إسرقوا آثارنا !!

في تسعينيات القرن العشرين كان لي زميل صديق مهووس بالآثار العراقية ومتعمق بدراسة حضارات وادي الرافدين , وكلما إلتقينا أمضى حديثه عن الآثار , وكان يردد دائما , الأجانب هم الذين إكتشفوا آثارنا وعرّفوا الدنيا بها , وياليتهم يأخذونها ويضعونها في متاحفهم , لأننا لا نعرف قيمة آثارنا.

وكنت لا أتفق معه على ذلك وأحسبه حق وطني وعليهم أن يعيدوا آثارنا إلى متاحفنا , وكانت هذه نقطة الخلاف بيني وبينه طول الوقت , وحينما حصلت نكبة المتحف العراقي في ألفين وثلاثة , هاتفته معتذرا وقلت له كنتَ مصيبا وأكثر دراية ووعيا مني!!

وكلما شاهدت نكبة تحل بمتاحفنا وآثارنا , أتذكر زميلي المهووس بالآثار , والذي أظنه قد بكى على المتحف العراقي وغيره من المتاحف التي أحيلت إلى دمار.

وعندما أقرأ مقالات تتهم الدول الأجنبية المتقدمة بسرقة آثارنا , أعرف أن كتابها جهلة مثلي عندما كنت أغضب من زميلي , والذي إعتذرت منه مرارا على أميتي التي كانت تعصف في دماغي المبرمج عاطفيا!!

فنحن مجتمعات تتمتع بأمية مكانية مروعة , ولا نعرف ثقافة المكان , ولا نفهم بقيمة الآثار ومعنى أن الحضارات بدأت من ديارنا , وأن في تراب أراضينا الثمين المكنون من معالم المسيرة البشرية منذ عصور ما قبل فجر التأريخ.

نعم نحن لا نفهم ولا نعلم , وقد أعمانا النفط وبلّد رؤوسنا , وأترعنا بما هو سيئ ومبيد.

ولايزال بعض الكتاب يتصورون بأننا أهل لما عندنا من التأريخ والكنوز الحضارية , ونحن ندمر الآثار والديار , ولا نفقه في البناء ومعنى الجمال والحياة!!

علينا أن نواجه أنفسنا ونقر بما نعانيه من عاهات سلوكية وتصورات وأوهام , وما نصدح به من هذيانات ونحسب أننا نستطيع , وما قمنا به هو الخراب المتسبب بألف خراب وخراب.

فليسرق الأجانب آثارنا ويضعونها في متاحفهم , ولتتعرف الدنيا عليها , فنحن أعداء ترابنا وتراثنا , ومن أشد المعادين لذاتنا وموضوعنا , وفي ديننا حدث ولا حرج!!

ومتاحفنا لا قيمة لما فيها ولا معنى , ويمكن لأي أحمق أن يحيلها إلى ركام , لعدم إمتلاكنا الأهلية النفسية والفكرية والعقلية والمادية لحماية ما يمت بصلة إلينا , فدعوهم يأخذون آثارنا ويحمونَها من شرورنا!!

المزيد من مقالات الكاتب

التأمل والتحمل!!

التلقيح الذهني!!

التحرر من النفط!!

بلا عنوان!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
805متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

احتكار “شرعية تمثيل الطائفة” سياسيا

عقب اعلان نتائج الانتخابات ، التي تفرز الرابح من الخاسر ، تعودنا ان يبادر الطرف الفائز داخل البيت السياسي الشيعي، (الذي يحتكر الاغلبية العددية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قادة عراق اليوم.. أين أنتم من قادة عراق الأمس الميامين؟)..

ـ الزعيم عبد الكريم قاسم! 1 ـ كان يسكن مع أهله في دار للإيجار.. ثم بعد أن أصبح برتبة عقيد انتقل للسكن ببيت مؤجر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا في جعبة مقتدى الصدر … للعراقيين !

الندم ثم الندم ثم الندم كان شعور كل سياسي حقيقي لديه ثوابت ويحمل ويتبنى قيم ومباديء العمل السياسي الحقة تولى المسؤولية في عراق ما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المتحف الوطني للفن الحديث بين الإهمال والسراق

المتحف الوطني للفن الحديث لمن لا يعرفه، يعد قسماً من أقسام دائرة الفنون العامة، التابعة لوزارة الثقافة والسياحة والآثار، ويقع في الطابق الأول من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طريق العبيد و ليس طريق الحرير

قال وزير المالية في ندوة إقتصادية بتاريخ 3 تشرين الأول 2020 على قاعة دار الضيافة لرئاسة مجلس الوزراء "أن هنالك 250 مليار دولار سرقت...

ماساة التعليم واستهداف الكفاءات والهجرة القسرية.. من المسؤول عنها؟

تشير الوقائع والاحداث إلى أن العراق هو حلقة الصراع الأكثر شهرة في العالم والأزمات الإنسانية والتعليمية المستفحلة الأقل شهرة او إثارة لاهتمام العالم الرسمي...