الأحد 14 أغسطس 2022
42 C
بغداد

تحقيق في رواية

قال الأصمعي دخلت بادية فأذا بأمرأة حسناء متزوجة من اقبح الرجال وجها فقلت لها اترضين لنفسك ان تكوني زوجا لهذا الرجل فقالت: :
(اسكت فقد أسأت في قولك لعله احسن فيما بينه وبين خالقه فجعلني ثوابه ولعلي أسأت فيما بيني وبين خالقي فجعله عقوبتي, افلاترضى بما يرضى الله).
كلنا صفق للحكمه وهز رأسه عجبا واستحسانا لقول المرأة ولاأحد يسأل نفسه السؤال ان كان الأصمعي يغازل المرأة ام ماذا؟ وكيف اتيح له ان يقول كلامه؟ هل بحضور الزوج ام بغيابه وكيف أختلي بزوجة الرجل ليعبر لها عن جمالها او قبح زوجها ولولا خجل الرواة وقلة حياء لاخبرونا كيف جلس الأصمعي امام المرأة وهو يبثها لواعج الغرام ويعبر لها عن مكنونات نفسه.
اغلب الظن ان الاصمعي لاعلاقه له بالأمر البته وانما يقولون مالايقوله ويستغلون شهرته لكسب الجمهورونشر الفضيلة حسبما يفكرون.
الاصمعي ولد بالبصرة في في فترة الخلافة العباسية وكان يجمع الاخبار ويرويها وروايته عن المرأة التي تزوجت دميما لم يخبرنا ان كان الزوج الدميم اطرش فلم يسمع مايقوله عنه الأصمعي لزوجه ولكن اغلب الظن ولأن الاصمعي عالم اللغة والشعر فان الرواة كانوا يستعيرون أسمه كعلامة تجارية من منطلق الاسم يكفي ماقيمة البقيه.
ثم فكر معي ماهذا التجذيف على رب العباد هل يجعل الله الحكيم العليم الجمال هبه للدميم لان الجميل قبح في أعماله وهل يحتقر الله القبيح ليجعل منه عقوبة للناس، مااذي يخبرنا به الرواة وينسبونه للاصمعي.
مالذي يريدونه منا الرواة او حتى الأصمعي نفسه ان كانت الرواية له حقا ماالذي يبتغونه ان يمر كلامهم مرور الكرام دون تشريح وتأويل وان نفهم الأمور على ظاهرها ولانعمل فيها نبشا وحفرا عن استدلال ومعنى. أم يكفينا ان الأصمعي قال ماقال وانتهى الأمر. قد قال الأصمعي ان كان ماقاله قد قال ولكن الكلام ينطوي على مقاصد غير نزيهة وهي واضحة لالبس فيها، الجمال هبة للدميم وثواب له على مافعله فعليك بالتقوى لان الجمال جائزتك الكبرى وانت ياأمرأة يامن وهبك الله الحسن الرباني عليك بالأعمال الحسنى والا فأن ربك لواهبك ابشع خلقه. هل رجل بحكمة الأصمعي يبلغ رسالة بهذا الكم الهائل من التهديد والوعيد بكلام ظاهره جميل وباطنه أمر من العلقم. لم نعرف عن الرجل غير سعة الأطلاع وبعد النظر وكان يتمتع بثقافة غزيرة وله مؤلفات لاتحصى رغم سفرياته وترحاله وتجواله ويبدو انه لم يتزوج ابدا فلم تردنا اي معلومات عن حياته العائلية فلازوجة ولااولاد ، واي زوجة ترضى به زوجا كل وقته للشعر والكتابة ورواية الاحاديث بل حتى الحيوانات رعاها بمؤلفات عدة فلم يبخس بحقها . الأصمعي عرف عنه طراوة الروح فربما تكون المرأة وحكايتها من وحي خياله رغم اني أصر على انها من نسج الرواة الغير معروفين ونسبت لاسم لامع مثل الأصمعي للتزكية والتبرك.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حروب المظاهرات ومستقبل البيت الشيعي العراقي!

ذكرت بمقال الأسبوع الماضي (الصفيح العراقيّ الساخن ومطالب الصدر ونهاية المالكي!)، في صحيفة (عربي 21 الغراء) أنّ " الإطار التنسيقي برئاسة نوري المالكي قد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وطن بلا كهرباء

تستمر معاناة الشعب مع الفساد والفشل وهدر الثروات مقابل انعدام الخدمات وخاصة الطاقة الكهربائية مطلع كل شهر من شهور الحر الشديد تبدأ المعاناة ولا تنتهي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عراقياً: مضاعفاتٌ تُضعِف السلوك السياسي !

لو افترضنا أنّ الإطار التنسيقي قام فعلاً بتشكيل حكومةٍ جديدة وفقَ آخر اخباره < مع او بوجود التضادّات الصدرية وربما القضائية وسواها ايضاً ,...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

امساك أنصار دعم الشرعية بورقة الشارع قد يجبر الصدر الى الحوار

يزداد المشهد العراقي سخونة على وقع حراك التيار الصدري في الشارع واعتصامه امام مجلس النواب العراقي، مقابل فعاليات شعبية مؤثرة للإطار التنسيقي الذي اعلن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مسعودبارزاني ضمير الكرد النابض! ‏

مسعودبارزاني زعيم كردي سياسي مخضرم رئيس حزب الديمقراطي الكردستاني اكبر الأحزاب الكردية واشدها بأسا في مقارعة الحكومات العراقية الشوفينية المتعاقبة وابرزها دفاعا عن مصالح...

التطور الفكري.. والإنسان العاقل

خمسة سنوات كانت كافية لداروين لرحلته في أنحاء الأرض، لتقدم بعدها نظرية تقسم العالم إلى صنفين، أحدهما يؤمن بأصل الأنواع، وأنها جائت حسب إنتقاء...