الخميس 6 أكتوبر 2022
29 C
بغداد

لم يفتخروا بعراقيتهم ابدا

هنا نتكلم كفرد من افراد الشعب الكوردستاني الوارث لثقافته القومية و الطبقية و متربي من تراثه و يحمل جينات اجداده التي ناضلوا و عاهدوا على ان يستمروا في تضحياتهم لحين تحقيق اهدافهم و امنياتهم، و كفرد من الذين ترسب كل ما عانوه من قبل اهله و اجداده جراء حوادث التاريخ الماسآوي و اختزن ما مر به في كروموسوماته و نقله و سينقله باستمرار جيلا بعد اخر. يحمل خصوصية لا مثيل لها في العراق و لا في الدول الاخرى ايضا.
هنا يجب ان لا يزايد علينا احد و يتهمنا و ينعتنا كماهو العادة بتعصبنا القومي ، انني اتكلم من منظور فرد حامل لما هو نابع من الواقع عاش ضمن حياة بسيطة و من وضع معيشي معدم و ليس من الرفاه و الطبقة المترفهة، لكي يفكر احد من هذا المنظور و الجانب، و طالما ينعت البعض الاخر بالتعصب القومي و كأن من دافع عن قومه و قوميته و شعبه و ليس على حساب الاخر هو قومي عرقي متعصب, ولم يعلم هؤلاء او يجهلونه او يتحاشونه بانه لا يمكن ضمان الحقوق الطبقية في ظل الظلم القومي و التخلف و ووجود قومية سائدة واخرى خاضعة و خانعة على الساحة ذاتها، لا يمكن تحقيق الحقوق الطبقية في ظل الادعاءات الايديولوجية الخيالية المبنية على تعصب عرقي قومي مخفي تحت جلد السلطة المخادعة العاتية المعلنة عن التساوي الطبقي و الوطنية.
يجب على من يقرا هذا التوجه و الموقفالذي اعلنه هنا و كالعادة النابع من صراحتي، ان يتامل كثيرا و يدخل من باب الحياد و يتجرد من الخلفية الفكرية و الايديولوجية و الحزبية التي اكتسبها خلال حياته و توارثته الاجيال الحزبية التي ادعت طبقيتها او يساريتها بشكل نظري بعيدا عن قراءة الواقع بشكل علمي كما هو.
ان قلنا نحن من ننضم للشعب الكوردستاني او كافة الشعوب العراقية بما يؤمنون من اديانهم و مذاهبهم و مكوناتهم الموزائيكية المختلفة في هذه المرحلة التي اعيدت بشكل فاشح السلبيات التي نتجت عن ما قفزت عليه الاجيال السابقة الى سابق امره، اننا لم نصل عقلية و توجها و ايمانا بامكان تحقيق المواطنة على ارض كما هي في العراق لحد هذه اللحظة. و يحتاج حتى الاعاءات تالظرية العبور الى ما يمكن ان يترسخ ارضية مناسبة لتحاشي العقائد و الانتماءات الجزئية الى عقود عديدة ان سرنا بطريق مستوي و مستقيم و دون عودة كما حدثت خلال هذين العقدين وكذل ابان حكم الدكتاتورية البعثية طوال عقود ثلاثة و نيف.
و عليه يمكن ان يتفهم هذا القول الكثير من العراقيين المثقفين الذين لا يتجاوزون للاسف عدد اصابع اليد و هم لم يقعوا يوما تحت تاثير تخدير الحزب و الادييولجيا و التبعية و الافكار الجاهزة التي استوردت شرقا و غربا. لي اصدقاء حميمين من القومية السائدة المتسلطة منذ عقود و هم قلائل جدا، عندما نتناقش بتروي و هدوء و سكينة و سلام نتبادل في اللحظة التي نتناقش فيها ما يجمله قوميتنا نظريا او كما نسميه خياليا و نتبادل الادوار احيانا لنكون اكثر حياديين و بعيدن عن خلفيتنا، اتكلم انا كعربي و هم يضعون انفسهم ككوردي، و انا ادافع عن ما انا متخيل موجود فيه مندولة العراق و هم ايضا، و عليه نتوصل الى حالة يعترفون بانه للكورد حق كامل في النضال القومي الصريح من اجل الوصول الى ماهو الاهم لضمان الخقوق الطبقية معه نرا لخصوصة العراق و كوردستان و تاريخ و الشعوب الموجودة. اي لو تعمقنا فيما اتكلم عنه بشكل واضح و صريح و بسيط بعيدا عن الادعاءات الخيالية النابعة من دوافع شتى و ما سميت بانظريات الفكرية و الفلسفية او الايديولوجية التي كانت دوما من اجل مصالح لم تكتشف الا متاخرا؛ لو تجردنا معا من كل شيء حتى من لغتنا الخاصة، و فكرنا عنةحقوق الخر و ما يجب ان يكون بعمق و بسلام داخلي بعيدا عن الكره و الاراء و المواقف المسبقة عن الو ننسلخ مما نحن فيه نتيجة التظلم التي عانى اي منا في حياته، لنناقش ما الموجود في العراق على الاض، و من ثم ان وضعنا انفسنا موضع القاضي العادل المثقف الحيادي المتطور فكريا و مجرد من كل ما يمكن ان يحيزه ولو قيد شعرة، لنبحث الحقوق القومية من زاوية الانسان الامن بحياته و لغته و تاريخه و موروثاته الخاصة بعيدا عن اي اضرار بالاخر و من ثم ارتبطنا و لصنا هذه السمات بالحقوق الطبقية الخاصة بهذه المجموعة مع الاخرى، فنجد ان الكادح الكوردي لا يفترق عن العربي او اية قومية اخرى كثيرا جدا الا ان الثري او الراسمالي يختلف كل منهم عن الاخر من حيث ما يحملون فكرا او عقلية و توجها و تعاملا و عملا، و من خلال هذه القاعدة يمكننا ان نرسم المعادلة و نوضح العلاقات الطبقية بين الكادح الكوردي و الكادح العربي و القوميات الاخرى و بالعكس ايضا، و الراسمالي الكوردي مع الاخر الكوردي، و علاقة الراسمالي الكوردي مع الراسمالي العربي و القوميات الاخرى و بالعكس ايضا، و من ثم علاقة الكادح الكوردي مع الراسمالي العربي و القوميات و الاقليات الاخرى و بالعكس ايضا، و علاقة الراسمالي العربي مع الاخر العربي و الراسمالي الكوردي مع الاخر غير الكوردي، و من ثم علاقات الكادحين ضمن القوميات جميعا مع البعض، لنخرج بمعادلة شاملة. و لنبين الفروقات الفردية من جهة و من ثم بيان الصراعات التي تؤثر عليها العقلية و الخلفية لهذه الفئات سواء تعاملنا استنادا على الناتج و فائض القيمة او بشكل بسيط معتمدين على جهد الكادح رحه مقارنةمن الثري الراسمالي، كي نتوصل الى النتائج, نخرج بسهولة من ان الواقع الطبقي مرتبط بالواقع القومي و العرقي و في اكثر الاحيان بما يحملونه دينيا و مذهبيا، و لا يمكن ان يكون كل ما نراه ضمن القواعد النظريات التي تكلمت عنه الفلاسفة و العلماء المختصين من امور الطبقة و العرق و الايديولجيا و ما افرزه تاريخ الامم.
و بناءا على ما سبق، عندما نخرج من النتيجة المتوقعة من فوضى العلاقات وعدم التزام اية فئة بما يفيدها و من مصلحتها بل تسير تحت تاثير المؤثرات الاخرى غير الطبقية. و عليه تاتي الاولويات التي تؤثر على تلك العلاقت غير ما هو متصل بالطبقي و في مقدمتها الايمان بالعرق و الانتماءات الضيقة على حساب ماهو المفروض الالتزام به وفق كل النظريات و التوجهات و القواعد الفكرية الفلسفية اليسارية و الشيوعية في مقدمتها.
و عليه يمكن ان نتكلم بكل صراحة، استنادا على تلك الواقعية، و كما نلتمسه بشكل واضح و صريح، لا يمكن ان تكون الطبقية عامل التوحيد للفئات و القوميات المختلفة، و الموجود على الارض جاء من تاريخ مؤجج و فوضوي و متوارث للعلل و الامراض الفكرية و العقائد و الخرافات و الاساطير و الاديان التي اثرت هي على شعوب هذه المنطقة و في مقدمتهم الشعوب العراقية قبل غيرهم، لانه بلد منبع الحضارات و تاريخه مليء بالاحداث و المسيرة الحافلة و توارثت الاجيال كثير من الافكار و العقائد التي لا يمكن مقارنتها مع المناطق الاخرى عدا الحضارة الفرعونية و الامازيغية الاصيلة التي لها تاريخ واضح وغزير و تلك هي مختلفة عن هذه المنطقة.
و على ما سبق و من خلال ما ترعرعت فيه و انا انتمي لعرق و طبقة و تعايشت مع الكثير من الاحداث القريبة تاريخا خلال ست خمسعقود و ما تطلعت عليه قراءة، فانني اقول بصريح العبارة و بخط كبير و واضح دون ان اربأ لشي، ان الكوردي لم يشعر يوما بانه يملك بلدا و لا يفتخر ابدا بعراقيته مهما تملق الساسة لمصلحة و هدف آني و من اجل منصب او موقع عراقي اي ضمن الدولة و بالاخص الكوردي الذي يعلم جيدا بانه لا يملك دولة ولا يمكن ان يتبوء تلك المناصب التي يطمحون الهيا الا في دولة العراق.
نعم لا يمكن ان تلقى يوما نسبة معقولة من الكورد في اية مرحلة كانت سواء ايام الماضية من السلم و الحرب او الان لم تلق من يؤمنون بانتمائهم العراقي, و لو اتيت من العراق و عبرت سلسلة جبال حمرين و دخلتكوردستان لم تجد من لم يحس بالاغتراب او يمكن ان يحس بالمواطنة العراقية مهما كانت طبقته و موقعه الاجتماعي او السياسي ان كان صريحا ليعبر عما يؤمن به للجميع. و اقول هذا و لحد هذه المرحلة و لا اعتقد ان يتغير الفكر و التوجه و الايمان خلال العقود التالية وفق كل المعطيات و الموجود على الارض.
و عليه يجب ان يكون المثقف الحيادي و المؤمن بما يملك من المباديء صريحا بعيدا عن السياسة و ما يؤمن به فكريا و عقيديا انه لا يوجد كوردي الذي مر عليه عراقيته قسرا و اكراها ان يؤمن بعراقيته و انتماءه طوعيا، و عليه نسال؛ كيف يمكن ان يفتخر الكوردي بعراقيته كما يقول بعض من القادة الفاسدين الذين يريدون ان يخدعوا العراقين و الكورد و يهدفون تغطية فسادهم بمثل هذه الاكاذيب و الادعاءات المزيفة، و هذا واضح عندما يروجون للاستفتاء و الاستقلال و يريدون ان يخدعوا الجميع من اجل مصالحهم الحزبية و الشخصية لانهم لا يؤمنون الا باحزابهم و عشائرهم و عوائلهم، اما ما يتكلمون عنه في بغداد مكشوف لانه الجميع يعلم بانه صادر من راس لسانهم شفهيا فقط كما يقول المثل الكوردي، و عند عودتهم يتبرئون من اقوالهم و توجهاتهم و تصريحاتهم من اجل اقناع جماهيرهم، ولا يمكن ان ينخدع بهم الا التابعين و المتملقين و المصلحيين فقط.
نعم نقوله و نكرره، لو اتيت من بغداد و عبرت الحمرين حدودا لكوردستان متوجها نحو قلبها فلم تلقى كورديا يؤمن بعراق كبلده و لم يحس بانتماءه و لم يكن يوما يعيش كمواطن عراقي ابدا طالما بقي العراق على ما كان عليه و ما يكون.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

مبادرة الخنجر لـ “عقد جديد” وعرقلة القوى الكبيرة

للمرّة الثانية يطرح الشيخ خميس الخنجر فكرة تبني عقداً جديداً لمعالجة المشهد السياسي الحالي المأزوم والمنتج للازمات الى حدود الصدام المسلح بين قوى مشاركة...

بين السرد والشعر القرآن الكريم والظّاهرة الإبداعيّة الشّاملة

لا يوجد في إنجاز الكتّاب، شعراً أو نثراً، كتاب قد يطلق عليه أنّه الكتاب الأبديّ الخالد، لأنّ من يعتقد أنّه قد وصل إلى هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نصوص قرآنية فسرت خطئاً … فأوقعتنا في محنة التخلف

يقصد بالنص الديني هو كل لفظ مفهوم المعنى من القرآن والسنة النبوية او نصاً عاماً..وهو الكلام الذي لا يحتمل التأويل ،أي ثابت المعنى لا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حوار بلاسخارت

ذات يوم كان ولدي الصغير يشتكي من تسلط الطلاب الكبار في المدرسة ووصل الامر بهم الى ضربه هو واصدقاؤه الصغار فقرر ان يبلغني بذلك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ثلاث ساعات : أعوام طويلة

براعة المونتاج في السرد (جحيم الراهب) للروائي شاكر نوري إلى (راهبات التقدمة) إذا كانت رواية (شامان) قد نجحت في تدريبنا على الطيران الحر. فأن رواية(جحيم الراهب)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الثقافة والتيار!!

لا قيمة للثقافة إن لم تصنع تياراً جماهيريا , قادراً على التفاعل المتوثب والتغيير الناجز وفق منطلقات واضحة ورؤى راسخة. وقد برهنت الثقافة العربية فشلها...