الأربعاء 21 تشرين أول/أكتوبر 2020

التطبيع يشجع اسرائيل لالغاء دولة فلسطين

الخميس 17 أيلول/سبتمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

غريب هذا اللهاث وراء التطبيع ، وغريب هذا التبرير ، نعم ، ايران دولة تهدد أمن دول الخليج ، ، نعم إيران تصدر الثورة ، فلها باع في حروب العراق ، ولخبطة لبنان ، واحداث البحرين ، وحرب اليمن ، ولها دور مهم في افغانستان ، وربما في أمكنة أخرى ، ولكن عداء إيران لاسرائيل هو عداء لها كل الحق فيه ، فإسرائيل خاصة في فترة ادارة ترامب ، لم تعد مطالبة بالسلام مقابل الأرض ، اصبحت بكل الطرق تاخذ الارض مقابل الحروب ، والسؤال الموجه لكل الزاعامات العربية .. هل وافقت اسرائل على قيام الدولة الفلسطينية مقابل سلام مصر معها ، او سلام الاردن.؟ الجواب لا . الجواب ان اسرائيل بعد توقيع السادات على معاهدة كامب ديفد ، اخذت تعلن بصلافة عن نواياها في الاراضي الفلسطينية ، وجعلت القدس عاصمتها ، والغت الفرق ببن القدس الشرقية والقدس الغربية ، واخذت تتوسع بمستعمراتها على حساب الضفة الغربية وتعلن حاجتها لغور الاردن والبحر المييت ، أي بتعبير اجرائي لم تعد موافقة على قيام الدولة الفلسطينية ، وأنها تفكر بالمستقبل ، انها تعد نفسها محشورة بإسرائيل التقسيم ، انها تريد التوسع ، والدليل إعلانها الجزء المحتل من هضبة الجولان أرضا إسرائيلية .
ان التطبيع سيقوي إسرائيل على حسابكم انتم المطبعين ، وستكونوا مثل مصر والأردن معبرا للمزيد من الطمع الإسرائيلي بكل مصالح العرب ، وأنا على يقين ، انكم لم تطبعوا مع اسرائيل وفلسطين على اجدندتكم ، بل العذر الايراني، وإيران مسؤولة مسؤولية تامة عن تردي الأوضاع العربية ، وأنها باتت اليوم جزءا من المخطط الصهيوني العازم على اقامة دولة اسرائيل الكبرى على حساب العرب..




الكلمات المفتاحية
التطبيع الغاء دولة فلسطين خليل ابراهيم العبيدي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 66.249.74.31