الأحد 27 أيلول/سبتمبر 2020

انهيار الجبل الثاني( ناظم شاكر)( الرجز المطور)

الاثنين 14 أيلول/سبتمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

في سلسلة():قصائد من تحت الوسادة،سلسلة جداريات شعرية،سلسلة عظائم القصائد، سلسلة قصائد لكنها مقالات مفكرة00

من فضلِ ربي ماأقولُ وأكتبُ ** وبفضل ربي للعجائب أندَبُ( بيت الشاهر)
ماتَ ناظمْ00
فهل صدقْتَ يازمانْ 00
ماقيل عن فلانٍ وفلانْ؟
أن كوفيدَ يخشى الأبطالْ
ويتغذى فقط
على شحوبِ الضعفاءْ
لو شاء البقاءْ
وهل كذبْتَ
ياقطبَ المزاعمْ؟!
أن كوفيدَ
يخشى أن يهاجمْ!
**
ماتَ ناظمْ00
فأخذ من فجرِ العراقْ
ملاعبَ السباقْ
والنبلَ والإشراقْ
وأبقى لنا
ضربة جزاءْ
وركلةَ وباءْ
وضربةً مرتدةً
من كلِّ قائمْ!
**
ماتَ ناظمْ00
فلماذا نعيشكَ
ياعمَرَ الوباءِ
وياعمرَ المزاعمْ؟!
**
ماتَ ناظمْ 00
فهل لك ياعراقْ
ان تنجب مثلهُ
طائرا عملاقْ
تحملهُ العنقاءْ
شارةً للسماءْ
وتنزلهُ في
(صُراخاتِ) العواصمْ!
**
ماتَ ناظمْ 00
فالدمعُ منهمرٌ
والخدُّ لاطمْ !

ماتَ ناظمْ 00
فبعدَ اليوم لن تسمعَ
حدادا للنساءْ
ولاطبولا للرجالْ
ولا زيادة على الكمالْ
ولا فخرا للمغانمْ!
ماتَ ناظمْ00
فياجرحَ العراقْ
كم لكَ من نزيفٍ لايُطاقْ
دفنتَ عملاقا على عملاقْ
وعدتً محدودبا
00 والصبرُ نادمْ!
ماتَ ناظمْ00
فانهارَ
من سلسلةِ العراق الذهبيةْ
للرياضة الاولمبيةْ
جبلانْ :
احمد راضيْ
أجمل صانعٍ للماضيْ
وناظم شاكرْ
أقوى غزالٍ مشاطرْ
فماذا بقي عندكَ
لكي تلد الحمائمُ للحمائمْ
والملاحمُ للملاحمْ؟!
ماتَ ناظمْ
ليسَ هذا
هراءً من طلاسمْ
ماتَ ناظمْ
الآن تأكدتُ أن العفريتَ
الذي يأكلُ القلوبْ
موجودْ 00
يأكلُ من الصقورِ
ومن الأسودْ
والآنَ تأكدتُ
أني أصبحتُ غريبْ
في زماني العجيبْ
وان القراطيسَ طُويتْ
بعدكَ00 والمعاجمْ00!

 




الكلمات المفتاحية
رحيم الشاهر فجر العراق

الانتقال السريع

النشرة البريدية