الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
20 C
بغداد

تركت الحسين وشأنه!

في كل عام كنت أُحيّ ذكرى عاشوراء وايام محرم الحرام وقبل سنوات مضت كنت اخدم في مواكب في الاربعينية، بعد مرور عدة سنوات، قررت ان اترك كل هذه الاعمال، وابحث عن حقيقة ما هو الحسين، لم اكن اريد ان اعرف من هو الحسين ،
ذات يوم قال لي احدهم وكان روزخوني لو ان هناك شعيرة تستحدث بضرب الرأس في علبة السكائر لفعلت وحينها كان يفتح العلبة من اجل اخراج سيجارته، لم اعرف بماذا ارد عليه حينها، لأن مستوى ادراكه للحسين هو عاطفي ، لذلك اكتفيت بالتدخين معه دون ان ارد على قوله الذي نبع من باب سذاجة.
وقبل شهر بالتحديد زارني صديق لمكتبتي وراح يتحدثلي عن الثورة الحسينية ولماذ خرج الحسين،وانه ومن اجل الظلم والفساد وصار ينظر ويتحدث بما طاب له حتى ربطها باحداث ثورة اكتوبر وقال جملته ، الشعب العراق ( يطبهم مرض من ايدهم الي صار فاهمين الحسين بس بچي ونوح ومحد يعرف يثور مثل ثورة الحسين)
حينها انفجرت غضباً ونعتّه بلفظ غير لائق، وقلت له انت اصبحت برأسي المختار الثقفي! اين انت واهلك واخوتك من ثورة اكتوبر حتى انكم لم تكلفوا انفسكم ان تنشروا شيء على الفيس بوك وتدعموا الثوار مع انك تمتلك صفحة تحتوي على اكثر من 20 الف صديق ومتابع ،وفي محرم تبقى تنظر وتتحدث عن من يقيمون الشعار ويطبرون ويبكون فقط.
من تلك اللحظات علمت ان الحسين قد انقسم بشخصه وبتاريخه وبمن يحاول ان يجعل منه اداة لتحقيق مطامعه الفردية، وقررت ان اترك الحسين وشأنه ولا ابكي عليه ما دمت اطبخ القيمة ، وانشر القدور على طول الشارع اتباهى بها وهناك فقراء (كاتلهم الجوع والظيم) ،
او ان اتحدث عن شخصيته (ع) وشجاعته ودحره للظلم ورفضه للفساد وعدم مبالاته لبطش السلطة وكواتم الصوت ودخانيات الشغب، لذلك قررت ان اترك الحسين وشأنه حتى ارى نفسي باني صرت استحق الحديث عن هذا العظيم الذي رسم خارطة للأحرار في كل بقاع الارض،
وأحاول ان ابدأ بتطبيق امور واقعية وتطبيقات عملية أستقطب افكارها من حياة الحسين ، وليس فقط مما وصل لنا من نتاجات تخص حياته خلال ساعات الطف، هذا ليس حسيناً فهو اعمق واعظم من معركة صغيرة انتهت بمقتله ،
واختتم حديثي بمقولة الدكتور والمهلم علي شريعتي حيث يقول ” الحسين حي يرزق لا يحتاج الى من يبكي عليه بل يحتاج الى من يسير على دربه.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
874متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

جدلية مقتدى الصدر وفلسفته مع الخصوم

بقراءه وتحليل لواقع شخصية وتحركات  السيد مقتدى الصدر مع خصومه و دراسة ما تأول له مخرجات هذا الصراع ، واستقراء  للقادم من الايام يمكن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العامل الدولي يكشف عن مفاتنه في الأزمة العراقية

 بدءاً , فعند الإشارة الى - العامل الدولي – في الصدد العراقي تحديداً , فإنّه يعني فيما يعني تفوّق هذا العامل على الدَور الإقليمي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا لو كانت هذه النهاية؟

نحن نشهد حالة من ذبول، تصيب كرتنا الأرضية فحالة العطش العالمية التي ضربت العالم والتي أدت الى جفاف بحيرات وأنهر كانت متدفقة منذ قرون،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايران في خضم الحرب : مشاهدات صحفي فرنسي من داخل ايران خلال سنوات الحرب مع العراق

❖ ترجمة – وليد خالد احمد لم يعد مستحيلاً حتى لمن لا يتقن اللغة الفارسية ان يعرف هاتين المفردتين الرئيسيتين ، وهي (جنك) وتعني الحرب...

الانسان والصراع الفكري لاثبات الوجود

إن رؤية الكون والطبيعة ككائن حي وفعال هي طريقة فهم الإنسان لوقائع الكون. هذا هو الفكر الإنساني الأساسي الذي ينظر إلى الكون على قيد...

فلسفة العداله القضائية بأتفاقية(بنغالور) الدوليه لتصويب السلوك القضائي..؟

أعداد أ. د جلال خضير الزبيدي حقوقي واستاذ جامعي ملاحظه: هذه الورقه القانونيه بخصوص تصويب السلوك القضائي نهديها لقضاة العراق المحترمين..  ان محددات العداله القضائيه  تحتل مكانآ قانونيآ بارزآ...