الأربعاء 21 تشرين أول/أكتوبر 2020

المؤسسة التشريعية للطيران العراقي بلا غطاء دولي

الجمعة 21 آب/أغسطس 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

حقيقة معروفة في أوساط منظمة الطيران المدني الدولي (أيكاو) أن العراق من ضمن 5 دول في العالم لم تجتاز سلطة الطيران المدني فيها برنامج تدقيق السلامة التشغيلية USOAP مما يرفع غطاء الشرعية الدولية التي تضمنها المنظمة وهو سبب أضافي بل رئيسي في أستمرار الحظر الاوربي على الناقل الوطني في العراق منذ 5 سنوات بدون وجود بوادر حل تلوح في الأفق .
هذه المؤشرات السلبية عن نشاط عمل المؤسسة التشريعية للطيران العراقي واقصد بالمؤسسة التشريعية سلطة الطيران المدني العراقي وتحديدا (قسم السلامة الجوية) والتي أشارت اليه الوكالة الاوربية لسلامة الطيران الاياسا في عام 2019 بكتاب رسمي موجه الى قطاع الطيران العراقي ( حسب تصريحات وزير النقل العراقي الحالي ) بأن قسمي السلامة الجوية في سلطة الطيران المدني العراقي وقسم توكيد الجودة في شركة الخطوط الجوية العراقية هما المسؤولان قانونا في عدم تنفيذ إجراءات رفع الحظر المفروض على طيران الخطوط الجوية العراقية كون أن قسم السلامة الجوية هو لمسؤول الفني عن متابعة إجراءات تشغيل شركة الخطوط وبمتابعة قسم التوكيد والجودة في الشركة لتطبيق معايير السلامة المطلوبة في تعليمات إصدار شهادة المشغل الجويAOC الممنوحة للشركة والتي تعتبر مطابقة لإجراءات فحص الأهلية للائحة المعايير (TCO.GEN.115) المطلوبة للحصول على شهادة مشغل البلد الثالث Third Country Operator التي تسمح بعدها من طيران العراقية فوق اوربا .
أن قسم السلامة الجوية في اي سلطة طيران مدني هي العمود الفقري والاساسي لمراقبة تطبيق معايير السلامة والأمن في الطيران ولهذه المسؤولية الحساسة يجب مراعاة ضوابط وضع صاحب الاختصاص والخبرة في مجال الطيران في أدارة هذا القسم وحسب المعايير العالمية الصادرة بهذا الخصوص من الايكاو لاختيار هذه الفئة من مفتشي ومسؤولي قسم السلامة الجوية في سلطة الطيران المدني وهو مانص عليه البرنامج الدولي لتدقيق مراقبة السلامة الجوية USOAP وايضا استنتاجات الدراسات والابحاث المنشورة عالميا والتي تشير إلى وجود نقص أو عدم وجود عدد كاف من المفتشين المؤهلين أو موظفي الطيران ممن لديهم خبرة فنية عالية التخصص لأداء وظائف ومهام استدامة أنظمة مراقبة السلامة الجوية لسلطات الطيران المختصة في الدول الأعضاء منذ عام 2018 بأطلاق برنامج يهدف الى إنشاء قاعدة بيانات تشمل الخبراء المؤهلين تأهيلا عاليا وذوي الخبرة القادرة على أداء المهام التنظيمية المتخصصة وفق معيار CE-4 من الملحق 19 من ملاحق الايكاو والخاص بتتحديد متطلبات تأهيل العاملين في مهام مراقبة السلامة مع بناء آلية تتيح للدول الأعضاء فيها اختيار المفتشين ذوي المؤهلات العالية والخبرات القادرين على إكمال المهام الأساسية للسلامة الجوية للدول الاعضاء على المدى القصير , وهو متاح في موقع الرسمي الإيكاو يتضمن عناوين مجموعة من الخبراء المتخصصين في مجالات ( التفتيش المتخصص على صلاحية الطائرات للطيران واصدار شهادات المشغلين الجويين وانشاء اكاديميات التدريب ).
أذن أجراءات رفع الحظر الاوربي هي سلسلة مشتركة بين شركة الخطوط الجوية العراقية وسلطة الطيران المدني العراقي من خلال ألتزام السلطة بتطبيق برنامج التدقيق USOAP الخاص بتطوير إجراءات السلامة والأمن والملاحة لقطاع الطيران العراقي , بشرط التحضير لتطبيق هذا البرنامج من خلال رفع سلبيات رئيسية رافقت عمل السلطة لعل أبرزها ارتباطها أي السلطة كإدارة تشغيلية لمطار بغداد وهو مخالف لعمل السلطة المتمثل في مراقبة أداء وعمل هذا المطار وباقي مطارات العراق في تقديم الخدمات , مع وضع دراسة لأعادة هيكلة أدارية تخص تطوير مفاصل أقسام السلطة بما يتناسب وعمل جهة رقابية على الطيران العراقي مع التركيز على مهنية مفتشين السلامة الجوية , يضاف الى ذلك خطوات جادة في الاهتمام بتطوير إجراءات التدريب والتأهيل لجميع كوادر الطيران العراقي كونها الخطوة الأساسية لبناء قطاع طيران مهني وكفوء , أما في مايخص اجراءات شركة الخطوط الجوية العراقية ستتضمن الالتزام الصارم بمعايير ومقاييس تحقيق الجودة والكفاءة فى التشغيل للشركة من خلال الالتزام ببرامج تخص أنظمة إدارة السلامة والأمن والجودة وأدارة المخاطر فيها .
فهل سنشهد قريبا تطبيق هذه الاجراءات المشتركة لرفع الحظر عن العراقية … سؤال موجه للمسؤولين.




الكلمات المفتاحية
الطيران العراقي المؤسسة التشريعية غطاء دولي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 66.249.74.27