الاثنين 26 تشرين أول/أكتوبر 2020

الذين اعدوا لي الاكفان

الخميس 17 أيلول/سبتمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

اشتريتهم بأعظم الاثمان
حياتي وروحي وقلبي
اعدوا لي الاكفان
يا زمان
يا دورة الزمان
يا وعد السنين يا وهج الاعوام
توقفت بنا الايام
فتاة السابعة عشرة
هي التي توقفت بها الايام
اذ رحلت تلك السنين
وغادرت الحياة
عاشت مع الموتى
فلا حياة
من يجاور القبور
لا يحفل بالحياة
حي يظنه الاخرون
لكنه بلا حياة
مومياء محنطة تلفها الاكفان
وتعدوا بها مركبة الزمان
……
عمن تتحدثين…؟
واجهتني بالسؤال
هي التي القت عليَّ السؤال
اي وقاحة في تلك العينين
حين اظهرت البراءة
حين اعلنت انها لا
تعلم الفاجعة
فأجبتها بسؤال عتيد…اولا تعلمين…؟!!!!!!!
…..
لم يكن من حدث عابر
صاعقة ضربت جهات الارض
واخلت بالنظام
اختزلت عوالمي كلها
اخترقت ذرات دمي
وعصفت ببقايا الروح
اضمحلت التي كانت انا
صارت مجرد اسم
بلا مسمى
انسانة بلا حياة
وهبت لغيرها الحياة
كانت تسميهم انا
كانت تسميهم ملائكة الجنان
لكنهم في الحقيقة كانوا شياطين الجحيم




الكلمات المفتاحية
أعظم الاثمان الاكفان منيرة عبد الأمير الهر

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 66.249.74.29