الأربعاء 14 تشرين أول/أكتوبر 2020

ماذا سيجد الكاظمي في واشنطن؟

الخميس 20 آب/أغسطس 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

زيارة رئيس مجلس الوزراء الى واشنطن المزمعة في العشرين من الشهر الحالي تأتي استكمالا لمباحثات العاشر من حزيران الماضي والتي جرت عبر دائرة تلفزيونية مغلقة بين الجانبين بما عرف بالحوار الاستراتيجي.

فلماذا يذهب الكاظمي الى واشنطن في هذا الوقت بالذات الذي تمر به البلاد بازمة صحية واقتصادية خانقة؟ هل في الزيارة حلا سحريا لهذه المشاكل الآنية ام انه سيبحث في مجالات مستقبلية مثل الامن والاقتصاد والصحة والاستثمار؟.

من الصعب الحكم على قرار الكاظمي بترك البلاد في هذا الوقت الحرج ، او اهمية الزيارة للعراق حاضرا ومستقبلا او له شخصيا وهو الذي ارسل وزير خارجيته على رأس وفد كبير تمهيدا وتهيئة لملفات البحث… لكن يبقى السؤال: ماذا يريد العراق من واشنطن ؟ وماذا ستحقق الزيارة؟.

ان من اهم الملفات التي يفترض بحثها في هذه الزيارة هو حسم نوع العلاقة بين البلدين ، وانهاء حقبة الاحتلال بكل اشكالها… فلا يكفي العراق انسحاب القوات الامريكية من البلاد تنفيذا لقرار مجلس النواب بقدر تعلق الامر بخلق علاقة متوازنة بين الدولتين تحترم الاتفاقات الثنائية وتصون سيادة العراق من اي تدخل خارجي امريكي في المستقبل القريب.

ان حراك العراق الدبلوماسي الاقليمي والدولي في عهد الكاظمي القصير ما زال متوازنا في العلاقة مع دول الجوار وردود الفعل الاخيرة على الجانب التركي خصوصا في موضوع السمات ورفض الزيارات الرسمية واستدعاء السفير بعد العدوان على حرس الحدود العراقي هو شيء ايجابي كنا نتمنى ان نراه بتصرف الولايات المتحدة في بداية العام الحالي عندما قصفت قرب مطار بغداد الدولي مسؤول عراقي رفيع المستوى وضيوف العراق بطائرات مسيرة ولم تحرك الحكومة السابقة ساكنا تجاه الامريكان آنذاك.

ان ما نريده من هذه الزيارة ليس انسحاب القوات الامريكية من العراق فقط او جلب الاستثمارات والاموال ، بل ما نريده هو مباحثات دبلوماسية محترفة تنهي حقبة مريرة من تأريخ العراق المعاصر بدأت حينما تدخلت الولايات المتحدة بقواتها العسكرية عام 2003 وآن لها ان تنتهي الان ، فلا نريد لاحد ان يحمي ديمقراطيتنا لان احداث اكتوبر من العام الماضي اثبتت ان الشعب على وعي ودراية وقادر على تقرير مصيره حينما طالب بانتخابات مبكرة ، ولا نريد استثمارات ترهن مستقبل البلاد بعجلة السياسة الخارجية الامريكية ومحاورها في المنطقة ، ولا نريد قوات اجنبية تقاتل داعش بالنيابة عن ابناء العراق الذين تناخوا لتلبية فتوى الجهاد الكفائي دون تردد وقدموا من التضحيات الكثير … ان ما نريده قرار حر وديمقراطية نزيهة وسيادة حقيقية وحياة كريمة لأبناء هذا البلد جميعا… وهذا ما لن يجده الكاظمي في واشنطن.

 




الكلمات المفتاحية
العراق الكاظمي واشنطن

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 138.88.152.173