الأحد 27 نوفمبر 2022
18 C
بغداد

الاخطاءالطبية:مشكلةمن العيار الثقيل !

طبيب يخطئ في تشخيص حالة مرضية.. وآخر ينسى مشرطة في بطن مريضه.. وجراح يستأصل جزءاً سليماً من مريض لم يدخل غرفة العمليات إلا بعد إجراءات فحصية وتشخيصية، المفترض أنها حددت موقع الداء وأكدت ضرورة استئصاله!! إنه إسراف في ارتكاب تلك الأخطاء الطبية التي تحصد أرواحاً بالجملة

مشكلة من العيار الثقيل

يعتبر الخطأ الطبي أو قضية الأخطاء الطبية مشكلة من العيار الثقيل تبرز في الحقل الطبي، في الحقيقة الإنسان بحد ذاته ليس معصوماً من الخطأ لا أقول هذا كمبرر للخطأ
ولكن كماهو معلوم أن الإنسان ليس معصوماً سواء كان طبيباً أو غيره لكن القضية تعد أكثر خطورة لأنها متعلقة بحياة الناس أي إن الخطاء أو الزلل في الميادين الطبية والصحية لايقاس بالخطأ في باقي الميادين لأن الخطأ الطبي يترتب عليه أضرار جسيمة ربما تصل إلى الوفاة وبالتالي الطب عملية لابد أن يوليها الطبيب أكبر الاهتمام ليكلل جهوده بالنجاح وبالنتائج المرضية كذلك هناك أمر لابد من الاشارة إليه وهو أن هناك مؤثرات وعوامل قد تساهم في وقوع الطبيب تحت شفرة الخطأ الطبي ومنها الاجهاد الذي يؤثر في حالته النفسية ويفقده جزءاً من التركيز وخصوصاً الأطباء والكفاءات والخبرات الطبية العالية الذين توكل إليهم العمليات الجراحية والمعقدة وهؤلاء الأطباء قد يتعرضون إلى الاجهاد نتيجة لضغط العمل ولصعوبة المهام التي يقومون بها هذا الأمر قد ينعكس على حالة الطبيب ويفقده التوازن النفسي والعصبي مما يجعله مهيئاً لارتكاب الخطأ بغير قصد وخارجاً عن إرادته
أيضاً من تلك العوامل تعرض الطبيب إلى مشاكل عائلية أو خلافات أسرية قد تأخذ جزءاً من تفكيره واهتمامه أثناء قيامه بعملية جراحية إضافة إلى تعرض الطبيب إلى عاصفة من أزمات مالية واجتماعية..لكن بالمقابل يبقى على الطبيب تحمل المسئولية الكاملة تجاه مايقوم به من مهام واختصاصات طبية ليكون على قدر من المسئولية والحذر وليكون على يقين من أن ماسيقوم به مؤكد فيه النجاح 100% علاوة على أنه في أتم التهيئة والاستعداد لإجراء ماسيقوم به إضافة إلى المؤهل والكفاءة التي تصادق قيامه بإجراء هذه العملية أو تلك وبعدها إن ورد مايسمى بالخطأ الطبي فهو بعيد عن قدرة الطبيب ومهارته

غياب الرقابة

في الحقيقة هناك تداعيات لبروز الخطأ الطبي ومنها غياب الرقابة بل انعدامها تماماً.. وسيلة الطب ذاتها حين يكون الهدف من ممارستها تجارياً ويستبدل عن الإنساني.. كذلك اللامبالاة وعدم الإحساس بالمسئولية التي تقع على عاتق الطبيب أو المختص في هذا المجال في حين يقوم بتنفيذ أي مهام طبية. أيضاً لاننسى هنا أن المواطن ذاته يساهم في بروز الخطأ الطبي وذلك مثلاً عندما تراه يذهب إلى الصيدلي لأخذ العلاج فإنه يلجأ إلى شراء الأدوية المهدئة أو التي تكون مفعولها غير نافع بشكل جيد وذلك استسلاماً لفارق السعر أو أن بعضهم من المواطنين يتمسك بالغلاف الخارجي للدواء فتجده عند الشراء لايريد إلا ذلك العلاج ويشير إلى علامات الكرتون أو الغلاف ودون استشارة الطبيب وهذا مايعرض الكثيرين للخطر.
أما بعض الأطباء الصيادلة ومع احترامي الشديد يقومون بتلبية أي طلب من الزبون والغرض البيع والشراء وكأنه صاحب دكان للمواد الغذائية وهذا أسلوب غير صحيح كذلك هناك من يمارس صرف الأدوية ويبيعها في الصيدليات بدون مؤهلات أوشهادات وتجدهم تجاراً بمعنى الكلمة مع انعدام الإحساس بالمهنة الطبية وحينها لافرق بينهم وبائعي الخضار.. وفي مثل هذه الحالات يتطلب تواجد الرقابة الطبية والصحية لنجنب حياة الناس من الخطر وتصبح العملية سليمة مائة في المائة، أما العشوائية وخصوصاً في هذا المجال تعقبها كوارث فظيعة وبالتالي لابد من الحرص الشديد في تحري الدقة ومعرفة التفاصيل والتأكد من كل ذلك قبل أي إجراء طبي يقوم به الطبيب المكلف بالقيام بعملية جراحية أو غيرها من المهام الطبية

حرمان للأبد…..

احدالاصدقاءيشرح لي كيف توفى ابنه نتيجة خطاءطبي وهوالزيادةلمادةالمنج لتمنيج الطفل والتي ادت لوفاته ويقول وبكل حسرة
للأسف الشديد لقد ذهب ولدي ضحية خطأ طبي في أحد المستشفيات العامة توجهت بولدي آمالاً شفاءه لا وفاته وحرماني منه إلى الأبد إضافة إلى ذلك لم يكن يحمل أي مرض سوى اللوز وقد جئت به إلى المستشفى وقمنا بعمل التحاليل اللازمة لإجراء العملية لاستئصال اللوز وبعد الفحوصات والتحاليل قرر الطبيب العملية وليته لم يفعل فبعد قراره ذاك قام المختص بعمل التمنيج تمهيداً لإجراء العملية الجراحية وبعدها ودون سابق إنذار لم أجده إلا جثة هامدةوهناتبرز مدى بشاعة الجرم الطبي المسمى بالخطأ الطبي من بين عشرات إن لم تكن المئات من الأخطاء الطبية التي تبدو أسباباً إما للوفاة أو الشلل أو أي كوارث لانستطيع تفاديها فيما بعد..
لذا فالأمر بالضرورة بحاجة إلى اليقظة والتنبه صوب هذه القضية المتعلقة بحياة الناس وصحتهم وهذا بالطبع مالاينبغي أن تغفل عنه إدارات ومكاتب الصحة في المحافظات ووضع التدابير لتفادي الخطأ الطبي والوقاية منه
…..

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوداني الارادة والواقع

ما يبعث على السعادة والتفاؤل  بالغد الافضل هو التصميم والارادة الموجودة لدى رئيس  مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، واجراءاته لتحقيق الاصلاح والتغيير النابع من الايمان باهمية وضرورة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طباخ السم الإيراني يذوقه

اتهم المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الولايات المتحدة وإسرائيل بإثارة الاضطرابات. ووفقا لوكالة مهر الإيرانية للأنباء، قال في حفل تخرج مشترك لطلبة جامعات ضباط...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : تشظيات الأخوة اكراد المِنطقة .!

من بعضٍ من هذه الشظايا السياسية والإعلامية لحدّ الآن , فإنّ اكراد سوريا بعضهم يصطفّ مع حكومة الرئيس بشّار , وبعضٌ آخر يقف الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة العراق

- يستخدم سياسيونا ونوابنا وإعلاميون كلمة "سيادة" العراق.. في كثير من خطاباتهم وتحليلاتهم.. فما مفهومها وما مظاهرها؟!! وهل لعراق اليوم سيادة ؟؟ - بداية لابد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أدوات وصعوبات الحوار مع (الآخر) العراقيّ!

تحتاج العلاقات البشريّة الناجحة إلى بعض العلوم الإنسانيّة والنفسيّة، ويُمكن اعتبار فنون الحوار والإقناع ومناقشة الآخر والكتابة والتخطيط من أبرز الفنون والعلوم الضروريّة للتواصل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعد التاريخي للإسلام المتطرف

لا يغادر مخيلة اهل بلاد الرافدين ما فعله تنظيم داعش الارهابي من جرائم وفضائح ما بين عامي  2014 - 2018 , حتى تم القضاء...