الخميس 19 مايو 2022
30.1 C
بغداد

لماذا التاكيد على اقامة الشعائر الحسينية ؟

ومن يعظم شعائر الله فانها من تقوى القلوب كل ائمة اهل البيت ابتداءا من رسول الله رسول الرحمة محمد (ص ) والامام علي (ع ) وبقية ائمة الهدى يؤكدون على اقامة وتعظيم شعائر الحسين (ع ) .

وحث الموالين والمحبين على تعظيمها واقامتها ونشر السواد والرايات في الازقة والبيوت والاحياء السكنية ايذانا ببدء شهر الاحزان شهر محرم الحرام وتجدد الاحزان .

ان اول من اقامة العزاء والرثاء والحزن بعد استشهاد الامام الحسين (ع ) العقيلة زينب الكبرى في خربة الشام وفي بيت الطاغية يزيد وعند رجوع السباية الى المدينة المنورة اقامه الامام علي السجاد مراسيم العزاء .

ثم الامام الباقر والصادق ( عليهم السلام ) اكدوا وحث الموالين والمحبين على اقامة شعائر الحسين ( ع ) وعدم التخلي عنها رغم حقد السلاطين وائمة الجور والطغيان وعلى مر التاريخ القديم والتاريخ الحديث سعوا بني امية وبنى العباس والعثمانيين على منع اقامة الشعائر الحسينية ومعاقبة كل من يقيمها .

بل وسعوا خلال تلك العهود على قطع يد ورجل ودفع المبالغ النقدية ووصل الحد الى قتل كل من يسعى زيارة الحسين او اقامة شعائر عاشوراء من مجالس عزاء او اقامة الولائم والطعام .

ان هذا التاكيد على اقامة الشعائر الحسينية وعدم محو ذكرها وتاكيد رسول الله محمد (ص ) وباقي الائمة الطاهرون ماهو الا تاكيد على بقاء الدين وديمومة وجودة واستمراره وعدم تعرضة للتزوير والانحراف او التشوية .

فبدماء الحسين (ع ) وسبي عيالة وقتل رجالة واهل بيته بقى الدين (محمدي الوجود وحسيني البقاء ) ومهما سعوا وجاهدوا ائمة الجور والكفر والطغيان على محو ذكر لااله الاالله لم يفلحوا ….فالدماء التي اريقت على ارض كربلاء باقية وحتى ظهور قائم ال محمد الذي سياخذ الثائر والقصاص من قتلة واتباع واشياع بنو امية .

وما علينا الاان نسير على هذا الطريق وهو طريق الاحرار والشهداء والمحافظة عليه وايصالة الى ابناؤنا كما نحن استلمناه من اباؤنا واجدادنا ومن يعظم شعائر الله فهي من تقوى القلوب …..وتاكيد على اقامة شعائر الحسين ع وديمومتها .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سياسة الإطار. والتيار من الممكن إلى الانتحار

السياسة قبل أن تكون وسيلة لتعقيد الأمور ، كانت ولا زالت حرفة لتعبيد طرق الوصول ، وهي علم يبحث في قيام وممارسة وانتهاء السلطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

“الساخر العظيم” فضحت تجنيد الـ (سي آي أي) لصحفيين في العراق

ربما يعد الناقد الأدبي والروائي المتعمق في طرح رؤاه وأفكاره النقدية حميد الحريزي أكثر من سبر أغوار رواية " الساخر العظيم " للروائي والكاتب...

الاختلاط وداعش الذي يتجول بيننا !

أخيراً اكتشف وزير التربية المحترم ان سبب انهيار نظامنا التعليمي وتدني مستوياته الفكرية والعلمية والمنهجية ، يكمن في الاختلاط بين الجنسين في المعاهد الاهلية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رسالة من أب مهاجر إلى وطنه الغادر

إلى الوطن الذي أحببته وخدمته اكثر من ربع قرن، فتنكر ليٌ ولمواطنتي ولخدمتي الطويلة التي قمت بها بكل تفاني وأخلاص ونزاهة، وطن يبادل الوطنيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كذب المحللون السياسيون وإن صدقوا

سنوات من المحاولات لإيجاد حل دبلوماسي للأزمة في دونباس وعدم إحراز أي تقدم في عملية مينسك ، ما جعله السبب الرئيس للعملية الروسية في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العواصف الترابية من وجهة نظر اجتماعية

تكاثرت علينا هذه الأيام التقلبات المناخية في العراق وعموم الشرق الاوسط، منها تكرار العواصف الترابية التي تجتاح البلاد كل أسبوع تقريباً، والكل يرمي تأويلهُ...