الأحد 27 أيلول/سبتمبر 2020

نفـاق بعض وسائل الاعلام ودورها في إفساد الحكام

الاثنين 14 أيلول/سبتمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

عندما أشاهـد بعض وسائل الاعلام كالفضائيـات والصحف .. وفي كثير من الأحيان أضحـك فـي سـري لما تحتويـه من نفــاق تقـربـاً
لنـظـام معين او لمسؤول فيـه ، ومـع إنه في مثل هذه الانظمة التي نقصـدها هي لتكميمهـا للافـواه فيستغل ( المتلونون ) هذه الميــــــــزة
ليجدوا لهم مكاناً او موطيء قدم في ( بعض ) وسائل الاعلام من اجل التزلـف للحاكم أو المسؤول .. وحقـيـقة حينما نشـاهـد أو نقـرأ مثل
هـذه التزلفات .. فإن ذلك يأتي من بـاب الترفيــه عن أنفسـنا كمرطـب لقســوة الحيـاة التي نعيشـها ، ونـعتـبره ملحاً لتطييب النكهـة أو على
سـبيل الفكاهـة .
لا أعتقـد ان هناك قـاريء أو مشـاهـد عاقـل يصـدق ما تبثـه الكثـير من وسائل الاعلام المختلفـة هذه ، واقول مع الأسف أصبحت فـي
وقتنـا الحاضر تـتـفـنن هذه الوسائل المقصودة وبـبراعـة في النفــاق مـثل بـراعــة الكثـير من ( المسـؤولين ) في الفــسـاد الاداري والمالي .
هنـاك مثـل يقـول (( ان العــدو العاقـل .. خير من الصـديق الجاهـل )) .. وقـد تفنـنت ( بعض ) وسائل الاعلام المختلفة وخاصة بعـد
الاحتلال في 2003/4/9 بـتلميـع صـور الكثير من المسؤولين سـواء ً أكانوا ضمن مظلة الاحزاب والكتـل او تحت مظلة السـلطة التنفيذية
.. ولنا مثال بسيط على ما نقول .. كانت في العـراق الكثير من المصانع والمعامل الانتاجيـة تـرفـد الاسواق العراقيـة بالكثير من الســــــلع
والبضائع التي يحتاجها المواطن .. وبالتالي فهي تحـد من حالة الاسـتيراد وبالنتيجـة هي تسـاهم في دعـم الميزانيـة العامـة للدولة ، فضـــلاً
عن تشــغيل الايـدي العاملة ، ولكـن فجـأة تم ايقـاف انتــاج هـذه المصانع والمعامل وتم تسريح العاملين فيها من كوادر هندسية واداريـة
وعمال .. وتـم تفكيك المكائن العملاقــة وسرقـت الكثير منها أو بيع بعضها في ســوق ( الخـردوات ) الى جهـات غير معلومـة .. ولكـن
الملفـت للأمــر ان بعـض وسـائل الاعـلام ( المنافقـة ) بـررت ذلك على أسـاس ان كلفـة الانتــاج لتلك المصانـع والمعامــل أكثر بكثـــــير
من كلفـة اسـتيرادهـا ..
ومـن الحقائـق .. فهناك الكثـير من الامـم مرت عليها من أمثال (( النفـــاق )) الذي نقــصده .. فـفي تأريــخ الصحافــة الفرنســـية مثــلاً
قرأت في أحـد الكتب القديمـة ، حــين سـقط نابـليون ، فقـد وصـفتـه الصحـف التي كانت تسـبح بحمـده بأقـذر الأوصاف ، وعندمـا هــرب
من مـنفـاه ، قالت تلك الصحـف ان الوحـش قد هـرب من معتقله … وحين نـزل الى السـاحل الفرنسـي ، قالت ان الكلب سيـدنـس أرضنــا
من جـديـد وان قـوات الجيش في طريقهـا للقبض عليـه ، ولما انضمـت قـوات الحكومـة اليــه وثبت لها انـه في طريقـه للعاصمة باريـــس
.. قالت ان جـلالـة الامبراطــور في الطـريق الى باريس مرة أخــرى .. وان الدنيـــا أشــرقــت بعــودة الامـبراطور الى عرشــــــــه
العظـيم … وهــذا مثــال لكثير من امثال ( النفــاق ) .
بمثــل هــذا النفــاق يفســد الحاكـم أو المسـؤول ، وينحـرف عن الطريق الصحيح …وبـمثل هـذا تنحـط القيـم والاخـلاق ..




الكلمات المفتاحية
إفساد الحكام وسائل الاعلام

الانتقال السريع

النشرة البريدية