السبت 24 تشرين أول/أكتوبر 2020

ضبابية مجاملة العتاة على حساب البلاد

الخميس 17 أيلول/سبتمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

( ألم ترى الى الذين يجادلون في آيات الله أنى يصرفون ) صدق الله العظيم
١- المقدمة / ليس من حق اي حزب او عرق أن يعامل دون البقيه وليس من حق المسؤول الشريف أن يغفل طموحات بعض اصحاب التاريخ الدموي ضد مصلحة ووحده العراق اعتمادا على دستور من بول بريمر مع ثله من العنصريين واخرى من غلات الطائفيه المقيته واستخدام مفردات التقسيم والشرذمه مثل ( الارض المتنازع عليها ) دون حياء ولا خجل لمن يتلفظ هذه السموم اللغويه لارضاء الصهيونيه فهل تطبق امريكا هذه الخرافات اللفظيه لولاياتها الخمسون لتنفرد كل ولايه بلهف
الموارد الحدوديه وتصدير النفط لحساب كل منها باللفظ ام ان هناك ارض متنازع في الوطن الواحد كما يدعي الاشقياء عندنا.
٢- ان زياره الكاظمي للمنافذ الحدوديه في الاقليم والتأكد من سرقات الموارد الملياريه خلال ١٧ عام وسرقة النفط العراقي من قبلهم دون دفع درهم واحد للحكومه الاتحاديه لهذه الاعوام ويعتبرونها مكسب وهي ملك شعب واحد عريق متآخي دون أنانيات عرقيه غبيه او عقد طائفيه لبعض رموز الخمط دون حياء وتجاهل الضرر الذي سيلحق بمجموع ابناء العراق المبتلى بالخنازير الجائعه .
٣ – للمسؤول قرار واحد وهو أعادة تأميم الموارد النفطيه بالحكومة الاتحادية فقط وتصدير النفط مركزيا وتوزيع قوات الحشد الشعبي معززا لفاعلية الحفاظ على موارد الوطن من اللصوص واصحاب المليشيات واحالة المخالفين اصحاب جرائم العود ومخاطبة الدول لتجميد ملياراتهم في البنوك الدوليه واعادتها للوطن وعدم التساهل مع الخونه المتمردين .
٤- تحقيق المساواه لكل محافظات العراق وتوزيع التخصيصات مركزيا وليس عبر اقليم مدمن على القظم من حصص المحافظات الشماليه واضطرار لطلب البعض لتشكيل اقليم في السليمانيه لاستلام تخصيصاتهم مباشرة دون نقصان ، لذلك ضرورة النظر في الحلقات الزائده لعدم فسح مجال اللهف والتزوير كما جرى ويجري اليوم .
٥- ان زياره الكاظمي للمحافظات الشماليه واجب متاح للاطلاع على احوال المواطنين واللقاء المباشر وشاهد الجمهور تكاثف المواطنين على عرض معاناتهم وسرقة رواتبهم و انفراد بعض الوحدات وميليشياتها الارهابيه بهدر حقوقهم .
٦- وكيف ستوفق بين طلبات الشعب المظلوم وانت تستقبل وتلاقي ظالميهم بمد يديك الى صدرك بدلا من احالتهم الى قضاء مستقل شريف لأخذ حقوق المظلومين وليس الى قضاء فاشل على حماية اللصوص الكبار وجاء باختيارهم مسبقا.
٧- اما الرواتب التي تدفعها الحكومه دون تدقيق رواتب البش مركه عشر اضعاف عددها استخفافا بالمركز ام لغفلته ؟
وأن تصريح احد النوأب الكورد بان عدد الرواتب الفضائيه المليونيه ٧٥٠ الف راتب ، وقال آخر أنها تزيد على ٥٥٠ الف راتب ومع ذلك طلبوا من الحكومه دفع ٣٦٠ مليار دينار اضافيه ورفض علاوي وزير الماليه هذا الطلب المشبوه ، وطلبوا اقالته وان تم ذلك فلا غيرة لمن يطاوع اللصوص الغلاظ.
٨- ولماذا لم يسأل اهل الامانه والمسؤوليه عن ٤٢٨ مليار دفعتين ارسلها وزير الماليه السابق الهولندي الجنسيه المستر فؤاد حسين إلى حزبه وافرغ وخزينة الدوله وفرض عليك وزيرا لخارجيه العراق من قبل حزبه وليس بأختيارك وسكتت النزاهه وسكت القضاء ومجلس النواب والادعاء العام عن هدر اموال الشعب المغدور لكلاب المسعور وابنائه والقشور .
٩- وفوق كل هذه الفواجع يظهر بوري المالكي على قناه النيوز يوم الحادي عشر من الشهر الجاري بأنه لا يقبل تغيير قانون الانتخابات ليضع قدمه على الحكم مرة أخرى ونسي تسليمه العراق لداعش وسحب القوات العسكريه وفقدان ثلث العراق دون اي رد مناسب منه وفقدان ٣٠٠٠ أعزل من الحشد ألى سبايكر ومع ذلك بقي دون حساب .
وطامعا لتكرار تجربه حزبه الفاشل حزب البلوى
واللهف وتجربته بتفريغ الخزينه اذ سحب لحسابه 186 مليار دولار بواسطة مدير مكتبه الخاص آنذاك علي العلاق والذي عينه رئيس الخزينه لتسهيل مهمته ليصبح من اكبر اثرياء العالم بعد ان كان يمارس اوطئ الأعمال ليكسب لقمته فهل يدفع لمليشياته الحاقده من كيس والده أبو الگمل ام من سفارة اسياده الذين نصبوه ليخادع الناس بطلب رحيلهم … فيا عجب العجاب ! اذا كنت لا …. الخ .
١٠- وان حقده الاعمى الطائفي على السنه عامة ظهر في خطابه قبل المؤامره مع داعش لسفك دماء عشرات الالاف الابرياء عام ٢٠١٤ وله مواقف سابقه عندما فجر مقر السفاره العراقيه في بيروت وسفك دماء العراقيين لحساب العجم ولازال ينفذ حقدهم القديم .
١١- و فقط عندما يقدم بوري وامثاله من رؤوس الرذيله الى المحاكم العلنيه المستقله وينالوا جزاؤهم سيقدم العراقيون الشكر والورد والثقه للفائزين برد الحقوق .
١٢- ومن واجب كل مسؤول شريف ووطني يعتلي كرسي الحكم ان يلتزم بالامانه الوطنيه امام الله والشعب المظلوم وذلك :
أ. بألغاء دستور الخيانه والغدر الذي ساهم في وضعه فاقدي الغيره والحس الوطني عبيد الاعداء .
ب. الحسم والحزم باسرع وقت لكبار ورؤوس الفساد وقطع دابرهم والغاء مليشياتهم التي ضاق البلد والشعب بهم ذرعا ولم يعد يقبل تواجدهم على ارض الوطن .
ج. وألحاق البش مركه في قواتنا المسلحه أو الغائها لانه لا يعقل ان يكون ببلد عريق قوه تأتمر بأمر حزب قومي عنصري مسرف وهذا يحتاج لقرار رمز وطني شجاع.




الكلمات المفتاحية
المظلومين حساب البلاد عزام الانصاري

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 173.231.59.200