحمل السلاح لقتل أفراد الجيش !

بخصوص الرئيس فؤاد معصوم .. بكل وقاحة أقدم على تعيين اثنين من بناته بمنصب مستشار في رئاسة الجمهورية وعدد آخر من أقربائه بمرتبات ضخمة ودون عمل حقيقي وهذه خيانة للأمانة وسرقة للمال العام ، ومؤكد تم أيضا سرقة مخصصات الرئاسة المالية .

مايتعلق ببرهم صالح .. استهل عهده بعدة زيارات خارجية ليس لها ضرورة سوى استعراض فارغ والتقاط الصورة مع الملوك والرؤساء وتكبيد ميزانية الدولة تكاليف تلك الزيارة ، وحتما يسير على نفس الطريق في نهب مخصصات الرئاسة .. ثم ومنذ عهد الطالباني ولغاية تم تعيين جيوش من عرب العراق العملاء للكورد بمنصب مستشار في رئاسة الجمهورية دون عمل حقيقي لهم .

طبعا في ظل إنتشار الفساد ونهب المال العام سوف لن يتم فتح هذا الملف الكبير .. أسوة بملفات قيام الساسة الكورد بسرقة عائدات النفط والمنافذ الحدودية … وكذلك سرقة العصر الكبرى .. إذ كل سنة تسلم بغداد كردستان حصة من الميزانية مليارات الدولارات ولاتعرف كيف تصرف ودون حسابات ختامية وحسب جريدة نيويورك تايمز في تقريرها مؤخرا فإن كبار الساسة الكورد عبارة لصوص فاسدين !

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوداني الارادة والواقع

ما يبعث على السعادة والتفاؤل  بالغد الافضل هو التصميم والارادة الموجودة لدى رئيس  مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، واجراءاته لتحقيق الاصلاح والتغيير النابع من الايمان باهمية وضرورة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طباخ السم الإيراني يذوقه

اتهم المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الولايات المتحدة وإسرائيل بإثارة الاضطرابات. ووفقا لوكالة مهر الإيرانية للأنباء، قال في حفل تخرج مشترك لطلبة جامعات ضباط...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : تشظيات الأخوة اكراد المِنطقة .!

من بعضٍ من هذه الشظايا السياسية والإعلامية لحدّ الآن , فإنّ اكراد سوريا بعضهم يصطفّ مع حكومة الرئيس بشّار , وبعضٌ آخر يقف الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة العراق

- يستخدم سياسيونا ونوابنا وإعلاميون كلمة "سيادة" العراق.. في كثير من خطاباتهم وتحليلاتهم.. فما مفهومها وما مظاهرها؟!! وهل لعراق اليوم سيادة ؟؟ - بداية لابد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أدوات وصعوبات الحوار مع (الآخر) العراقيّ!

تحتاج العلاقات البشريّة الناجحة إلى بعض العلوم الإنسانيّة والنفسيّة، ويُمكن اعتبار فنون الحوار والإقناع ومناقشة الآخر والكتابة والتخطيط من أبرز الفنون والعلوم الضروريّة للتواصل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعد التاريخي للإسلام المتطرف

لا يغادر مخيلة اهل بلاد الرافدين ما فعله تنظيم داعش الارهابي من جرائم وفضائح ما بين عامي  2014 - 2018 , حتى تم القضاء...