الإثنين 28 نوفمبر 2022
13 C
بغداد

إسرقوا آثارنا !!

في تسعينيات القرن العشرين كان لي زميل صديق مهووس بالآثار العراقية ومتعمق بدراسة حضارات وادي الرافدين , وكلما إلتقينا أمضى حديثه عن الآثار , وكان يردد دائما , الأجانب هم الذين إكتشفوا آثارنا وعرّفوا الدنيا بها , وياليتهم يأخذونها ويضعونها في متاحفهم , لأننا لا نعرف قيمة آثارنا.

وكنت لا أتفق معه على ذلك وأحسبه حق وطني وعليهم أن يعيدوا آثارنا إلى متاحفنا , وكانت هذه نقطة الخلاف بيني وبينه طول الوقت , وحينما حصلت نكبة المتحف العراقي في ألفين وثلاثة , هاتفته معتذرا وقلت له كنتَ مصيبا وأكثر دراية ووعيا مني!!

وكلما شاهدت نكبة تحل بمتاحفنا وآثارنا , أتذكر زميلي المهووس بالآثار , والذي أظنه قد بكى على المتحف العراقي وغيره من المتاحف التي أحيلت إلى دمار.

وعندما أقرأ مقالات تتهم الدول الأجنبية المتقدمة بسرقة آثارنا , أعرف أن كتابها جهلة مثلي عندما كنت أغضب من زميلي , والذي إعتذرت منه مرارا على أميتي التي كانت تعصف في دماغي المبرمج عاطفيا!!

فنحن مجتمعات تتمتع بأمية مكانية مروعة , ولا نعرف ثقافة المكان , ولا نفهم بقيمة الآثار ومعنى أن الحضارات بدأت من ديارنا , وأن في تراب أراضينا الثمين المكنون من معالم المسيرة البشرية منذ عصور ما قبل فجر التأريخ.

نعم نحن لا نفهم ولا نعلم , وقد أعمانا النفط وبلّد رؤوسنا , وأترعنا بما هو سيئ ومبيد.

ولايزال بعض الكتاب يتصورون بأننا أهل لما عندنا من التأريخ والكنوز الحضارية , ونحن ندمر الآثار والديار , ولا نفقه في البناء ومعنى الجمال والحياة!!

علينا أن نواجه أنفسنا ونقر بما نعانيه من عاهات سلوكية وتصورات وأوهام , وما نصدح به من هذيانات ونحسب أننا نستطيع , وما قمنا به هو الخراب المتسبب بألف خراب وخراب.

فليسرق الأجانب آثارنا ويضعونها في متاحفهم , ولتتعرف الدنيا عليها , فنحن أعداء ترابنا وتراثنا , ومن أشد المعادين لذاتنا وموضوعنا , وفي ديننا حدث ولا حرج!!

ومتاحفنا لا قيمة لما فيها ولا معنى , ويمكن لأي أحمق أن يحيلها إلى ركام , لعدم إمتلاكنا الأهلية النفسية والفكرية والعقلية والمادية لحماية ما يمت بصلة إلينا , فدعوهم يأخذون آثارنا ويحمونَها من شرورنا!!

المزيد من مقالات الكاتب

وطن للإيجار!!

قادة الأمة يذلونها!

جريمة حرب!!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاف المدارس تحمل اسماء بدون ابنية

تتضارب الاحصاءات الرسمية وغير الرسمية بشان عدد المدارس التي تحتاجها البلاد ولكنها تعد بألاف , في هذا الصدد كشف المركز الاستراتيجي لحقوق الانسان  عما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجنسية المثلية والجهل المركب

الرجل والمرأة متساويان في الإنسانية ولاتوجد سوى فروقات طفيفة في الدماغ أغلبها لصالح المرأة وكل واحد منهما جدير بالذكر وليس القيمة ,هذا أكبر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشترك في التباين والتقارب في تسميات الحركات الإسلامية .!

مُسمّياتٌ , تعاريفٌ , عناوينٌ , أسماءٌ , وتوصيفاتٌ - غير قليلةٍ , ولا كثيرةٍ ايضا - إتّسَمتْ او إتَّصفت بها الحركات والأحزاب الدينية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل الأحزاب السياسية والعودة إلى قانون سانت ليغو

تعمل الدول الديمقراطية دائماً على استقرار الحياة السياسية فيها بعدة طرق، من أهمها: القانون الانتخابي الذي يجب أن يتصف بالعدالة والثبات، وتنظيم وضعية الأحزاب السياسية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وعود ووعود بلا تطبيق

في جوانب الغزارة والتنوع يعتبر العراق من البلدان الغنية بمصادر الطاقة الخضراء وعلى وجه التحديد الطاقة الشمسية فهي الأكثر ملائمة في إستغلالها على وفق...

صباحات على ورق…

هذا الصباح يشبهني إلى الحد ألا معقول..... يعيد إلي ملامحي القديمة ورهافة شعوري الخاطف ما بين ساقية قلمي وقلبي... لا بد إنك متعجب مما أكتبه من...