السبت 21 تشرين ثاني/نوفمبر 2020

فاضل اسكندر صانع الضحكة الروسية السّاخرة في الأدب

الأربعاء 02 أيلول/سبتمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

عُرف بأسلوبه السّاخر ، الوصفيّ ، المفعم بنكتة الحياة اليومية ، فكان صانع البهجة و رفيق الضحكة السّاخرة .
في سوخومي عاصمة أبخازيا حالياً الجمهورية الانفصالية عن جورجيا ولد فاضل إسكندر 6 مارس1929 لأب يملك جزءاً بمصنع قرميد و أمّ بسيطة من قرية بسيطة تدعى تشيجيم .
حُكم عليه باليتم مبكراً فقد تم ترحيل والده الإيراني قسراً عام 1938 من الاتحاد السوفييتي عندما كان إسكندر في التاسعة من عمره ، ومنذ ذلك الحين انقطعت أخبار الأب .
تفوّق بمدرسته الروسية وحصل على مرتبة الشرف و بعد ذلك قرر متابعة تحصيله العلمي في موسكو لكنه لم يُقبل بالجامعة بسبب جنسيته الأجنبية فما كان من إسكندر إلا أن يُسجّل طالباً في معهد المكتبة و بعد دراسته فيها لثلاث سنوات انتقل الى معهد غوركي الشهير للآداب هناك حيث بدأت مسيرة إسكندر الأدبية . فكتب أعماله الأولى وعام 1957 نشر أول كتاب له ( الشعور بالثقة ) و باشر بكتابة الشعر كما عمل صحفياً و محرراً في عدة صحف روسية مثل ( كورسكايا و برافدا و بريانسك كومسومول ) .
تناول إسكندر فاضل في أعماله وصفاً لمآداب و حفلات ستالين الذي كان ببذخ فيها بشرب الكحول و هذا ما جعل أعماله تخضع للرقابة المشددة .
أحبّ القرّاء أعماله لأسلوبه المتفنن بالسخرية و الفكاهة بوصفِ يوميات الناس في الريف الروسي الفقير ، وقال في إحدى مقدّماته : << هدفي الأدبي هو رفع معنويات المواطنين اليائسين فأسباب اليأس كثيرة >> .
كما وجّه الكثير من قصصه الى المراهقين لسخريته كانت غالباً تحمل في طيّاتها شحنة أخلاقية تربوية .
نشر إسكندر أوّل قصصه ( القضية الأولى ) في مجلة الطلائع وكتب بعدها مجموعة أعمال روائية شهيرة ك ( الثمرة المحرمة ) و ( برج الجدي ) كما تعد روايته الملحمية الشهيرة ( ساندرو من تشيفيم ) الأشهر بمسيرته و العديد من القصص و القصائد الشعرية كما أن زوجته نشرت عام 2011 مجموعة من قصائد الثلج و العنب .
على صعيد حياته الشخصية فقد تزوج من الشاعرة أنتونيا كليبينكوفا بعد علاقة حب قصيرة فكان لهما إسكندر و مارينا .
يذكر فاضل أن بوشكين و برودسكي و دوستويفسكي و تورغينيف قد لعبوا دوراً رئيسياً في سيرته الذاتية .
تُرجمت أعماله الى العديد من لغات العالم كما تم تصوير أعماله المترجمة إلى أفلام روائية ، وحصد العديد من الجوائز السوفيتية و الروسية و العالمية منها وسام خدمة الوطن و جائزة الدولة للاتحاد الروسي وجائزة الدولة للاتحاد السوفييتي ، كما سميت مكتبة في شارع ( كاستانايفسك ) باسمه تكريماً له ..و الأهم من هذا كله أنّه قد رشح لنيل جائزة نوبل للآداب عام 2012 عن روايته الملحمية ساندرو من شيجيم.
انتهت مسيرة فاضل اسكندر بنوبة قلبية 31 يوليو 2016 ودفن في مقبرة نوڤوديڤيتشي مقبرة العظماء في موسكو بعد أن نعاه الرئيس الروسي ڤلاديمير بوتين و أوساط الثقافة الروسية و إعلان الحداد في أبخازيا .




الكلمات المفتاحية
صانع الضحكة علا شحود فاضل اسكندر

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 66.249.74.11