الأحد 22 مايو 2022
31 C
بغداد

دعوة الى غسل عارنا وتعويض أبناء شعبنا يهود العراق

على كل عراقي يؤمن بالعدالة ان يشعر بالعار بسبب ما تعرض له ابناء شعبنا يهود العراق من إعتداء همجمي لأسباب دينية غوغائية عنصرية ، لقد إعتدى الحقراء السفلة من جموع الرعاع على أطفال ونساء اليهود والرجال ، ونهبوا وسرقوا ممتلكاتهم وإنتهكوا حرماتهم بأبشع الصور ، وأسقطت الحكومة الجنسية عنهم !

بينما يعود تاريخ يهود العراق أكثر من 2500 عاما حسب إعتراف القرآن بالسبي البابلي الذي جرى قبل هذا التاريخ ، وكان أبناء شعبنا اليهود طوال تاريخهم هم الجماعة الأكثر تنظيما ونجاحا وإخلاصا في أعمالهم ومختلف نشاطاتهم ، فقدوا برزوا مبكرا في التجارة والتعليم والطب والمحاماة .. وأدخلوا الى العراق مظاهر الثقافة حيث أسسوا فنون الغناء والموسيقى والسينما ، ولم يبخلوا بشيء على وطنهم وتحملوا عنصرية المتخلفين من المسلمين لدرجة ان الطفل اليهود عندما يخرج من بيته الى المدرسة يتعرض الى وابل من الحجارة والضرب من أولاد المسلمين امام انظار ابناء المجتمع المسلم ولاتتحرك في داخلهم قيم العدالة والمواطنة لحمايته !

لقد جرى بعد تغيير نظام صدام تعويض الإيرانيين المسفرين من العراق بتعويضات مجزية ولانعرف مدى دقة ارقام خسائرهم التي قدموها ، والتعويض جرى لأسباب طائفية وليس إيمانا بالعدالة ، والسؤال : لماذا لايتم تعويض يهود العراق عن أموالهم وممتلكاتهم والأذى النفسي الذي أصابهم … المسفرون الإيرانيون اجانب مع هذا منحوا التعويض ، بينما اليهود هم مواطنون عراقيون أصلاء ومن حقهم الحصول على الإعتذار الرسمي وتقديم التعويضات لهم أو من ينوب عنهم من الأولاد والأحفاد وفق ترتيبات خاصة ثنائية مع إسرائيل أو عن طريق الأمم المتحدة ، وإذا كانت المشكلة مالية بإمكان العراق تقديم النفط الى احدى الشركات العالمية وهي تدفع الأموال الى اليهود .

من الضروري لتاريخ العراق السياسي محو هذا العار عن صفحاته .. من أجل أنفسنا كعراقيين كي نكون منسجمين مع ذواتنا حينما نتحدث مستقبلا عن المواطنة والحق والعدل … ومن أجل تطييب جزء بسيط من جراح أبناء شعبنا يهود العراق.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
860متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

شاعر البنفسج كان رماديا مع الاحتلال

في مماته، كما في حياته؛ يثير مظفر الجدل بين عاشقي اشعاره؛ الممزوجة بالطين؛ والقهر، واللوعة؛ والغضب، الضاجة بالشتائم. قدس المتلقي العربي النواب؛ لانه عبر عن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مظفر النواب صناجة العراق

الصناجة هو من يُكثر الضَّرب بالصُّنُوج، وهي صَفائحُ صفْرٍ صَغيرةٌ مستديرةٌ تُثَبَّتُ في أطرافِ الدُّفِّ أو في أَصابع الراقصة يُدقُّ بها عند الطَّرَب، وقد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بالضّد من مظفر النواب !

قد لا يعرف البعض سواءً كانوا من الكِثار او القلائل < ولا احصائية بالأرقام في ذلك > أنّ شرائحاً اجتماعيةً سياسية وثقافية تقف بالضدّ...

رئاسة المثقف ثقافة الرئيس

منذ نشأ العالم وبدأت ذرية آدم تتناسل على الأرض شرع الانسان يتبع توجهات روحه المهنية والحرفية فمنهم القائد والمحارب والأمير ومنهم المعلم والمهندس والطبيب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المنطقة العربية: قلب ولو بعد حين؛ طاولة المؤامرة على رؤوس دهاقنة الشيطان والشر

ان المتابع لسياسة الكيان الاسرائيلي في العقدين الاخيرين، وبالذات؛ من بداية العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين؛ يلاحظ بوضوح ان هذا الكيان على الرغم...

ويا وجع البلاد….

"لمظفر النواب... وهو يودع الريل وحمد " أعزّي الموتَ فيك على الفراقِ وأمسح خدَّ تربِكَ في العناقِ وحسبك ان تكون به عراقاً يودِّعُه، وانت بلا عراقِ وحسبك لو توزّعُكَ...