متلازمة كورونا والشائعات في منصات التواصل الاجتماعي

لا شك أن المواقع الاجتماعية تعتبر من أكثر المواقع استقطابا للبشر على شبكة الانترنيت ؛لما تميزت به من مرونة في الأستخدام والاستعمال ،اضافة الى مميزاتها الفريدة،جعلت لشهرتها واستقطابها لملايين الناس،فضلا عن تقديم الأخبار الهامة لهم في المحيط المحلي والدولي، ولكن بطبيعة الحال فأن المواقع الاجتماعية وكما تطلق عليها “بيئة المواطن الافتراضية” ،أصبحت مرفأ خصبا لنشر الشائعات والأخبار غير الدقيقة والتي لا تستند الى مصادر رسمية ،وكما هو معلوم فأن الشائعات تنتشر في أوقات الأزمات، والعالم بأسره يعيش بأزمة صحية خانقة اقتحمت أرجاءه بصورة مخيفة وهي وتتمثل بأزمة فايروس (Covid 19) الذي تسبب حتى الآن بإصابة (19) مليون ضحية حول العالم و(726) ألف حالة وفاة ،وبلا شك علينا أن لا ننكر الجانب المشرق للمنصات الاجتماعية قبل الغوص بسلبياتها، فهي أسهمت في التخفيف من وطأة أزمة التواصل المباشر بين البشر، بفعل المخاوف من تفشي الفيروس،بعد أن أجبرنا بالابتعاد عن الأهل والأصدقاء ،لمنع انتشاره بين الناس ،ولكن المنصات الاجتماعية ،رفضت هذه القاعدة القاسية ،التي فرضها علينا الوباء ،بدون سابق انذار.

وبدون شك فأن ظاهرة تفشي الوباء أصبحت من الظواهر التي سببت بهلع وخوف أغلب سكان الكرة الأرضية؛وخاصة بعد أن أجتاح دول متقدمة تمتلك منظومات صحية متكاملة على مستوى العالم ،مثل ايطاليا وألمانيا وأمريكا وبريطانيا،وتسبب بإصابات ووفيات بالآلاف من مواطنيها،فأصبح مستخدمي المواقع الاجتماعية،باعتبارها تضم ملايين البشر تبحث عن المستحضرات العلاجية واللقاحية للحد من خطورة ذلك الوباء وانقاذ الأحبة والأصدقاء منه، بعد أن عجزت الدول المتقدمة، فضلا عن المنظمات الصحية المتمثلة بمنظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونسيف ،عن اكتشاف أي علاج أو لقاح له، بالرغم من بعض الأخبار التي تؤكد عن قيام روسيا وبريطانيا باكشافه منذ أيام ،ببدون أن يحصل اللقاحات والمستحضرات على اعتراف منظمة الصحة العالمية .

وأصبحت النصائح الطبية تنتقل بين المنصات الاجتماعية بصورة عجيبة ،بدون أن تستند الى حقيقية ،فتتلاقفها مستخدميها بصورة سريعة ،فالأمر وصل الى حد تزوير المصادر ،وتنسب الى المنظمات الصحية فقد تداولت أخبار غير دقيقة بصورة متكررة نسبت زورا الى منظمة اليونسيف،والصحة العالمية،على علاجات ومستحضرات طبية عديدة ونصائح ، وتم تفنيدها من قبل المنظمتين الصحيتين ،بأن هذه الأخبار المزعومة لمنظماتنا لا أساس لها من الصحة ،ومن بين النصائح المنتشرة عبر المنصات الاجتماعية هي تجنب الماء البارد وضرورة التعرض للشمس بشكل دائمي، حتى تم نفيها من قبل منظمة الصحة العالمية التي أكدت أن هذه المعلومات غير دقيقة ،وقد تكون مظرة ببدن ضحية الوباء ،ومن بين النصائح الطبية الآخرى بان الثوم يساعد على التخلص بشكل سريع على الوباء من بدن الضحية ،الا أن الصحة العالمية أكدت بأن الثوم بالرغم من أنه طارد للمايكروبات في جسم الانسان ،الا أنه ليست هنالك حقيقة دامغة تؤكد بانه طارد للوباء ،ولا تقف الشائعات الى هذا الحد فقد ربطت الوباء بأمور غيبية دينية ،خاصة بعد أن ضرب الوباء ايطاليا في آذار من العام الحالي ،وتسبب باصابات كبيرة ،وكيف تداول مستخدمي المواقع الاجتماعية للمقولة المشهورة التي زعمت أنها خرجت على لسان رئيس الوزراء الايطالي جوزيبي كونتي الذي قال(أنتهت حلول الأرض الأمر متروك للسماء) ،لكن فريق مكافحة الشائعات في وكالة فرانس بريس الفرنسية ،أكد بأنه لا صحة لهذه المقولة ،في جميع وسائل الاعلام الايطالية ،في ظل مشاركة المقولة لآلاف المستخدمين من الدول العربية ، والأمر الأسوء حيث أصبح عدد من الأطباء ينشرون مستحضرات علاجية لا أساسا علميا لها ،ظنوا بأنها تقلل من وطئة الوباء ولكن على العكس من ذلك فقد أسهمت الى زيادة مضاعفات الوباء ،وتعرض المريض الى الوفاة .
وعلى أساس ذلك يجب أن يكون هنالك دورا مهما للجهات الإعلامية ،من أجل تمكين صحفيين مختصين بمفاهيم الصحة والطب ،وامتلاكهم لقدرات اقناعية لتكون لهم ثقافة ايصال المعلومة للجمهور بصورة ناجحة ،اضافة الى ضرورة وجود دورا لوزارة الصحة من كوادرها الطبية ،لديهم ثقافة التفاعل مع الجمهور بطرق التوعية الصحية ،مما يجعلهم قريبين من المواطن لتحييد مخاطر الفايروس ،عبر الغوص بداخل مواقع التواصل الاجتماعي ،وأن يكون هنالك تنسيق ما بين وزارة الصحة ومركز الاعلام الرقمي التابع لشبكة الاعلام العراقي ،من أجل مطاردة مصادر إطلاق الإشاعات والأخبار غير الدقيقة ،لكبح جماحها ،لضمان بيئة افتراضية بيضاء لا تعكس الا القيم السامية والايجابية الى العالم التقليدي

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالثورة والظهور
المقالة القادمةأمريكا.. ألعابها ومناوراتها

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
805متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

احتكار “شرعية تمثيل الطائفة” سياسيا

عقب اعلان نتائج الانتخابات ، التي تفرز الرابح من الخاسر ، تعودنا ان يبادر الطرف الفائز داخل البيت السياسي الشيعي، (الذي يحتكر الاغلبية العددية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قادة عراق اليوم.. أين أنتم من قادة عراق الأمس الميامين؟)..

ـ الزعيم عبد الكريم قاسم! 1 ـ كان يسكن مع أهله في دار للإيجار.. ثم بعد أن أصبح برتبة عقيد انتقل للسكن ببيت مؤجر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا في جعبة مقتدى الصدر … للعراقيين !

الندم ثم الندم ثم الندم كان شعور كل سياسي حقيقي لديه ثوابت ويحمل ويتبنى قيم ومباديء العمل السياسي الحقة تولى المسؤولية في عراق ما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المتحف الوطني للفن الحديث بين الإهمال والسراق

المتحف الوطني للفن الحديث لمن لا يعرفه، يعد قسماً من أقسام دائرة الفنون العامة، التابعة لوزارة الثقافة والسياحة والآثار، ويقع في الطابق الأول من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طريق العبيد و ليس طريق الحرير

قال وزير المالية في ندوة إقتصادية بتاريخ 3 تشرين الأول 2020 على قاعة دار الضيافة لرئاسة مجلس الوزراء "أن هنالك 250 مليار دولار سرقت...

ماساة التعليم واستهداف الكفاءات والهجرة القسرية.. من المسؤول عنها؟

تشير الوقائع والاحداث إلى أن العراق هو حلقة الصراع الأكثر شهرة في العالم والأزمات الإنسانية والتعليمية المستفحلة الأقل شهرة او إثارة لاهتمام العالم الرسمي...