المذاهب الاسلامية بالعراق أكثر فتكا من كورونا

المذاهب الاسلامية السنية والشيعية اكثر فتكا بالعراقيين من كورونا هذه حقيقية نأكل ونشرب معها طيلة الأربعين عاما الماضية . المذاهب الاسلامية السنيةو الشيعية اكثر فتكا بالعراقيين من كورونا هذه حقيقية تصحو وتنام معنا طيلة الأربعين عاما الماضية . المذاهب الاسلامية اكثر فتكا من كورونا هذه حقيقية يمكن ان يصل اليها بسهولة من عنده عشر عقل ، اوخمس عقل ، او ربع عقل وليس عقل كامل ! أما لماذا لم تصل الأغلبية العظمى من الشعب العراقي لهذه الحقيقية الأكثر وضوحا من الشمس في رابعة النهار ؟ الجواب لان الأغلبية العظمى من الشعب العراقي سحقت سحقا شاملا بصورة منهجية طيلة الأربعين عاما الماضية ، لهذا ان يطلب اي انسان من مجتمع كالمجتمع العراقي ان يكون تفكيره الجمعي ( عقلي ، منطقي ، علمي ، استنتاجي، انساني ) وهذا المجتمع تائه في بحر من الموت والدم والخرافة واللامعقول طليلة أربعة عقود ، فمثل هذا الطلب هو أيضا لامعقول . لهذا فان حقيقية ان المذاهب الاسلامية اكثر فتكا بالعراقيين من كورونا يعرفها الصيني والياباني والفيتنامي و الكمبودي , والسنغافوري ، والماليزي ، ولاتعرفها الأغلبية العظمى من الشعب العراقي . وحتى النخبة من شباب العراق التي تتظاهر منذ تشرين الماضي ٢٠١٩ اذا لم تلتفت لهذه الحقيقية فان تظاهراتها مضيعة للوقت . لان جذر المشاكل في العراق هي المذاهب الاسلامية .إذا لم يقتلع عرب العراق هذه المذاهب من بلدهم وتذهب الى أهلها الأتراك العثمانيون السنة و الإيرانيون الصفويون الشيعة فمن المستحيل ان يكون في العراق دولة محترمة و شعب محترم يعيش حياة كريمة . ان المختبرات الصينية والأوربية والأمريكية تعمل ليل نهار لأجل انتاج لقاح يخلص الشعب العراقي والأفغاني واليمني واللبناني من فايروس كورونا لان هذه الشعوب مشغولة بانتاج الخراب والتخلف والفساد . ولكن لاتوجد ولن توجد مختبرات في اي مكان بالعالم تعمل على ا نتاج لقاح يخلص الشعب العراقي من الفايروسات المذهبية السنية والشيعية و التي تسمى دلعا ( الفايروسات الطائفية ) والتي فتكت بملايين العراقيين طيلة الاربعة عقودالماضية والحبل على الجرار . وبالعكس ان العالم يتفرج ويضحك على الحرب المقدسة بالعراق بين اتباع المذهب السني من عرب العراق واتباع المذهب الشيعي من عرب العراق في القرن الواحد العشرين وفي أغنى بلد بالعالم بالموارد الطبيعية .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
800متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

القائد الحقيقي لعراق اليوم.. أين نجده ؟

الى: السيد مقتدى الصدر: الى : رئيس واعضاء مجلس النواب الى: الكتل السياسية في مجلس النواب: الشعب ينتظر اختيار قائد لمنصب رئيس الوزراء.. ولكم مواصفته:   ـ إن ظروف...

تحسين أداء القيادة لا يمكن ربطه بإدخال فئة عُمرية معينة

مِـن المؤسف أن يتحدث بعض السياسيين وغيرهم، عندما يتعلق الأمر بتجديد القيادة، أن يربطوها بمرحلة زمنية من عُمر الإنسان، بخاصة إدخال عناصر شابة فيها،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مكانة الكعبة المشرفة عند الأديان الأخرى

(( أن لمكة المكرمة قدسية خاصة عند المسلمين كافة في توجههم للصلاة وقلوبهم مشدودة إلى الكعبة المشرفة وحجرها الأسعد كونها قبلة العالم الإسلامي والغير...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بلا عنوان!!

بلا عنوان!! هل هي دولة , وطن , جمهورية , مملكة , أم خان إجغان؟ تعددت الأسماء والحال واحد!! أين الوطن؟ لا ندري البعض يرى أنه في خبر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الوطنية ليست ادعاء

في سبعة عشر عام انتهج الساسة في المشهد العراقي مواقف متعددة بين التصعيد لكسب مطالب من الشركاء ومنهم من جعل المصلحة العامة فوق كل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مملكة الأكفان البيضاء!!

1 ــ توج مقتدى الصدرين, ملكاً شديد التبذير, لا من ارث اجداده, بل من قوت الجياع, ولا ينقص الشركاء, سوى تقديم طلباتهم, للموافقة على...