الجمعة 23 تشرين أول/أكتوبر 2020

التحالف الجديد بين نوري المالكي وهادي العامري لغرض الفوز بالانتخابات القادمة !

الاثنين 31 آب/أغسطس 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

ذكرت الانباء بأن هناك مساعي من المالكي ورئيس قوات بدر العامري وأحزاب أخرى
لغرض الانتخابات المبكرة في حزيران 2021.
في عام 1981 تم تأسيس قوات بدر في ايران من قبل المجلس الاسلامي برئاسة الراحل محمد باقر الطباطبائي الحكيم. وفي عام2010 انشق العامري عن المجلس وأنظم الى المالكي.
وفي عام 2014 تم تهريب حوالي ألف سجين داعشي بينهم أكثر من 15 قياديا كبيرا من سجن التاجي وبغداد المركزي وكان بانتظارهم باصات مكيفة لنقلهم الى الحدود العراقية السورية . وفي نفس الفترة دخل حوالي300 داعشي الى الموصل راكبين عجلات وليس دبابات ومدرعات وبلا غطاء جوي وأحتلوا المدينة خلال ساعات وتم هزيمة ثلاث فرق عسكرية بالاضافة الى قوات الشرطة وقوات الطواري ْوغيرها وتم فورا انسحابها بأمر القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي – رغم طلب قوات البيشمركة الكردية بمقاتلة داعش – وهذا ما أكده القادة العسكريين الذين هربوا من الموصل الى اقليم كردستان كمهدي الغراوي وحسين قنبر وغيرهما!.
ومن الجدير بالذكربان القاضي عبدالرحيم العكيلي كان قد وجه عدة أتهامات للمالكي منها الخيانة العظمى والتسبب في حصول داعش على أسلحة عراقية متطور قيمتها تقدر بأكثر من 15 مليار دولار والمسؤولية التامة عن مجزرة سبايكر وأرتكابه المجزرة الكبرى في كربلاء ضد أنصار السيد الحسني عام2014 وأتهامه بارهاب وقمع المتظاهرين السلميين في بغداد والمحافظات الاخرى!.
وأخيرا كانت صدمة المالكي باستقالة ستة من قادة حزبه وهم علي الاديب وطارق نجم وصادق الركابي وحيدر العبادي وعبدالرحيم الزهيري وأخرهم النائب محمد السوداني.
بالاضافة الى استقالة 55 عضوا بارزا من الاخوة الشبك الشيعة من حزب المالكي!.
وبعد ان أدرك المالكي بأن أصبح وحيدا في الحزب ولا أمل في فوزه في الانتخابات أضطر بالتحالف مع العامري لحفظ ماء وجهه في الانتخابات القادمة.




الكلمات المفتاحية
التحالف الجديد الفوز بالانتخابات القادمة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 173.231.59.200